البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : آذار/مارس 2016
31 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية
تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
31 آذار، 2016
 
يدين الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام بحق أهالي بلدة دير العصافير بريف دمشق، بعد استهداف مدرستها والمشفى الوحيد فيها، بأكثر من 10 غارات جوية خلفت أكثر من 20 شهيداً وعشرات الجرحى في حصيلة أولية، بينهم أفراد من الكادر الطبي وعدد من النساء والأطفال.
 
تضاف هذه الجريمة إلى سلسلة من الأعمال الإجرامية الرامية إلى تكريس الخروقات المستمرة للهدنة وفرضها كأمر واقع في مسعى لإفشالها، والتملص من استحقاقات ومتطلبات العملية السياسية.
 
المجتمع الدولي مطالب باتخاذ إجراءات حقيقية وعاجلة تجاه هذه المجزرة، وتوجيه رسائل حازمة تدرك المخاطر الجدية التي ستترتب عليها، خاصة وأن خروقات النظام للهدنة باتت واسعة ومتكررة وتكاد تفرغ مفهوم الهدنة من أي معنى أو قيمة.
 
يؤكد الائتلاف على أهمية وقف الأعمال العدائية كأرضية أساسية للدفع بالعملية السياسية؛ إلا أنه يحذر بأن الهدنة ليست قيداً مفروضاً على طرف دون آخر، وأن استمرار جرائم النظام بحق المدنيين السوريين تعرض هذه الهدنة والمسار السياسي برمته لتهديد جدي، الأمر الذي لا بد للمجتمع الدولي من أدراك أبعاده ومخاطره.
30 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
30 آذار 2016


يعبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن دعمه الكامل للحراك الشعبي المدني في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، مؤكداً ضرورة استمرار الحراك المدني السلمي في كل أنحاء سورية، ومجدداً إدانته الكاملة لأي اعتداء يطال النشطاء المدنيين والمدافعين عن حقوق الشعب السوري.

اليوم، ورغم ما تعرض له السوريون من قتل وتهجير وتدمير واعتقال وتجويع وحصار؛ فإنهم يؤكدون للعالم من جديد رفضهم لبقاء نظام الأسد، تحت أي ظرف، وانضواءهم تحت علم الثورة وأهدافها، وأنهم لن ينصاعوا لأي إرادة تساهم في استمرار الاستبداد أو إعادة إنتاجه.

إن الائتلاف الوطني، واذ يثمن هذا الحراك، فإنه يرى فيه فرصة لتجديد العهد مع الثورة وتمتين العلاقة ما بين الثورة ومؤسساتها، والعمل على تهيئة الظروف الضرورية لانتصار الثورة والارتقاء إلى مستوى تمثيل الحراك، حتى تحقيق مطالبها في الحرية والعدالة والكرامة.

23 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
23 آذار، 2016


يدين الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، الجريمة التي ارتكبتها قوات نظام الأسد من خلال استهداف مقر المجلس المحلي التابع لوزارة الإدارة المحلية والإغاثة واللاجئين في الحكومة السورية المؤقتة، في محافظة اللاذقية، صباح اليوم.

يمثل هذا الاستهداف المتعمد، والذي أسفر عن دمار المبنى بشكل كامل، وتدمير وسائل نقل وسيارات وعربة إسعاف تابعة للمقر؛ خرقاً جديداً لاتفاق الهدنة، وجريمة حرب أكيدة، باعتباره استهدافاً لمقرات مدنية تقدم خدماتها للمواطنين، مع الإشارة إلى أن هذه الجريمة تأتي بعد استهداف سابق للمقر نفسه وقع قبل نحو أسبوع.

يضع الائتلاف الوطني هذه الجريمة، والخروقات المستمرة لاتفاق الهدنة في مختلف أنحاء سورية، من قبل قوات نظام الأسد والميليشيات المقاتلة إلى جانبه، ضد مناطق مدنية وأخرى تابعة لفصائل الجيش الحر الملتزمة بالهدنة؛ أمام مجلس الأمن الدولي ورعاة الاتفاق، مشدداً على المخاطر الجدية المترتبة على مثل هذه الخروقات.

23 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
23 آذار، 2016


جدد الشعب السوري ثورته السلمية من أجل الحرية، خلال الأسابيع القليلة الماضية، وعبَر بوضوح عن تمسكه بعهدها الذي قطعه على نفسه قبل خمسة أعوام، معلناً من جديد رفضه للعيش في ظل الاستبداد بكل أشكاله، ومستكملاً نضاله وكفاحه لاستعادة حريته وكرامته.

اليوم، ورغم ما تعرض له السوريون من قتل وتهجير وتدمير واعتقال وتجويع وحصار؛ فإنهم يؤكدون للعالم من جديد رفضهم لبقاء نظام الأسد، تحت أي ظرف، وانضواءهم تحت علم الثورة وأهدافها، وأنهم لن ينصاعوا لأي إرادة تساهم في استمرار الظلم أو إعادة إنتاجه.

سيستمر السوريون بنضالهم في سبيل حكم تعددي ديمقراطي حقيقي، مؤكدين لكل من يشكك بهوية ثورتهم، أنها ثورة مجتمع ضاق بالعيش في ظل القهر والقمع، وأنها ليست ولن تكون ثورة إرهابية أو مذهبية، وأن الإرهاب ــ تصنيعه وإدارته وتصديره ــ ليس إلا وسيلة لجأ إليها نظام الأسد في محاولات الالتفاف على مطالب الثورة، فلم يكن شعب سورية ولن يكون إلا رمزاً للاعتدال والتعايش والتسامح والإخاء، وها هو اليوم يحتل الميادين والساحات من جديد، وحناجر الثوار تغني وتهتف لثورة الحرية.

يؤكد الائتلاف الوطني أن الحراك السلمي والنشاط المدني يجب أن يمتد إلى جميع المناطق، داخل بلادنا وخارجها، كل بحسب مكانه وقدرته. فالثورة السورية تتجدد اليوم، وجميع السوريين مطالبون بالانخراط فيها وتوسيع صفوفها، والعمل على تحقيق أهدافها، في كل الميادين، فساعة النصر وشيكة، والحرية قادمة لجميع السوريين.

إن الائتلاف الوطني، واذ يثمن هذا الحراك المبارك، فإنه يؤكد أنه جاء لكي يمنح التعبيرات السياسية الممثلة له، وفي طليعتها "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية"، الفرصة لتجديد نفسها وتصحيح مسارها، والعمل على تهيئة الظروف الضرورية لانتصار الثورة والارتقاء إلى مستوى تمثيل الحراك، مشدداً أن انخراط جميع السوريين في هذا الحراك سيقرب ساعة الانتصار، التي طال انتظارها، وسيسهم في ترسيخ حقيقة مفادها أن الشعب السوري جدير بالحرية، وقادر على تولي مصيره بنفسه، وأنه شعب واحد وليس طوائف متقاتلة، كما يريد نظام الأسد أن يصوره.

22 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
22 آذار، 2016


يندد الائتلاف الوطني بالهجمات الإرهابية التي وقعت اليوم في بروكسل وخلال الأيام الماضية في أنقرة واسطنبول وأضنة، ويؤكد إدانته الكاملة لها، وتضامنه مع عائلات الضحايا، والشعبين البلجيكي والتركي.

يقف الائتلاف الوطني وجميع أحرار سورية إلى جانب شعوب وحكومات الدول التي تتعرض للإرهاب في المنطقة وسائر أنحاء أوروبا والعالم، معبرين عن تضامنهم ووقفتهم المشتركة ضمن المعركة ضد منظمات الإرهاب والأنظمة الحاضنة لها.

يؤكد الائتلاف أن الحلم بعالم يسوده الأمن والسلام أمرٌ يستوجب الشروع بالعمل جميعا من أجله.

إن المجتمع الدولي لا يملك خيارات أخرى لمواجهة التحديات الإرهابية سوى التمسك بالمبادئ الإنسانية العالمية القائمة على العدالة والحرية، والعمل على دعم الشعوب في صراعها ضد الظلم والاستبداد، واتخاذ موقف حازم يدرك بوضوح الدور الذي لعبه نظام الاسد في دعم الإرهاب ومسؤوليته عن تفشيه.

21 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
أنس العبدة
رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
21  آذار 2016


يهنئ الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية جميع السوريين الكُرد بمناسبة عيد النوروز، بما يمثله من معان تنبض بالحياة ورفض الظلم وعشق الحرية، معان تنسجم مع تطلعات وأهداف الثورة السورية.

وإذ يتوجه الائتلاف بهذه التهنئة، فإنه يشدد على ضرورة وقوف جميع أبناء سورية، يداً بيد، لتحقيق ما يرمز إليه هذا العيد، وما نادت به ثورة الحرية والكرامة، بما يضمن التخلص من الاستبداد، وإقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية، تحفظ حقوق جميع السوريين على اختلاف قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم.

الرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،

عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً.

19 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
19 آذار، 2016

يدين الائتلاف الوطني الجرائم الفظيعة التي ارتكبتها الطائرات الروسية في مدينة الرقة اليوم وأمس، والتي خلفت بحسب آخر حصيلة 43 شهيداً من "المدنيين"، إضافة إلى نحو 60 جريحاً.

إن استهداف الأسواق ومراكز تجمع المدنيين، غير مبرر، بأي شكل، وتحت أي ذريعة، ويعتبر جريمة حرب بموجب القانون الدولي.

إن وقوع مدينة الرقة تحت براثن تنظيم إرهابي، لن يكون وسيلة لتبرير استهدافها وقتل المدنيين فيها بوسائل إرهابية لا تقيم وزناً لأرواح البشر وممتلكاتهم.

يشدد الائتلاف الوطني على أن الجرائم التي ترتكب في سورية من قبل أي طرف، لن تمر دون محاسبة وعقاب، محملاً المجتمع الدولي مسؤولية الصمت عن هذه الانتهاكات المريعة.

17 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
17 آذار، 2016


في الذكرى الخامسة للثورة السورية، ها هم السوريون يعيشون اليوم آذاراً جديداً، يحمل نكهة آذارهم الأول، تتوالى فيه بشائر الانتصار، بعد سنوات طويلة صعبة، اليوم، ورغم الموت والدمار، رغم الاعتقال ورغم الحصار، تمكن السوريون من فرض واقع مختلف، الواقع الذي أرادوه رغم إرادات كثيرة ناصبتهم العداء.

السنوات الخمس المنصرمة وعلى الرغم مما أورثته من جراح؛ إلا أنها كشفت حقيقة الإنسان السوري، ومعدنه الثمين. كشفت ما للمرأة السورية من عزة، وما للرجل السوري من بطولة، وها هم السوريون يثبتون من جديد وعياً بمنطلقاتهم، ووعياً بأهدافهم والطرق المؤدية لبلوغها، وباتوا أكثر إدراكاً، بعد خمسة أعوام، للجهات التي تحول دونهم ودون حريتهم، الجهات التي لم تعد تقتصر على نظام الأسد وإنما تعدته إلى وقوف الثورة السورية بوجه الإرهاب ومقارعة تنظيماته المختلفة سواء الأيديلوجي منها أو القومي.

اليوم، وأمام مستجدات هامة ومصيرية، وسواء استمر انبلاج الفجر أو عادت الظلمة لتغطي سماءنا من جديد، فإن خيارنا الوحيد كان وما زال وسيبقى دائماً التشبث بالحق الذي خرجنا باسمه ومن أجله، وسيكون أصدق وفاء وأثمن عرفان نتقدم به كسوريين إلى أرواح شهداء ثورتنا، شهداء الحق والحرية والعدالة، أن نصبر ونصابر ونعمل حتى نحقق ما بذلوا أرواحهم الغالية في سبيله.

وكما جاءت تظاهرات الشعب السوري التي خرجت خلال الأيام الماضية، استمرارا لمظاهرات اليوم الأول من الثورة، كذلك فقد جاءت لتحمل رسالة مكتوبة بلغة يفهمها الجميع، رسالة وضّحها علم الثورة السورية الممتد من درعا إلى حلب بما يمثله من حقوق مشروعة وما يرسمه من طريق نحو الحرية والخلاص، ليس للثائرين فحسب، وإنما لكل السوريين، فذكرى الثورة هي مناسبة لدعوة جديدة لكل السوريين للالتفاف حولها كهوية جامعة والالتحاق بصفوفها.

الرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية وعاش شعبها حراً عزيزاً.

17 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
17 آذار، 2016


يحذر الائتلاف الوطني من أي محاولة لتشكيل كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري.

يؤكد الائتلاف الوطني السوري على أن مبادئ الثورة السورية تقوم على ضرورة التخلص من الاستبداد وإقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية تحفظ حقوق جميع السوريين على اختلاف قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم.

كما أن إزالة الظلم الذي أصاب أي فرد أو جماعة في ظل حكم عائلة الأسد، لا يتم من خلال تنفيذ مشاريع منفردة أو استباقية، بل بدعم خيار الحل السياسي الرامي إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، تفتح الباب لبناء المستقبل من قبل جميع السوريين.

إن تحديد شكل الدولة السورية، سواءً أكانت مركزية أو فدرالية، ليس من اختصاص فصيل بمفرده، أو جزء من الشعب، أو حزب أو فئة أو تيار، وإنما سيتقرر ذلك بعد وصول المفاوضات إلى مرحلة عقد المؤتمر التأسيسي السوري الذي سيتولى وضع دستور جديد للبلاد، ثم من خلال الاستفتاء الشعبي.

لن يقبل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أي مشروع يقع خارج هذا السياق، ويصر على وحدة سوريا أرضاً وشعباً.

14 آذار/مارس 2016 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
14 آذار، 2016


يدين الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة التفجير الإرهابي الإجرامي الذي وقع مساء أمس الأحد مستهدفا مركز العاصمة التركية أنقرة.

يتقدم الائتلاف بأحر تعازيه لذوي ضحايا الاعتداء، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، ومؤكدا وقوف سورية والشعب السوري إلى جانب الشعب التركي والحكومة التركية في التصدي للإرهاب بكل أشكاله.

لقد عانى الشعب السوري ولا يزال من إرهاب الدولة وإرهاب الجماعات المتطرفة المرتبطة بالدول والمنظمات، وهو يدرك تماما بشاعة استهداف المدنيين وسفك دمائهم من أجل نشر الفوضى والدمار.

يجدد الائتلاف الوطني ثقته بتركيا وبقدرتها على مواجهة التحديات الإرهابية بكل أشكالها.

الصفحة 1 من 2