طباعة هذه الصفحة
السبت, 28 أيلول/سبتمبر 2019 13:26

سبعُ دول تتعهد بعدم التسامح مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية

أعرب وزراء خارجية سبع دول في بيانٍ مشترك، عن أسفهم لإخفاق مجلس الأمن الدولي في حماية المدنيين في سورية، وتعهد وزراء الدول السبعة على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، "بعدم تسامح بلدانهم مع استخدام الأسلحة الكيماوية في سورية".

وأكد وزراء كل من الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والمملكة العربية السعودية ومصر والأردن، في بيانهم على "الحاجة الملحة إلى حل سياسي لسورية"، مشيرين بقوة إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254.

ودعا البيان المشترك إلى "وقف فوري وحقيقي لإطلاق النار في إدلب، ولا يجوز التسامح مع استخدام أي أسلحة كيماوية"، كما طالبوا "جميع الأطراف بضمان امتثالها لالتزاماتها بموجب القانون الدولي".

ولفت البيان إلى "أهمية المساءلة في أي جهود للتوصل إلى حل مستدام وشامل وسلمي للنزاع وضمان محاسبة جميع مرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان الإنسانية".

وكان المبعوث الأمريكي إلى سورية، جيمس جيفري، قد نوّه في مقابلة صحفية على "العربية" أمس الجمعة، إلى تأكيد بلاده من أن نظام الأسد استخدم الكلورين في سورية، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية لديها "عدة خيارات لمعاقبة نظام بشار الأسد من بينها العسكري".

كما أكد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، على أن بلاده توصلت إلى نتيجة مفادها أن نظام بشار الأسد استخدم الكلورين كسلاح كيماوي في 19 من شهر أيار، في إطار الحملة العسكرية لنظام الأسد على إدلب، لافتاً إلى أن "نظام الأسد مسؤول عن فظائع لا يمكن إحصاؤها، وبعضها يصل إلى درجة جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".
المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري