الأخبار أخبار الائتلاف نائب رئيس الائتلاف الوطني يشدد على أن إيران تقف وراء عمليات الاغتيال في درعا
الأربعاء, 02 تشرين الأول/أكتوير 2019 17:04

نائب رئيس الائتلاف الوطني يشدد على أن إيران تقف وراء عمليات الاغتيال في درعا

شهدت محافظة درعا خلال شهر أيلول الماضي أحداثاً صادمة، بعد تزايد حالات الاغتيال التي طالت مدنيين وعسكريين، ليسجل 38 عملية ومحاولة اغتيال أدت إلى مقتل 21 شخصاً وإصابة 14 أخرين.

وبحسب مكتب توثيق الشهداء في درعا فإن من بين القتلى، 12 مقاتلاً كانوا ضمن صفوف الفصائل العسكرية، تسعة منهم التحقوا بقوات النظام بعد سيطرتها على المنطقة في تموز العام الماضي.

وأضاف المكتب أن قسم المعتقلين والمختطفين، وثق ما لا يقل عن 22 معتقلًا ومختطفًا، والعديد من حالات الاختطاف والاعتقال التي تنتهي بـ التعذيب أو الإعدام الميداني.

ولفت نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عقاب يحيى إلى أن هذه الاغتيالات تقف وراءها إيران عبر تواطؤ أجنحة في نظام الأسد الذين أدمنوا على ملاحقة وتصفية المعارضين، وأضاف أن إيران لا تزال تصر على حجز موطئ قدم لها في الجنوب السوري.

وأكد يحيى أن ما يحدث في درعا يوضح محدودية قدرة القوات الروسية وعجزها عن مواجهة النهج الإيراني، ويُظهر أيضاً الضعف الروسي في الالتزام بتنفيذ المعاهدات والقرارات الدولية.

ودعا يحيى المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف الانتهاكات بمحافظة درعا، وفتح تحقيق دولي بما يحصل من جرائم، ونقل الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية، ومحاسبة كافة مرتكبي جرائم الحرب.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري