الأخبار الأخبار المحلية قوات النظام وروسيا تتصدر لائحة مرتكبي الجرائم للشهر الماضي
الثلاثاء, 10 تشرين الأول/أكتوير 2017 15:47

قوات النظام وروسيا تتصدر لائحة مرتكبي الجرائم للشهر الماضي

تصدرت قوات النظام وحلفائه قائمة مرتكبي المجازر التي حصلت في سورية شهر أيلول الماضي، على الرغم من توقيعها على اتفاقيات وقف إطلاق النار التي تمت تحت رعاية دولية.

وجاء ذلك في تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان والذي وثقت فيه حصيلة المجازر المرتكبة في شهر أيلول الماضي، وسجل التقرير عودة قوات النظام وروسيا إلى الصدارة في ارتكاب المجازر بعد تراجعٍ استمر أربعة شهور.

وبيّن التقرير تصدر قوات النظام بـ 42 في المائة من حصيلة المجازر، في حين حلَّت القوات الروسية في المرتبة الثانية بقرابة 33 في المائة، وجاءت قوات التحالف الدولي ثالثاً بـ 23 في المائة من حصيلة المجازر الموثقة في أيلول.

ولفت التقرير إلى أن نسبة 63 في المائة من المجازر التي ارتكبتها قوات النظام وروسيا، حدثت في محافظة دير الزور، في حين كانت 50 في المائة من مجازر قوات التحالف الدولي في محافظة الرقة.

ووثق التقرير 286 مجزرة في سورية منذ مطلع عام 2017، واستعرضَ حصيلة مجازر أيلول 2017، التي بلغت 43 مجزرة، ارتكبت قوات النظام في أيلول 18 مجزرة، تلتها القوات الروسية بـ 14، فيما ارتكبت قوات التحالف الدولي 10 مجازر.

وتسبَّبت المجازر بحسب الشبكة في استشهاد 430 شخصاً، بينهم 139 طفلاً، و85 سيدة، أي أن 53 في المائة من الضحايا هم نساء وأطفال، وهي نسبة مرتفعة جداً، واعتبرت الشبكة ذلك أنه "مؤشر على أن الاستهداف في معظم تلك المجازر كان بحق السكان المدنيين".

وأشار التقرير إلى ضرورة إدراج الميليشيات التي تحارب إلى جانب قوات النظام، والتي ارتكبت مذابح واسعة، كالميليشيات الإيرانية، وحزب الله اللبناني، والألوية الشيعية الأخرى، وجيش الدفاع الوطني، والشبيحة، على قائمة الإرهاب الدولية.

وأوصى "الضامن الروسي" بضرورة ردع النظام عن إفشال إتفاقيات "خفض التصعيد"، والبدء بتحقيق اختراق في قضية المعتقلين عبر الكشف عن مصير 76 ألف مختفٍ قسرياً، كما طالب بتطبيق مبدأ "حماية المدنيين" الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة على الحالة السورية عام 2005. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري