طباعة هذه الصفحة
الاثنين, 17 أيلول/سبتمبر 2018 16:14

وقفات احتجاجية على استهداف قوات النظام وروسيا للمستشفيات في ريفي حلب وإدلب

استنكاراً لاستهداف المراكز الحيوية والنقاط الطبية والصحية في ريف محافظة حلب، نظمت الطواقم الطبية العاملة في مستشفيات الشمال السوري يوم أمس الأحد، وقفات احتجاجية تنديداً بقصف قوات النظام وروسيا للمشافي والمرافق الطبية.

وخرجت الكوادر الطبية العاملة فى مدينة "الأتارب" غرب مدينة حلب بوقفة احتجاجية تنديداً بعمليات القصف التي نفذتها طائرات النظام وروسيا لهم، ورفع المحتجون المشاركون في الوقفة لافتات كتب على بعضها: "سلامة الكوادر الطبية هي أمانة في أعناق الجميع" و "لا للاعتداء على الكوادر والمرافق الصحية".

كما نظم حوالي 500 شخص من الكوادر الطبية وقفة أخرى في منطقة "أطمة" شمال مدينة إدلب، احتجاجاً على الانتهاكات التي تطال المشافي والكوادر الطبية في المنطقة، مؤكدين أن الاعتداءات التي تنفذها قوات النظام والطائرات الروسية هي جرائم حرب وفق القانون الدولي.

وفي السياق نفسه نظمت الكوادر الطبية في عدد من مناطق ريف حلب وقفات احتجاجية مماثلة، أبرزها في بلدات "دارة عزة" و"كفرحمرة" و"عندان"، للتعبير عن رفضهم وتنديدهم بالاعتداءات التي تطال الكوادر الطبية، والاستهداف المتكرر من روسيا والنظام للمشافي والمرافق الطبية.

واعتبر المحتجون أن الكوادر الطبية هي جزء من منظومة دولية، وأشاروا إلى أن حمايتهم هي مسؤولية الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، منوهين إلى أنهم يقدمون الخدمات الطبية بشكل متساوٍ للجميع دون تمييز بغض النظر عن انتماءاتهم وآرائهم.

من جهته أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن هناك عمليات مقصودة من قبل نظام الأسد وروسيا لإجبار السوريين على الاستسلام وذلك من خلال القصف الممنهج للبنى التحتية والمراكز الحيوية والمستشفيات. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري