طباعة هذه الصفحة
الاثنين, 11 آذار/مارس 2019 15:50

الائتلاف الوطني يؤكد وقوفه الكامل إلى جانب المتظاهرين في درعا

أشاد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في، بالحراك الشعبي لأبناء محافظة درعا في وجه نظام الأسد، واصفاً هذا الحراك بأنه "حراك الشجعان"، ومؤكداً في ذات الوقت وقوفه الكامل إلى جانبهم في مواجهة آلة النظام وأجهزته القمعية.

وجاء ذلك بعد التظاهرات التي خرجت في مدينة درعا أمس الأحد، بالقرب من الجامع العمري، وطالب المتظاهرون فيها بالحرية وإسقاط النظام، ورفعوا لافتات كتب عليها "الموت ولا المذلة" و"درعا ترتدي ثوب الحرية".

وقال الائتلاف الوطني في بيان له مساء أمس الأحد، "لقد جدد أبطال حوران عهدهم مع مطالب الثورة في ذكراها الثامنة، مؤكدين وفاءهم لتضحيات الشعب السوري"، وأكد أن "النظام الفاقد للشرعية لن يتمكن من فرض نفسه على ضمائر السوريين الأحرار".

وشدد الائتلاف الوطني على أن نضال الشعب السوري ضد الاستبداد والقمع والظلم واجب وطني، ولفت إلى أن السوريين مستمرون في نضالهم بكل الوسائل المتاحة وصولاً إلى بناء دولة مدنية ديمقراطية تساهم في بناء الحضارة الإنسانية، وترفض أن تكون نموذجاً للعنف والقمع والإجرام والاستهتار بحياة المواطنين وكرامتهم ولا تقبل أن تظل مركزاً لإنتاج الإرهاب وتصديره.

فيما تضامن أهالي مدينة الباب شرقي محافظة حلب، مع أبناء درعا، وخرج العشرات من أبناء المنطقة دعماً للاحتجاجات التي خرجت ضد النظام في مدينة درعا، كما أطلق ناشطون سوريون حملة "#رح_يقع" باللهجة المحكية، على مواقع التواصل الاجتماعي، تعبيراً عن دعمهم لتلك التظاهرات.

وانتشرت التغريدات والمنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي، مرفقة بالصور من مناطق مختلفة من سورية، وقال ناشطون إن "شعلة درعا لن تنطفئ"، وأكدوا على الاستمرار بمبادئ الثورة حتى إسقاط النظام. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري