الأخبار الأخبار السياسية الأمم المتحدة: بصدد تشكيل هيئة جديدة لمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب في سورية
الجمعة, 17 شباط/فبراير 2017 13:46

الأمم المتحدة: بصدد تشكيل هيئة جديدة لمحاكمة مرتكبي جرائم الحرب في سورية

قال مسؤولون في الأمم المتحدة ودبلوماسيون إن كيانا جديدا يتشكل داخل المنظمة الدولية للتحضير لمحاكمات في جرائم الحرب التي ارتكبت في سورية، ومن المقرر أن يعين الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش قاضيا أو ممثلا للادعاء ليرأس تلك الهيئة التي صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح تأسيسها في كانون الأول / ديسمبر الماضي.

وقالت مسؤولة عن حقوق الإنسان بالأمم المتحدة يوم أمس الخميس في جنيف "نتوقع أن نبدأ هذا الأمر قريبا جدا ببضعة أفراد"، وأضافت أن الفريق سيقوم "بتحليل المعلومات وترتيب وإعداد الملفات بشأن أسوأ الانتهاكات التي تصل إلى حد جرائم دولية - كجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة - وتحديد المسؤولين عنها ".

وأوضح دبلوماسيون أن الأمم المتحدة تهدف إلى توظيف ما يتراوح بين 40 و 60 خبيرا في مجالات التحقيقات والادعاء وعسكريين وخبراء في الأدلة الجنائية أيضا، وستعد تلك الهيئة الملفات التي يمكن أن تستخدمها دول أو المحكمة الجنائية الدولية في "لاهاي" بمحاكمات في المستقبل.

وقال أستاذ القانون الدولي في المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية في جنيف "أندرو كلابام" إن "التركيز حاليا هو على جمع الأدلة وبناء قضايا جنائية للمحاكمة قبل أن يطويها النسيان"، والتركيز على المحاكمات يعني أن الأدلة التي جمعتها لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة منذ 2011 يمكن أن تتحول إلى إجراء قانوني، وقد رحب بهذه الخطوة خبراء قانونيون ونشطاء حقوقيون.

وقالت منظمة العفو الدولية الأسبوع الماضي إن نظام بشار أعدم ما يصل إلى 13 ألف سجين شنقا، وأشارت المنظمة إلى أن النظام ارتكب "جرائم قتل، وتعذيب، واختفاء قسري، وإبادة داخل سجن صيدنايا منذ 2011 ضمن سياق هجوم ممنهج على السكان المدنيين"، مؤكدة على أن الانتهاكات في صيدنايا تصل إلى مصاف الجرائم ضد الإنسانية، ويجب التحقيق فيها. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري / وكالات