طباعة هذه الصفحة
الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019 18:02

نائب رئيس الائتلاف: ثقة الشعب السوري هي المفتاح لأي عملية سياسية حقيقية

أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عقاب يحيى، أن هناك جهداً دولياً واضحاً من أجل إحداث خرق في العملية السياسية المتوقفة بسبب تعنت ورفض نظام الأسد لتنفيذ القرارات الدولية، وأضاف أن إطلاق عمل اللجنة الدستورية أمر مهم لكنه ليس كافياً لوحده لتحقيق جوهر تلك القرارات.

واعتبر يحيى في تصريحات خاصة اليوم أن الأولوية هي لحماية المدنيين ووقف القصف على مناطق سكنهم والمرافق التي يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، بما فيها المشافي والأسواق والمدارس، مضيفاً أن الأمر التالي هو تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين والمهجرين على وجه السرعة، لضمان إنقاذ مئات الآلاف الذين يفترشون الأرض ويحتمون بأشجار الزيتون.

ولفت إلى أنه لا يمكن الحصول على موافقة الشعب السوري على أي إنجاز سياسي من دون كسب ثقته أولاً بالعملية السياسية ككل، وقال: "نحن في عملية سياسية معقدة وممتدة منذ سنوات لم يلتزم النظام بأي مرحلة من مراحلها لذلك نعول على تنفيذ البنود الإنسانية الواردة في القرار 2254 تزامناً مع إطلاق عمل اللجنة الدستورية".

وأوضح أن كلام الرئيس الروسي لا يزال بعيداً عن المضي بعملية سياسية حقيقية، وإنما يصر على اجترار رواية الإرهاب لدعم استراتيجيته بتعويم نظام الأسد، وذلك بالرغم من أن كافة التقارير الدولية أوضحت أن عمليات القصف لا تركز على مواقع عسكرية وإنما تستهدف مواقع مدنية خالصة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري