الأخبار أخبار الائتلاف جاموس: عودة بعض الدول العربية للتطبيع مع الأسد خطأ فادح
السبت, 29 كانون الأول/ديسمبر 2018 13:58

جاموس: عودة بعض الدول العربية للتطبيع مع الأسد خطأ فادح

أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بدر جاموس، على أن الشعب السوري الذي تعرض للقتل والتعذيب والتهجير على يد قوات الأسد، وصل إلى نقطة لا رجعة فيها، مشدداً على ضرورة أن يكون الحل السياسي في سورية وفق القرارات الدولية التي أقرها مجلس الأمن بشأن سورية وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254.

واعتبر جاموس في تصريحات خاصة اليوم السبت أن توجه بعض الدول العربية إلى إعادة علاقاتها مع نظام الأسد، خطأ استراتيجي فادح، وأضاف أن تلك الدول لا تعلم بعد مدى العلاقة بين نظام الأسد والنظام الإيراني ومدى ترابط مشروع الطرفين، وقال: إن "كليهما يكملان الآخر".

ولفت جاموس إلى أن محاولات تغييب إرادة الشعب السوري، إضافة إلى تعويم المجرمين ومنع تحقيق العدالة، سيجعل عملية الوصول إلى سلام مستدام في البلاد حلماً بعيد المنال، مشيراً إلى أن ذلك قد يولد موجات عنف جديدة ويفسح المجال أمام ظهور تنظيم داعش من جديد.

وشدد على أن الشعب السوري أقوى من أي وقت مضى، وهو مستمر في مطالبه المشروعة المتمثلة بنيل الحرية والكرامة، وتابع قائلاً: "نحن نعمل لتحقيق رغبات شعبنا وأهدافه لذلك سنقوم بما بوسعنا لمتابعة العمل في عملية سياسية حقيقية تقودها الأمم المتحدة وفق القرارات الدولية".

ودعا جاموس كافة قوى الثورة والمعارضة السورية إلى التمسك بمطالب الثورة السورية، حتى بناء نظام ديمقراطي حقيقي مبني على التعددية السياسية والعدالة والمساواة، مؤكداً على أن زمن الاستبداد والعبودية لن يعود له الشعب السوري، ولن يقبل بأي نوع من أنواع الاضطهاد والمحسوبيات.

كما أكد على أن جرائم الحرب التي ارتكبها نظام الأسد وحلفاؤه لا تموت بالتقادم، وطالب الأمم المتحدة بمتابعة التحقيقات الدولية عن جرائم الحرب في سورية، ومحاسبة كافة المسؤولين عنها. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري