الأخبار الأخبار السياسية السعودية تؤكد على أن الأسد وإيران يقفان وراء إيجاد الجماعات الإرهابية
الجمعة, 21 نيسان/أبريل 2017 12:00

السعودية تؤكد على أن الأسد وإيران يقفان وراء إيجاد الجماعات الإرهابية

أكد المندوب السعودي الدائم في الأمم المتحدة عبد الله بن يحيى المعلمي أن نظام الأسد وممارساته الإرهابية بحق الشعب السوري مهدت لإيجاد الجماعات الإرهابية مثل تنظيمي داعش وجبهة النصرة.

وفي جلسة لمجلس الأمن أمس الخميس لمناقشة سبل وقف تدخلات إيران في المنطقة، ومخاطر تنظيم داعش والقضية الفلسطينية، جدد المعملي استنكار بلاده للهجمة الكيماوية التي شنها نظام الأسد على مدينة خان شيخون بريف إدلب والتي أصابت نحو 500 شخص بين قتيل وجريح.

وتابع المعلمي حديثه قائلاً: "إننا أيدنا الضربات الأمريكية ضد أهداف النظام، ومستعدون للمشاركة في أي جهد دولي للقضاء على المنظمات الإرهابية"، لافتاً إلى أن ممارسات النظام أتاحت الفرصة لتمدد الجماعات الإرهابية مثل داعش وجبهة النصرة.

وأضاف السفير السعودي أن إيران تدعم الميليشيات الطائفية وتحاول استنساخ حزب الله الإرهابي أينما كان، مشيراً إلى أن حزب الله (الإرهابي) يحاصر البشر في سورية ناسفاً الاتفاقات الدولية.

وطالبت مندوبة أمريكا في مجلس الأمن، نيكي هايلي بضرورة التصدي لسلوك إيران وحزب الله العدواني في المنطقة، وأوضح المنسق الأممي الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، أن القضاء على الإرهاب يكون عبر التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في سورية، لافتاً إلى أن مرتكبي هجمات الكيماوي في سورية يجب أن يخضعوا للمساءلة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري / وكالات