الأخبار الأخبار السياسية أدلة ووثائق في إنتظار إدانة نظام الأسد على الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري
الثلاثاء, 05 كانون الأول/ديسمبر 2017 12:59

أدلة ووثائق في إنتظار إدانة نظام الأسد على الجرائم المرتكبة بحق الشعب السوري

ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية يوم أول من أمس أن هنالك تقارير مرعبة عن تعذيب وإخفاء قسري وغيرها من الوثائق التي يتجاوز عددها 800 ألف، موجودة في مركز وسط أوروبا وهي بمجملها تدين نظام بشار الأسد.

وتمثل تلك الأدلة التي أمكن جمعها وتسريبها من سورية وإيصالها إلى أوروبا حتى الآن، توثيقاً شبه كامل للجرائم التي ارتكبها نظام الأسد بحق الشعب السوري منذ سبع سنوات.

ووفق الصحيفة أن الوثائق التي وصلت إلى ذلك المركز تحوي كل أنواع الجرائم والتعذيب التي لا يمكن أن تخطر على عقل بشر، والتي ارتكبت في كل بقاع البلاد وسجونها ومراكز تعذيبها.

وأردفت الصحيفة أن تلك الأدلة يمكن أن تكون عاملاً حاسماً في بدء محاكمة حول جرائم الحرب في سورية، وهي قد تفوق في ضخامتها محاكمات مماثلة حول جرائم الحرب العالمية الثانية.

ويقوم بجمع الأدلة والقرائن التي تدين نظام الأسد، المحقق في جرائم الحرب الكندي "بيل وايلي"، الذي سبق وعمل في هذا المجال في رواندا ويوغوسلافيا سابقاً وجمهورية الكونغو الديمقراطية والعراق.

فيما يكتظ مركز تخزين وثائق جرائم الحرب في سورية الموجود وسط أوروبا، بالملفات المنسقة والمحفوظة في صناديق من الورق المقوى، ويحتوي أدلة متنوعة، منها أوراق ممزقة بتأثير طلقات نارية، وأجهزة كمبيوتر مكدسة بملفات مهمة، وهواتف عليها مقاطع تعذيب وقتل، فضلاً عن خرائط عسكرية متنوعة توضح مسارات مضيئة بالفلورسنت لتحركات قوات النظام، ومراسلات رسمية عليها خاتم نظام بشار الأسد. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري /العربية نت