الأخبار أخبار الائتلاف مكتبي: محاولة تأهيل نظام الأسد خطوة غير مجدية مع من فقد الشرعية
الاثنين, 24 كانون الأول/ديسمبر 2018 18:35

مكتبي: محاولة تأهيل نظام الأسد خطوة غير مجدية مع من فقد الشرعية

رأى عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، محمد يحيى مكتبي، أن زيارة رئيس مكتب الأمن الوطني في نظام الأسد علي مملوك، إلى مصر، تندرج في إطار محاولة تأهيل النظام، معتبراً أنها خطوة غير مجدية مع نظامٍ فقد شرعيته الأخلاقية والسياسية أمام العالم.

وقال مكتبي: إن زيارة مملوك تأتي من باب السعي الحثيث من قبل بعض الأطراف الراغبة بتطبيع العلاقات وإعادة تأهيل رأس النظام، وفك العزلة الدولية عنه، خصوصاً أن زيارة مملوك أعقبت زيارة الرئيس السوداني عمر البشير.

وأضاف مكتبي: أن نظام الأسد ومن خلال هذه الزيارات، يود إيصال رسالة إلى الدول العربية وإلى المجتمع الدولي، مفادها بأنه ما يزال على قيد الحيــاة ويمكن التعامل معه.

وأثارت محاولات تعويم النظام من قبل بعض الأطراف ردود فعل عربية ودولية، وخاصة زيارة الرئيس عمر البشير إلى دمشق، ولقائه بشار الأسد، الأسبوع الماضي، حيث حذّر الاتحاد الأوروبي من الخطوة، مشيراً إلى أن الوقت ليس مناسباً للتطبيع مع نظام الأسد وإعادته إلى المنظمات والهيئات الدولية.

وكان القضاء الفرنسي قد أصدر في شهر تشرين الثاني 2018، مذكرات اعتقال دولية بحق ثلاثة من كبار المسؤولين في نظام الأسد، من بينهم علي مملوك، الذي يعتبر المسؤول الفعلي عن معظم أجهزة الأمن التابعة للنظام.

كما سبق لمنظمة "العفو الدولية" أن اعتبرت صدور مذكرات من القضاء الفرنسي لاعتقال كبار مسؤولي نظام الأسد "خطوة مهمة لتحقيق العدالة"، داعية المجتمع الدولي لاتخاذ قرارات مشابهة ووضع حد لإفلات المجرمين من العقاب.

وعيِّن مملوك عام 2012 رئيساً لمكتب الأمن الوطني الذي يشرف على كل الأجهزة الأمنية للنظام، ويعد مملوك واحداً من أفراد الحلقة الضيقة المحيطة ببشار الأسد، واسمه مدرج على لائحة العقوبات الاوروبية المفروضة على أركان النظام والمتعاونين معه. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.