المرئيات معرض الفيديو
معرض الفيديو
الجمعة, 14 تموز/يوليو 2017 18:16

ديكتاتور فاشل

حكم البلاد بالديكتاتورية منذ خمسين سنة، فأوردها المهالك، مئات الآلاف من الشهداء والمعتقلين والمصابين والمعاقين، هذه حصيلة حكم الأسد، فلماذا يستمر المجتمع الدولي بإبقائه في الحكم؟

السبت, 08 تموز/يوليو 2017 09:46

الجيش اللبناني ينتصر على رضوان

بسيطرة عصابة حزب الله الإرهابي على قطاع من الجيش اللبناني وقيادته، بدأ الجيش بارتكاب انتهاكات وجرائم ضد اللاجئين لا تقل بشاعة عن ممارسة جيش نظام الأسد.

الثلاثاء, 04 تموز/يوليو 2017 16:47

مجرمون ضامنون!!

روسيا وإيران "الطرفان الضامنان" للنظام في اتفاق خفض التصعيد يستمران بدعم نظام الأسد المجرم ويساندانه في ارتكاب جرائمه ضد الشعب السوري.

السبت, 01 تموز/يوليو 2017 15:58

ماذا حدث لجيش لبنان؟

مثل سرطان تورم وانتشر في مفاصل الدولة، حتى سيطر على قطاعات من الجيش، وراح يستغلها كأداة وغطاء لجرائمة الطائفية ضد السوريين في لبنان، حزب الله عصابة إرهاب طائفية.

الجمعة, 30 حزيران/يونيو 2017 16:31

ماذا تعرف عن الفرقة الرابعة؟‎

مجرمو الفرقة الرابعة بقيادة المجرم ماهر الأسد، مسؤولة عن أبشع المجازر في سورية، مهمتها الأساسية حماية النظام في دمشق من السقوط، ثم تغولت لقمع الثورة في كثير من المناطق السورية.
الأربعاء, 28 حزيران/يونيو 2017 18:22

صاغرا في حميميم

طاغيةٌ سلّم البلاد للغزاة في سبيل البقاء على كرسي الحكم، ورضي بالذل والصغار، فصار يُستدعى كعنصر أمن في مخفر، للمثول أمام قادة الغزاة الروس في قاعدة حميم المحتلة.

الأربعاء, 21 حزيران/يونيو 2017 18:28

في اليوم العالمي للاجئين

كرسي حكم يطوف على بحر من الدماء، هجّر نصف الشعب في سبيل البقاء في الحكم، الأسد سبب أزمة اللجوء، ورحيله هو الحل والسبيل لعودة أهل البلاد إليها

الاثنين, 19 حزيران/يونيو 2017 16:31

هل أتاك حديث يوسف؟!

عندما يقدر لك أن تعيش تحت حكم نظام الأسد الإرهابي، فإن خياراتك بالحياة ضئيلة، وسهام المنية لها فرصة كبيرة بالوصول إليك

الاثنين, 12 حزيران/يونيو 2017 17:25

المهد الذبيح

لم ينس نظام الأسد الإرهابي أن شعلة الحرية أوقدت في درعا البلد، ومنها انطلقت الثورة إلى كل بقاع سورية، اليوم يضاعف الأسد إجرامه وإرهابه ويحشد الميليشيات الطائفية للانتقام.

الجمعة, 09 حزيران/يونيو 2017 17:40

الأسد يحرق العمري

الجامع العمري مهد الثورة ومنطلق شرارتها الأولى، انتقم منه الأسد بهدم مئذنته وحرق باحته، لكنها نارٌ لابد أن تحرق عرش الطاغية ولو طال الزمان.