الخميس, 28 شباط/فبراير 2019 17:18

أسيل قطران

وحده مشهد الطفلة "أسيل قطران" وهي عالقة تحت أنقاض منزلها، تراقب يد شقيقتها البادية من تحت الركام! منتظرةً من ينتشلهما؛ كفيل بتحريك ضمائر همدت.. وهمم بردت.. وبنادق اغْبرّت!