الأخبار الأخبار المحلية الحكومة المؤقتة تدين استهداف النظام وحلفائه للمرافق الصحية في درعا
الجمعة, 17 شباط/فبراير 2017 12:06

الحكومة المؤقتة تدين استهداف النظام وحلفائه للمرافق الصحية في درعا

أدانت وزارة الصحة في الحكومة السورية المؤقتة، استهداف المستشفيات والمرافق الصحية من قبل طيران النظام وروسيا وانتهاكاتهم وخروقاتهم المتكررة لهدنة وقف إطلاق النار، وذلك في بيان أصدرته وزارة الصحة يوم أمس الخميس.

واستهدف الطيران الحربي الروسي بقصفه عدة مشافي ميدانية منها: مشفيي تل شهاب وصيدا الميدانيين، ومشافي الجيزة والنعيمة في درعا البلد والغارية الشرقية والحراك واليادودة ونصيب بشكلٍ ممنهجٍ متعمد.

وأكدت الوزارة في بيانها على شجب واستنكار عدوان طيران النظام وروسيا واستهدافهم المنشآت الصحية والمرافق الحيوية، وطالبت المجتمع الدولي بعدم الالتفات إلى التلفيقات الإعلامية للنظام، واستمرار تنصله ورفضه الاعتراف بقصف المدنيين والمنشآت الصحية، مؤكدة بأنها وثقت خلال العام 2017 استهداف النظام لعدة مشافي واستخدامه الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن قوات النظام سبق لها واستهدفت مشفى كفرزيتا المركزي بالبراميل المتفجرة في 13 شباط 2017 ما أدى لخروجها عن الخدمة، وكذلك مشفى مدينة عربين بغاز "الكلور السام" يوم السابع من شهر شباط 2017، ومشفيي درعا البلد واليادودة بالطائرات الحربية ما أسفر عن خروجهما عن الخدمة.

ومن جانبها اتهمت منظمة أطباء بلا حدود يوم أول من أمس قوات بشار وروسيا بقصف مشفيين شمال شرق سورية في 15 فبراير/شباط 2016، واستناداً إلى المعلومات التي أوردتها المنظمة فإنه وبعيد الساعة 11 صباحاً من اليوم نفسه تعرض المشفى العام في معرة النعمان إلى هجوم ما زالت حصيلته البشرية مجهولة.

وطالبت وزارة الصحة كل من المجتمع الدولي وكافة المنظمات الحقوقية بتحمل مسؤولياتها التاريخية أمام الخروقات والجرائم ضد الإنسانية التي تمارسها قوات النظام وحلفاؤها بحق الأبرياء والمدنيين العزل في عموم سورية. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري