طباعة هذه الصفحة
الاثنين, 11 شباط/فبراير 2019 13:06

الحريري يؤكد على أن المشكلة في لبنان ليست بالسوريين وينتقد وجود حزب الله الإرهابي في سورية

عبّر رئيس الحكومة اللبناني، سعد الحريري، يوم أمس الأحد، عن عدم رضاه عن أحزاب لبنانية تشارك نظام الأسد في حربه على الشعب السوري، في إشارة إلى حزب الله اللبناني الإرهابي.

وجاء ذلك خلال ندوة حوارية، ضمن فعاليات "القمة العالمية للحكومات" في دبي، وأشار الحريري إلى أنه "صحيح بأننا غير راضين عن أحزاب لبنانية تشارك في الحرب السورية، لكن لا أريد أن يؤثر هذا الخلاف على اقتصاد لبنان"، ولم يذكر الحريري اسم حزب الله الإرهابي صراحةً، لكن الأخير هو الوحيد الذي يشارك بالقتال إلى جانب قوات نظام بشار الأسد لقمع الثورة السورية.

وبخصوص اللاجئين السوريين الذي يتعرضون للمضايقات من قبل بعض الفرقاء اللبنانيين ذكر رئيس الحكومة اللبنانية: "إذا وضعنا كل مشاكلنا على النازحين فنحن نضحك على أنفسنا".

وأردف الحريري قائلاً: "لماذا لا نستخدم النازحين لتنفيذ المشاريع الاستثمارية، خصوصاً أننا نعلم أنهم في النهاية سيعودون إلى بلدهم".

وسبق لرئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري، أن استهجن إصرار بعض اللبنانيين على تطبيع العلاقات مع نظام الأسد، ومحاولات بعضهم توطيد هذه العلاقات.

وانتقد الحريري في أول من شهر آب الماضي نظام الأسد على إصداره القانون رقم 10، وأشار الحريري آنذاك إلى أن الهدف من القانون رقم 10 الذي أصدره نظام الأسد هو منع اللاجئين السوريين من العودة إلى ديارهم.

وكان رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الرحمن مصطفى، قد أشار إلى أن مصاعب اللاجئين السوريين في لبنان "تزداد سوءا"، وأكد "أن أطرافاً متنفذة في حكومة لبنان الجديدة اختارت الضغط عليهم لإجبارهم على العودة".
وطالب الأمم المتحدة ومفوضية اللاجئين باتخاذ إجراءات عاجلة لضمان حمايتهم ومنع إجبارهم على العودة، مشدداً على أن "توفير ضمانات العودة مستحيل قبل إتمام الحل السياسي". المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري