Super User

Super User

Quis fringilla quis cursus urna sed sed velit nunc metus condimentum. Et pretium nec magna eros id commodo ligula Phasellus Curabitur wisi. Lacus elit lorem ridiculus vitae tempus eget nibh ut risus et.
رابط الموقع: http://www.joomlart.com

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرٍ لها صدر اليوم الاثنين، أن العدوان الذي يشنه نظام الأسد ورعاته على إدلب وريفها، أدى إلى مقتل 56 مدنياً بينهم 19 طفلاً خلال النصف الأول من شهر تشرين الثاني الجاري فقط.

وذكر التقرير أن قوات النظام وروسيا قتلت منذ 30 من الشهر الفائت إلى 15 من الشهر الجاري ما لا يقل عن 56 مدنياً بينهم 19 طفلاً، و6 سيدة، لافتاً إلى مقتل أحد الكوادر الطبية وعنصر دفاع مدني وناشط إعلامي، على يد قوات النظام في المدة ذاتها.

وأوضح تقرير الشبكة الحقوقية أن قوات نظام الأسد قتلت20 مدنياً، بينهم 6 أطفال وسيدتان، في حين أن القوات الروسية قتلت 36 مدنياً، بينهم 13 طفلاً و4 سيدة، وارتكبت مجزرة واحدة.

وسجّل التقرير 46 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية في شمال سورية على يد قوات النظام وروسيا، في الفترة نفسها، إضافة إلى إلقاء الطيران المروحي والطيران الحربي التابع لقوات النظام ما لا يقل عن 54 برميلاً متفجراً في المدة ذاتها.

وذكر التقرير أن قوات النظام وروسيا انتهكت قواعد عدة في القانون الدولي الإنساني، لعدم التمييز بين المدنيين والمقاتلين، وبين الأهداف المدنية والعسكرية، وقصفت مشافي ومدارس ومراكز وأحياء مدنية، معتبراً أن هذه الانتهاكات ترقى إلى جرائم حرب.

وأكد التقرير أن قوات النظام مارست جريمة التشريد في إطار منهجي وواسع النِّطاق، ومنظَّم ضد السكان المدنيين، ما يُشكِّل خرقاً صارخاً لاتفاقيات جنيف، ويرقى إلى جريمة ضد الإنسانية بموجب المادة السابعة من ميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وحمّل تقرير الشبكة بشار الأسد المسؤولية عن كافة الانتهاكات التي مارستها القوات المسلحة، وخرقها لوقف إطلاق النار المعلن عنه، بعد زيارة رأس النظام إلى قرية "الهبيط" في ريف إدلب الجنوبي في 22 من الشهر الفائت، وإشرافه بشكل مباشر على عمليات قصف نفَّذتها مدفعية متمركزة في بلدة "تلعاس" في ريف إدلب الجنوبي.

وطالب التقرير الحقوقي المبعوث الأممي إلى سورية، بإدانة مرتكبي الجرائم والمجازر والمتسببين الأساسيين في عرقلة العملية السياسية، داعياً مجلس الأمن الدولي إلى إصدار قرار من أجل تثبيت وقف إطلاق النار في إدلب، وأن يتضمَّن إجراءات عقابية لجميع منتهكي وقف إطلاق النار.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

 

التقى الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الباسط عبد اللطيف، اليوم الاثنين، الرئيس السابق لمجلس محافظة الرقة، المحامي سعد شويش، وبحث معه الأوضاع الأمنية والاقتصادية في المنطقة الآمنة شرق الفرات.

وناقش الطرفان آلية تسريع إطلاق عمل المؤسسات الخدمية في منطقتي "تل أبيض" بريف الرقة، و"رأس العين" بريف الحسكة، ولا سيما الصحة والتعليم، إضافة إلى تفعيل عمل المجالس المحلية المشكلة من أبناء المنطقة.

وتطرق الاجتماع إلى بحث الظروف المعيشية لسكان المنطقة، وسبل تسريع وتيرة النمو الاقتصادي ودفع عجلة التنمية المستدامة، مؤكدين على أهمية عمل الحكومة السورية المؤقتة في تحسين عمل البنية التحتية وتوفير الأجواء المناسبة أمام التجار لخلق المنافسة والفاعلية الاقتصادية.

وأشار الجانبان إلى ضرورة افتتاح مراكز ومؤسسات خدمية مختلفة للحكومة السورية المؤقتة وتفعيل عملها في كافة المناطق التي تم تحريرها مؤخراً ضمن عملية "نبع السلام"، وهو ما يمنح السكان التواصل المباشر مع الحكومة لمعرفة وتحديد احتياجات المنطقة.

وكان الأمين العام للائتلاف الوطني قد عقد اجتماعات مختلفة مع أهالي ووجهاء المنطقة الشرقية، بهدف الوقوف عند احتياجات السكان في المنطقة، وتحدث معهم عن رؤية الائتلاف الوطني المتمثلة بإدارة المنطقة من قبل السكان المحليين، وتوفير الأمن والاستقرار فيها.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

تجري وزارة الداخلية في الحكومة السورية المؤقتة الاستعدادات الأخيرة لافتتاح مراكز الشرطة والأمن العام في المنطقة الآمنة التي تم تحريرها مؤخراً ضمن عملية "نبع السلام".

ويأتي ذلك ضمن خطط الحكومة السورية المؤقتة وأولويتها في ضبط الأمن وتعزيز الاستقرار، ونشر الطمأنينة وإعادة الحياة الطبيعية للسكان.

وبدأت وزارة الداخلية في إجراء المقابلات للمتقدمين للإنتساب لجهاز الشرطة في مدينة "تل أبيض" بريف الرقة، و"رأس العين" بريف الحسكة، وباقي المناطق المحررة بريف حلب الشمالي.

وجاء ذلك بعد أن قامت الوزارة بتشكيل لجان بهدف تنسيب من تتوفر به الشروط المطلوبة للعمل في جهاز الشرطة، وفق معايير الكفاءة والنزاهة والدرجة العلمية.

وأوضح وزير الداخلية العقيد محي الدين هرموش أن جميع المتقدمين هم من المنشقين من الشرطة والجيش والمدنيين من الذكور والإناث.

وأكد أن المراكز الجديدة للشرطة ستساهم في حفظ الأمن وتعزيز الاستقرار في المنطقة الآمنة شرق الفرات، كما ستعمل على حماية المدنيين وممتلكاتهم، وحماية المنشآت العامة والبنية التحتية، ومكافحة الجريمة، إضافة إلى إشاعة الشعور بالأمن والاطمئنان، والقيام بجميع الأعمال التي تقع على عاتق الشرطة وفق الأصول والقانون.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

 

أدت الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها المدنيون في مناطق سيطرة النظام إثر انهيار الليرة السورية أمام صعود الدولار الأمريكي، إلى إرتفاع الأصوات المجاهرة بالقهر الذي يعيشونه، حيث تحدى عشرات التجار داخل مدينة "حماة" في اليومين الأخيرين توجهات حكومة النظام وامتنعوا عن فتح محالهم التجارية.

وأفاد ناشطون أن أصحاب عشرات المحال التجارية نفذوا إضراباً مفتوحاً داخل المدينة، نتيجة انهيار سعر صرف الليرة، وذلك بعد أن بلغت قيمة الدولار الأمريكي الواحد نحو 730 ليرات سورية.

وأكد مراقبون أن تذبذب الليرة وعدم استقرارها تسبب بإلحاق الخسائر الكبيرة بالتجار، وخاصةً أصحاب محلات الأدوات الكهربائية والمواد الغذائية، لشرائهم البضائع بالدولار الأمريكي.

وأشارت مصادر محلية إلى أن عدة أسواق في المدينة أُغلقت منها في أحياء "الحاضر" و"المرابط" و"8 آذار"، فضلاً عن عدد من المحال التجارية في سوق "الطويل"، كما تمتنع محال الصرافة عن بيع العملات الأجنبية لعدم استقرار أسعارها.

وبالتزامن مع إضراب "حماة" شهدت أسواق العاصمة دمشق ارتفاعاً ملحوظاً في أسعار بعض المنتجات الغذائية، منها أسعار الزيوت التي ارتفعت بنسبة 25 في المائة، بينما تفاوتت أسعار بعض المواد التموينية، كالأرز والسكر والطحين، بنسبة تتراوح ما بين 20 في المائة و30 في المائة، نتيجة انخفاض سعر صرف الليرة.

يشار إلى أن الارتفاع الكبير لسعر صرف الدولار مقابل انخفاض قيمة الليرة المحلية، لا يؤثر على الشبيحة والمتنفذين والمقربين من السلطة الذين يبتزون التجار ويفرضون "الأتاوات" على أصحاب المحلات، ولكنه ينعكس وبشكلٍ مباشر على المستوى المعيشي لحياة المواطن البسيط في مناطق سيطرة النظام.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

الصفحة 1 من 2840