الأخبار الأخبار السياسية بريطانيا: وحشية الأسد ورفضه الحل السياسي يغذي العنف والتطرف
الأحد, 04 كانون الثاني/يناير 2015 16:33

بريطانيا: وحشية الأسد ورفضه الحل السياسي يغذي العنف والتطرف

أعربت بريطانيا عن قلقها البالغ من ارتفاع حجم الخسائر البشرية وأرقام القتلى في سورية جراء قمع بشار الأسد وميليشياته الطائفية للشعب السوري الذي خرج منذ أربع سنات للمطالبة بحريته وكرامته. وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا توبايس الوود في بيان صحفي إن "وحشية نظام الأسد ورفضه المشاركة في مسار سياسي حقيقي ما يزال يتسبب في تغذية العنف وتقوية مجموعات متطرفة مثل تنظيم داعش". وأكد "الوود" التزام الحكومة البريطانية بمواصلة مساعيها لإيجاد مخرج سياسي لسورية ودعم الجهود الدولية لرفع المعاناة الإنسانية عن الشعب السوري واللاجئين في دول الجوار، وأضاف: "إن بريطانيا ستواصل أيضا دعم (المعارضة المعتدلة) والتي تسعى لتخليص سورية من ديكتاتورية الأسد وداعش". المصدر: الائتلاف + كونا