طباعة هذه الصفحة
الأربعاء, 09 تشرين الأول/أكتوير 2019 15:44

الائتلاف الوطني يؤكد التزامه بمحاربة الإرهاب وإتاحة الظروف لعودة النازحين واللاجئين

جدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية تأكيده على الالتزام بمحاربة الإرهاب بأشكاله كافة، والعمل مع شركائه في تركيا والتحالف لدحر التنظيمات الإرهابية وإعادة الأراضي والمدن التي تحتلها إلى سيادة الشعب السوري.

ولفت الائتلاف الوطني في بيان له إلى أنه قد شارك على مدى أشهر في الجهد الواسع الذي بُذل لإقامة منطقة آمنة في شمال سورية، وتوفير الظروف التي تتيح العودة الطوعية للنازحين واللاجئين.

وقال الائتلاف الوطني إنه "أمِلَ خلالها أن تنجح المساعي في إيجاد حلٍّ يُنهي سلطة الأمر الواقع المتمثلة بميليشيات الـ PYD وتنظيمات الإرهاب العابر للحدود التي اتخذت من تلك المناطق ملاذاً لنشر الفوضى والعنف والإرهاب".

وشدد الائتلاف الوطني على دعمه للجيش الوطني ووزارة الدفاع ورئاسة الأركان في جهودها، مؤكداً استعداد الجيش الوطني للتصدي للإرهاب بالتعاون والعمل المشترك مع الأشقاء في تركيا، وأشار إلى أن ذلك سيتم بما يضمن المصالح الوطنية للشعب السوري، بمختلف مكوناته من العرب والكرد والتركمان والسريان الآشوريين وغيرهم، ويمنع أي تنظيم إرهابي من استخدام الأراضي السورية منطلقاً لتهديد أمن واستقرار السوريين ودول الجوار.

وأوضح البيان أن الائتلاف الوطني وجَّه الحكومة السورية المؤقتة ووزاراتها ومديرياتها للاستعداد للعمل في أي منطقة يتم تحريرها، وبذل كامل الجهود لتشكيل مجالس محلية منتخبة، وتوفير الخدمات اللازمة، وحماية أمن أهلنا، وضمان بقائهم في بيوتهم وبلداتهم.

وناشد الائتلاف الوطني الجميع للتعاون مع الجيش الوطني لعزل الإرهابيين وتفعيل عمل المؤسسات والهيئات بما يخدم المواطنين كافة.

وأضاف الائتلاف الوطني أنه يجري اتصالات مكثفة مع الدول الشقيقة والصديقة لوضعها في صورة التطورات، مؤكداً دعمه للجهد السياسي والعسكري لإزاحة خطر الإرهاب عن شرق سورية، في نفس الوقت الذي يواصل فيه مقاومة نظام الاستبداد الأسدي بكافة الوسائل.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري