الأخبار أخبار الائتلاف الضمانات الروسية لضبط جرائم النظام لا قيمة ولا وزن لها
الخميس, 09 آب/أغسطس 2018 15:05

الضمانات الروسية لضبط جرائم النظام لا قيمة ولا وزن لها

شدد مسؤول في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية على أن الانتهاكات التي يرتكبها النظام بحق المدنيين في المناطق التي تعرضت لفرض تسويات قسرية، تؤكد زيف الإدعاءات الروسية حول تقديم ضمانات للمعارضة السورية واللاجئين للعودة إلى البلاد، معتبراً أن تلك الضمانات لا قيمة ولا وزن لها.

وقال أمين سر الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني رياض الحسن إن تكرار الانتهاكات بحق المدنيين من قبل النظام بعد سيطرته على مناطق جديدة، يكشف جانب مظلم للدور الذي تلعبه روسيا، وقدرتها على ضبط قوات النظام والميليشيات المنفلتة الأخرى.

وتابع الحسن قائلاً: "الشعب السوري لديه تجارب سيئة مع النظام الذي يخلف بوعوده وينتقم من معارضيه"، وأضاف: "لا أحد لديه الثقة بنظام الأسد، لكن تقوم موسكو منذ تدخلها العسكري بالإيحاء للمجتمع الدولي بأنها تسيطر على مجريات الأمور هناك.. وأثبتت الوقائع أنها ليست كذلك".

وأكد الحسن أن النظام يماطل ويلعب على عامل الوقت، وسيرفض في المستقبل جميع المطالب الروسية، وهو ما قد يعرض العملية السياسية إلى الانهيار بشكل كامل، إضافة إلى ذلك يعرض أرواح الملايين من السوريين لخطر القتل أو التعذيب والاعتقال.

وذكرت وكالة "سمارت" أن النظام اعتقل خمسة شباب من منطقة الغنطو بريف حمص الشمالي، وذلك بعد أيام قليلة من الكشف عن قتل العميد الطبيب معتز حتيتاني على يد قوات النظام، والذي كان قد خرج من الممرات الآمنة التي أنشأتها موسكو في الغوطة الشرقية.

كما حصلت حالات اعتقال مشابهة لعشرات الشباب في مدينة "داعل" بريف درعا ومنطقة اللجاة، بالإضافة إلى أعمال سرقة ونهب للبيوت، وأكد ناشطون أن الأهالي يخشون أن يقوم النظام بأعمال انتقامية بحقهم. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري