الأخبار أخبار الائتلاف الائتلاف الوطني: مسألة رحيل الأسد الباب الرئيسي للانتقال السياسي في سورية
الجمعة, 05 نيسان/أبريل 2019 15:34

الائتلاف الوطني: مسألة رحيل الأسد الباب الرئيسي للانتقال السياسي في سورية

استهجن أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض الحسن التصريح المنسوب للمتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، والذي ذكرت فيه أن مسألة رحيل رأس النظام بشار الأسد باب مغلق، وأنه سبق وأن طوى الجميع هذه الصفحة، وأنه ليس موضوعاً للتفاوض في المفاوضات الخاصة بسورية، حسب قولها.

وقال الحسن إن تصريح زاخاروفا يعتبر تحدياً سافراً للشعب السوري الذي ضحى بآلاف الشهداء وطالب منذ بداية الثورة برحيل رأس النظام الذي ورث الحكم الممتد لعائلة الأسد التي تحكم البلاد منذ خمسة عقود.

واعتبر أمين سر الائتلاف أن هذا التصريح يقوّض المساعي الرامية لإحراز أي تقدم بالعملية السياسية، سواء التي ترعاها موسكو عبر مؤتمر سوتشي، أو التي تجري برعاية الأمم المتحدة في جنيف.

وأكد الحسن أن النظام هو المسؤول عن قتل واختفاء مئات الآلاف من السوريين وعن عمليات التعذيب وجرائم الحرب والانتهاكات واسعة النطاق، وعن تهجير ملايين السوريين ولجوئهم إلى دول الجوار وباقي دول العالم.

ورأى الحسن أن استمرار الدعم الروسي لنظام الأسد يجعل من روسياً طرفاً في النزاع، وهو من شأنه الإخلال بمقررات مؤتمر جنيف الرامي إلى إنهاء الحرب التي يقودها النظام على الشعب السوري، لافتاً إلى أن بقاء الأسد يحدّ من إمكانية تشكيل حكم انتقالي في سورية كامل الصلاحيات وفق بيان جنيف.

ودعا الحسن إلى ضرورة الالتزام الكامل بالقرار 2254 والذي ينص على أنه ما من حل دائم للأزمة الراهنة في سورية إلا من خلال عملية سياسية جامعة بهدف الالتزام بتنفيذ بيان جنيف، والذي يعمل رأس النظام وحاشيته بكل جهدهم ضد مقرراته. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.