البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : تشرين الثاني/نوفمبر 2016
29 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
29 تشرين الثاني، 2016


ارتكبت طائرات بشار السفاح الحربية مجزرة راح ضحيتها 25 مدنيا معظمهم أطفال ونساء، إضافة إلى عشرات المصابين والجرحى، في حي "باب النيرب" بحلب، بعد استهداف الطائرات لمدنيين أثناء نزوحهم من الأحياء الشرقية سيرا على الأقدام.

تأتي هذه المجزرة في ظل صمت دولي مطبق رغم الهجوم الوحشي على المدينة المحاصرة، والذي خلف مئات الضحايا من المدنيين خلال أيام قليلة، عبر استهداف أحيائهم السكنية بشكل متعمد، وبدعم من الاحتلال الروسي والميليشيات الإيرانية.

يدين الائتلاف الوطني الجريمة، محملا المجتمع الدولي، الذي يكتفي بالصمت دون القيام بما من شأنه إنقاذ الأبرياء، المسؤولية إزاء التقصير في حماية المدنيين وعدم وقف العدوان.

ويشيد الائتلاف بصمود المدنيين وأفراد الدفاع المدني وبطولات مقاتلي الجيش الحر في حلب، الذين يبذلون كل ما في وسعهم لصد عدوان روسيا وعصابات الأسد.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حرا عزيزا.

29 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
29 تشرين الثاني، 2016


تتجدد وتستمر الممارسات القمعية لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" ضد أبناء الشعب السوري، حيث قامت مجموعة من عناصر الأسايش التابعة للبي يي دي يوم الإثنين، باختطاف الأستاذ حواس خليل عكيد، عضو الهيئة السياسية في الائتلاف، وعضو المجلس الوطني الكردي، من منزله في بلدة كركي ونقلته إلى جهة مجهولة.

إننا في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وإذ ندين هذا السلوك القمعي المتكرر من قبل ميليشيات البي يي دي، واستمرارها بارتكاب الانتهاكات وخطف النشطاء والمعارضين لمواقفه ومشروعه وممارسة سياسة القمع والاستئصال، فإننا نحمل قيادة البي يي دي مسؤولية هذا الفعل المرفوض وما سينجم عنه، ونطالب بالإفراج الفوري عن حواس ورفيقه جدعان علي، وجميع المختطفين في سجون القمع والطغيان.

التحيه لزميلنا حواس ورفيقه، والحرية لهما وكافة المعتقلين في سجون البي يي دي ونظام الأسد.

يجدد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، إدانته لهذه الاعتقالات والأعمال والممارسات القمعية.

تنسجم سياسات المتسلطين في كل زمان ومكان، وتسعى دوماً لقمع كل مخالفة أو رأي حر، منسجمة ذلك مع عقلية النظام المجرم في الدكتاتورية والاعتقال وتكميم الأفواه.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً.

26 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
26 تشرين الثاني، 2016
المكتب الإعلامي


كانت المشافي والنقاط الطبية والمستشفيات الميدانية، ولا تزال، هدفا رئيسيا لنظام الأسد والاحتلال الروسي، وقد شهد الشهر الماضي تصاعدا محموما في استهداف هذه المرافق، بشكل يبدو مدروسا وممنهجا، إذ لا يكاد يمر يوم دون أن نشهد استهدافا لأحد تلك المرافق وتدميره جزئيا أو كليا، في سياق قصف يستهدف قتل الحياة بالكامل.

وقد أكدت إدارة مشفى الزهراء النسائي بحلب خروج المشفى عن الخدمة يوم أمس بسبب قصف النظام، فانضم بذلك إلى عشرات المرافق الصحية المدمرة في المدينة، بالإضافة إلى آلاف أخرى على امتداد سورية.

اليوم وفي ظل الحصار والاستهداف المتعمد للمشافي، يكابد العاملون في قطاع الصحة والإسعاف على مدار الساعة، من أجل توفير الرعاية الصحية البديلة للمرضى والمصابين والجرحى بمختلف الوسائل، والبحث عن خطط بديلة لمتابعة العمل بأسرع وقت ممكن، مقدمين من خلال سلوكم وتفانيهم معجزة إنسانية حقيقية، ومتولين زمام المبادرة رغم إدراكهم أن المهمة مستحيلة.

يحمل الائتلاف الوطني كلا من نظام الأسد، والاحتلالين الروسي والإيراني، كامل المسؤولية عن الاستهداف المستمر للمشافي والنقاط الطبية والميدانية ودور رعاية المسنين وبنوك الدم، كما يجدد تذكير المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والقانونية بمسؤولياتها تجاه القطاع الطبي، وضد الجهات التي تنفذ هذه الانتهاكات والجرائم.

يطالب الائتلاف الوطني بتحقيق دولي حول الاستهداف المستمر والممنهج للقطاع الطبي في حلب المحاصرة وفي عموم سورية، ويدعو إلى تحرك عاجل لوقفه ومحاسبة المسؤولين عنه، كما يشدد على ضرورة التعجيل في دعم القطاع الطبي في المناطق المحاصرة دون تأخير.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حرا عزيزا.

24 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
24 تشرين الثاني، 2016


تتعرض مدينة التل، في ظل هدنة مزعومة، لقصف عنيف بالمدافع والبراميل المتفجرة، بالتزامن مع محاولات اقتحام متكررة من قبل نظام الأسد، في ظل تصعيد جديد يأتي رغم موافقة فصائل الجيش السوري الحر على الدخول في جولة مفاوضات جديدة.

يندد الائتلاف بالقصف والحصار المستمر منذ أكثر من عام ونصف على مدينة التل في محاولة لتهجير السكان، بسلاح التجويع وقطع الماء والكهرباء ونشر الحواجز وترويع المدنيين.

يؤكد الائتلاف ثقته بممثلي الأهالي وفصائل الجيش السوري الحر، معبراً عن التزامه بمساندتها دون تحفظ، ومحذراً في الوقت نفسه من غدر النظام وإجرامه وخرقه المستمر للهدن، خاصة وأن جانباً من هجومه على التل يأتي انتقاماً من أبنائها الذين استقبلوا النازحين من مدن الغوطة الشرقية التي تستمر في صمودها الأسطوري بوجه مجازر الأسد المتكررة.

يشدد الائتلاف أن الصمت الدولي على الواقع اليومي الرهيب في سورية، يمثل تمهيداً لمزيد من القتل والتهجير، ولا يمكن في هذا السياق تجاهل مخططات النظام الرامية لاقتحام المدينة وتفريغها، كما لا يمكن لأحد أن يتصور المدى الذي يمكن أن يذهب إليه من أجل تحقيق تلك الخطط.

إن مسؤوليات المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة، تحتم عليهم توجيه رسائل للضغط على النظام وحلفائه، وتحذيره من عواقب وشيكة، ودفعه للالتزام بالقرارات الدولية، وتلبية متطلبات الحل السياسي.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حرا عزيزا.

24 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
تشرين الثاني 24، 2016


يدين الائتلاف الوطني الجريمة التي ارتكبتها طائرات نظام الأسد، باستهداف مواقع قوات الجيش السوري الحر والجيش التركي المتشاركين في عملية "درع الفرات" والتي أسفرت عن استشهاد ثلاثة جنود أتراك وإصابة 10 آخرين.

تمثل هذه العملية المدانة، محاولة جديدة من قبل نظام الأسد، لدعم تنظيم "داعش" وحمايته والدفاع عنه، وتوفير تغطية جوية لعناصره في وجه التقدم المستمر لقوات عملية "درع الفرات" التي أثبتت أنها جادة في محاربة هذا التنظيم بالقول والفعل، وحققت بفضل الدعم التركي ، نجاحات استثنائية على طريق إنهاء وجود التنظيم والقبض على عناصره أو طردهم من الأرض السورية.

يحمل الائتلاف الوطني، نظام الأسد، المسؤولية عن هذه الجريمة، وما سيترتب عليها من نتائج، مؤكدا أن علمية "درع الفرات" ستستمر من أجل القضاء على الإرهاب، بكل أشكاله وصوره.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حرا عزيزا.

18 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
18 تشرين ثاني 2016


في إطار ممارسات قمعية ممنهجة لحزب الاتحاد الديمقراطي "ب ي د" ضد أحزاب المجلس الوطني الكردي في سورية، قامت قوة مسلحة تابعة للحزب المذكور، الخميس (17 تشرين ثاني) بدهم مقر حزب يكيتي الكردي في بلدة عامودا، واعتقلت عددا من القيادات والكوادر ممن كانوا داخل المقر، وتم نقلهم إلى جهة مجهولة.

يدين الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، هذه الاعتقالات والأعمال والممارسات القمعية التي باتت منهجا ثابتا لدى هذا الحزب منذ أن تسلط على المنطقة بقوة السلاح، لقمع كل مخالف لسياساته وتوجهاته، منسجما مع عقلية النظام المجرم في الدكتاتورية والاعتقال وتكميم الأفواه.

عاشت الثورة السورية المجيدة
المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً.

12 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
12 تشرين الثاني، 2016


تلقى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بأسف وحزن كبيرين نبأ وفاة العلامة الشيخ محمد سرور بن نايف زين العابدين، عن ٧٨ عاماً، قضاها في الدفاع عن الحق والعدالة خدمة للشعب السوري وقضايا الأمة، وألف عدداً من الكتب ضمن منهج يعبر عن الوسطية والاعتدال، ويتصدى لفكر الاعتزال والتطرف.

ركز العلامة الراحل في منهجه على الحركية والعلمية، رافضاً الجمود والسلبية، فأنشأ تياراً جمع بين العمل الفكري، والاهتمام بالسياسة وقضاياها، إضافة إلى مسائل العلم الشرعي، واشتهر بمواقفه المناهضة للتطرف الخميني منذ مطلع الثمانينيّات ورفضه لإفرازاته.

برحيل الشيخ العلامة تفقد سورية، والعالم العربي والإسلامي، رمزاً علمياً وداعية وسطياً، وشخصية فكرية كانت لها بصمتها المميزة في مسار الثورة السورية.

الرحمة والمغفرة للراحل الكبير،
والنصر لثورة الحرية والكرامة،
و"إنا لله وإنا إليه راجعون".​

11 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
11 تشرين ثاني 2016


صرح مصدر مسؤول بما يلي:
ينفي الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أي صلة للجيش السوري الحر وفصائل الثورة السورية بالمزاعم التي روَّج لها بيان للجيش الروسي اليوم بشأن العثور على قذائف مدفعية محشوة بغازي الكلور والفوسفور الأبيض في منطقة الـ1070 في حلب والتي شهدت اشتباكات عنيفة.

ويؤكد الائتلاف أن الجيش الحر يستخدم أسلحة خفيفة ومضادة للدروع فقط في مواجهاته لميليشيات بشار الطائفية والإرهابية الحليفة لها في أحياء حلب.

كما أن القذائف المشار إليها تستخدم حصراً من قبل قوات بشار والميليشيات الإرهابية الإيرانية، وأن الإعلان الروسي دليل إدانة صارخ ضد هذه الميليشيات التي استخدمت ذخائر محشوة بالغاز السام في مناطق عدة في حلب في وقت سابق.

ويدعو الائتلاف المنظمات المختصة التابعة للأمم المتحدة لوضع يدها على تلك الذخائر، وفتح تحقيق جدي بشأن مسؤولية سلطة بشار وحلفائه عنها.

10 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية

المكتب الإعلامي
10 تشرين الثاني، 2016

استشهد ما لا يقل عن 23 مدنيا، بينهم 7 أطفال و9 نساء، جراء قصف نفذته طائرات التحالف الدولي على قرية الهيشة بريف الرقة يوم الثلاثاء (8 تشرين ثاني).

يدين الائتلاف الوطني الحادثة المروعة وكلَّ استهداف للمدنيين، ويشدد على ضرورة وقف هذه الحوادث المتكررة، ويجدد مطالبته بإجراء تحقيق مستفيض، ومراجعة القواعد الإجرائية للعمليات ضد "داعش" والعمل على محاسبة المسؤولين.

لقد اعترفت القيادة المركزية للتحالف الليلة الماضية، بتسببها بسقوط 26 مدنياً سورياً إثر غاراتها ما بين تشرين ثاني عام 2015 ولغاية أيلول الماضي، وهي أرقام تعتقد المنظمات الحقوقية المستقلة أنها أكثر من ذلك، ورغم اعتراف القيادة المركزية للتحالف، إلا أن استمرار وقوع ضحايا مدنيين، يشير إلى أن الاحتياطات اللازمة لم تتخذ بالقدر المطلوب.

يقدر السوريون كل الجهود التي تبذل من أجل القضاء على تنظيم "داعش"، لكنهم يدركون تماماً، كما يدرك العالم أجمع، بأن نظام الأسد هو منبع الإرهاب وسببه ومنشؤه، وما لم يتم اتخاذ قرارات حاسمة لتجفيف هذا المنبع فإن الإرهاب سيستمر في الانتشار.

09 تشرين الثاني/نوفمبر 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
برلين، 9 تشرين ثاني، 2016


التقى وفد من الائتلاف الوطني السوري برئاسة أنس العبدة مع وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الأربعاء في العاصمة الألمانية برلين.

تقدم العبدة بالشكر لوزير الخارجية شتاينماير على دعم ألمانيا المتواصل للشعب السوري، ولا سيما المساعدات الإنسانية الحيوية ودورها الرائد في معالجة أزمة اللاجئين، كما ناقش الطرفان أهمية اتباع نهج جديد شامل للأزمة في سوريا التي تعطي الأولوية لحماية المدنيين، ورحبا بانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة.

وفي معرض تعليقه على الاجتماع، قال العبدة:
"أولا، نرحب بانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة ونتطلع إلى مناقشة دور قيادي للولايات المتحدة في سوريا معه وفريقه، ونأمل أن يثبت الرئيس المنتخب ترامب أن منتقديه كانوا على خطأ من خلال لعب دور قيادي أكبر من الذي لعبه سلفه ومن خلال اتباع نهج جديد وشامل يركز على الحاجة الملحة لاتخاذ خطوات ملموسة لحماية المدنيين. وفي هذا الصدد، رحبنا بالتزام وزير الخارجية شتاينماير لدعم الخطوات اللازمة لحماية المدنيين.

وقد أوضح وزير الخارجية الألماني أن بلاده تشاطرنا هدفنا المشترك المتمثل في التوصل إلى حل سياسي في سوريا والتزامنا بأن نظام الأسد لا يمكن أن يلعب أي دور في مستقبل سوريا أو أي انتقال سياسي ذي مصداقية نحو دولة ديمقراطية وتعددية، كما أكدنا أن المزيد يجب القيام به لضمان مستقبل سوريا على النحو الذي يستحقه السوريون، كما رحبنا بإعلان وزير الخارجية الألماني التزام أن بلاده ملتزمة ومستعدة للنظر في جميع الخيارات لتحقيق هذا الهدف وبنيتها عقد اجتماع مع شركائها الأوروبيين نهاية الأسبوع لمناقشة الخطوات القادمة.

كما أعدنا التأكيد لشركائنا الألمان على الحاجة الملحة لاتخاذ خطوات ملموسة لحماية المدنيين في سوريا، خاصة وأن وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن اوبراين صرّح مؤخراً بأن مسؤولية حماية المدنيين تقع الآن على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الذين يمتلكون الوسائل العسكرية للقيام بذلك. إن ردع جميع الهجمات العشوائية عن طريق فرض منطقة خالية من القصف في جميع أنحاء البلاد والتهديد بشن ضربات محدودة على مواقع النظام من السفن الحربية سوف يساهم في انقاذ الأرواح وسيسهل من وصول المساعدات الإنسانية ويحد من نزوح اللاجئين ويساهم في مكافحة التطرف وإجبار النظام على العودة إلى جنيف للتفاوض على انتقال سياسي.

"لقد حثثنا شركاءنا الألمان على زيادة الضغط على داعمي نظام الأسد من خلال فرض عقوبات بواسطة الاتحاد الأوروبي تستهدف الكيانات الروسية الضالعة في جرائم حرب من خلال الإمدادات المستمرة من الأسلحة والأموال لنظام الأسد. لقد بات واضحاً أن لا نظام الأسد ولا روسيا سوف يتخليان عن الحل العسكري في سوريا إلا إذا أجبرا على ذلك جبراً.

"وأخيرا، أكدنا مجدداً أن الكارثة التي نراها في مدينة حلب الآن هي نتيجة فشل المجتمع الدولي الذريع في حماية المدنيين وفي رفع الحصار عن المناطق المحاصرة في سوريا. إنّ أي خطة لتسوية الوضع في حلب وعموم سوريا لا يجب أن توفر غطاءَ لتهجير المدنيين. وفي هذا الصدد، نحن ممتنون لالتزام ألمانيا الواضح لحماية المدنيين ".