الأخبار الأخبار السياسية اليونسكو تطالب نظام الأسد بالكشف عن ظروف مقتل المعتقل باسل الصفدي
الجمعة, 11 آب/أغسطس 2017 13:42

اليونسكو تطالب نظام الأسد بالكشف عن ظروف مقتل المعتقل باسل الصفدي

دعت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) يوم أمس الخميس، نظام بشار الأسد للكشف عن المعلومات المتعلقة بمقتل الناشط باسل خرطبيل الصفدي، تحت التعذيب في أقبية النظام.

وقالت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا في بيان صحفي "لقد قام باسل خرطبيل بعمل مهم لدعم حرية التعبير، ومساعدة الشعب السوري على الاستفادة من شبكة الإنترنت والمساهمة فيها".

وأضافت بوكوفا أن "وفاته هي خسارة لأولئك الملتزمين بتقاسم المعرفة عبر القنوات المفتوحة"، ودعت بوكوفا سلطات نظام الأسد بالكشف عن المعلومات المتعلقة بظروف مقتله.

وسبق أن أدانت عدة منظمات وشخصيات دولية ومحلية مقتل الصفدي في معتقلات النظام، وحمّلت الولايات المتحدة الأمريكية في الرابع من آب الجاري، النظام مسؤولية مقتل الناشط والمبرمج "الصفدي".

وكانت منظمة العفو الدولية قد أكدت مساء الثلاثاء الماضي نبأ إعدام المبرمج السوري في سجون النظام منذ عام 2015، فيما أعلنت زوجته الحقوقية نورا غازي الصفدي عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، استشهاد باسل بعد أن تم نقله من سجن عدرا في دمشق بتاريخ 3 أكتوبر 2015.

والناشط الفلسطيني السوري باسل الصفدي من مواليد عام 1981 ويعتبر من الأشهر في مجال عمله في سورية، وحصل على لقب سفير "المشاع" الإبداعي نتيجة مساهمته في مشاريع "موزيلا"، اعتقلته قوات أمن نظام الأسد في آذار /مارس 2012. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري /وكالات