الأخبار الأخبار السياسية هروب 50 ألف شخص نتيجة عمليات النظام وروسيا المستمرة ضد الغوطة
الجمعة, 09 آذار/مارس 2018 13:49

هروب 50 ألف شخص نتيجة عمليات النظام وروسيا المستمرة ضد الغوطة

أوضحت الأمم المتحدة أنها حصلت على تقارير تفيد بأن التصعيد العسكري في الغوطة الشرقية بريف دمشق، أدى إلى هرب أكثر من 50 ألف شخص من ثلاث مدن باتجاه مدينة دوما.

وبيّنت متحدثة باسم الأمم المتحدة أن المدن الثلاث هي "حمورية" و"مسرابا" و"مديرة"، التي تتعرض لقصف متواصل وبأسلحة محرمة دولياً من قوات النظام والطيران الروسي.

وكانت كل من مدينتي حمورية وسقبا قد تعرضتا للقصف ببراميل تحمل غاز الكلور السام فجر الخميس، ما تسبب باختناق 124 بينهم عشرات الأطفال، على الرغم من التحذيرات الدولية الشديدة من عواقب استخدام هذا النوع من السلاح.

ونشر ناشطون سوريون لقطات مصورة من أحد مستشفيات الغوطة تتحدث فيها شاهدة عيان تعرضت لغازات سامة، كما يظهر في الفيديو طبيب يقول إن المصابة استنشقت غاز الكلور.

وجددت فرنسا أمس تهديداتها بتوجيه ضربة عسكرية للنظام إذا ثبت استخدام النظام للأسلحة الكيماوية ضد المدنيين، ودعا وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، موسكو للضغط على النظام للالتزام بالقرار الدولي 2401.

وقالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، إن الأيام العشر الأولى التي تلت صدور القرار 2401، استشهد فيها 329 مدنياً بينهم 57 طفلاً في الغوطة الشرقية، على يد نظام الأسد والطيران الروسي

وأكدت الشبكة حدوث ما لا يقل عن 7 حوادث اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، إضافة إلى إلقاء مروحيات النظام قرابة 81 برميلاً متفجراً، وهجوم واحد بأسلحة حارقة نفّذته قوات النظام. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري