الأخبار الأخبار المحلية هيئة القانونيين تحمّل النظام وحلفاءه مسؤولية قطع الأشجار المثمرة بحماة وإدلب
الاثنين, 09 أيلول/سبتمبر 2019 12:46

هيئة القانونيين تحمّل النظام وحلفاءه مسؤولية قطع الأشجار المثمرة بحماة وإدلب

وجّهت هيئة القانونيين السوريين مذكرة أخرى للأمم المتحدة، خاصة بجرائم الحرب التي ارتكبتها وما تزال روسيا وقوات نظام الأسد وإيران في مناطق خفض التصعيد شمال سورية، محملةً حلف النظام بارتكاب جريمة حرب بحق البيئة والطبيعة والاقتصاد المجتمعي في ريفي حماة وادلب.

وذكرت الهيئة القانونية في مذكرتها الأخيرة، أن روسيا وقوات النظام وإيران ارتكبوا جريمة حرب جديدة ممثلة بقطع الأشجار المثمرة في ريفي حماة وإدلب.

وجاء في مذكرة الهيئة أن النظام وحلفاءه ارتكبوا "جريمة حرب" بقطع آلاف الأشجار في منطقتي "كفرزيتا" و"اللطامنة"، مطالبةً بالتدخل الفوري وإلزام القوات الروسية باحترام الاتفاقيات والمعاهدات الدولية وعدم سماحهم لقوات النظام بالاستمرار بقطع الأشجار المثمرة ومحاسبة الفاعلين وتقديمهم إلى العدالة الدولية.

وأضافت الهيئة في مذكرتها أن الميليشيات توزعت على مجموعات عمل تقطع أشجار الزيتون والفستق الحلبي، وهي مصدر رزق الأهالي، وأشارت إلى أن عدد الأشجار المهددة بالقطع يقدر بمليوني شجرة متوسط عمر الواحدة 75 عام.

وأشارت المذكرة إلى قيام هذه المليشيات بنزع ونهب معدات الآبار الارتوازية والتي يبلغ عددها الإجمالي "880" بئراً، ما يهدد مستقبل المنطقة اقتصادياً وطبيعياً وتعتبر جريمة بحق الطبيعة إضافة إلى كونها جريمة حرب وفق نظام روما الأساسي واتفاقيات جنيف، وفق ما ورد في المذكرة.

وأكدت الهيئة القانونية في مذكرتها أن روسيا لم تكتفِ بقتل المدنيين وتهجيرهم بل سمحت لميليشيات نظام الأسد بارتكاب جريمة جديدة تضاف لسجلات جرائمهم وتنذر بكارثة إنسانية واقتصادية وطبيعية.
المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري