الأخبار الأخبار السياسية العفو الدولية تعتبر حصار نظام الأسد للسكان جريمة حرب
الاثنين, 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2017 11:28

العفو الدولية تعتبر حصار نظام الأسد للسكان جريمة حرب

أعلنت منظمة العفو الدولية أنّ عمليات الحصار التي تقوم بها قوات الأسد للسكان المدنيين في عدد من المناطق السورية، تشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وجاء ذلك في تقرير حمل عنوان "نرحل أو نموت" بالإشارة إلى عمليات التهجير القسري التي حصلت للمناطق المحاصرة في السابق، ووفاة العديد من المدنيين بسبب الجوع أو عدم تلقي العلاج المناسب.

وقامت المنظمة بتحليل أربعة اتفاقات محلية تقول المنظمة الحقوقية إنه قد سبقتها عمليات حصار غير مشروعة وقصف بهدف إجبار المدنيين على ترك منازلهم.

وقال التقرير إن "عمليات الحصار والقتل غير المشروع والترحيل القسري من قبل قوات النظام هي جزء من هجوم ممنهج وواسع النطاق على السكان المدنيين، وبالتالي فإنها تشكل جرائم ضد الإنسانية".

ولفت التقرير إلى أن النظام فرض حصاراً "على مناطق مكتظة سكنياً وحرمت المدنيين من الطعام والدواء وحاجات أساسية أخرى في انتهاك للقانون الإنساني الدولي".

ووثقت منظمة العفو الدولية 10 هجمات في شرق حلب بين تموز وكانون الأول من عام 2016، زعمت أن النظام استهدف خلالها أحياء "بعيدة عن خطوط الجبهات وبدون أي هدف عسكري ظاهر في محيطها".

وقالت المنظمة الحقوقية إنها اعتمدت في بحثها على الصور عبر الأقمار الصناعية وتسجيلات الفيديو، إلى جانب مقابلات مع 134 شخصاً منهم سكان ومسؤولون في الأمم المتحدة بين نيسان وأيلول هذا العام.

ودعت منظمة العفو الدولية في نهاية تقريرها، المجتمع الدولي، إلى إحالة القضية في سورية إلى المحكمة الجنائية الدولية. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري /وكالات