الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 11 كانون الثاني/يناير 2017
11 كانون الثاني/يناير 2017 In أخبار الائتلاف

ارتفعت نسبة الدمار في قرى وبلدات وادي بردى بعد تواصل قوات النظام والميليشيات الإيرانية قصفها لليوم 23 على التوالي ضد المباني السكنية والمرافق الخدمية والحيوية، وسط صمت من قبل مجلس الأمن والطرف الضامن للنظام.

وقال ناشطون من داخل وادي بردى إن نسبة الدمار في قرية "بسيمة" هي الأكبر بين باقي القرى والبلدات، حيث شملت 65٪ من مساحة البلدة وذلك بسبب القصف العشوائي والاشتباكات، فيما بلغت نسبة الدمار في "عين الفيجة" 40٪، وفي بلدة "دير مقرن "15٪، فيما بلغت في قرية" كفير الزيت "5٪، وذلك بسبب القصف بصواريخ فيل والمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون والدبابات.

وأوضح الناشطون أن قوات النظام تتعمد استهداف المناطق الحيوية والخدمية والأثرية في البلدة، حيث استهدف طيران النظام الحربي بشكل مركز نقاط الهيئة الطبية، ومنظومة الدفاع المدني، ومكتب الهيئة الإعلامية في منطقة وادي بردى، ما أدى إلى توقفها عن العمل، مضيفين إن القصف تسبب بدمار في المعبد الروماني القديم بمنطقة "عين الفيجة"، كما تعمدت قوات الأسد تدمير 5 مساجد في منطقة وادي بردى، منهم مسجدان في بلدة "بسيمة" ومسجدان في قرية "كفير الزيت" ومسجد في قرية "الحسينية".

وكانت قوات النظام قد قصفت بشكل متعمد منشأة ومبنى "نبع الفيجة" مع بداية حملتها على المنطقة، والذي يعتبر المصدر الأول للمياه في دمشق ومحيطها، ما أدى لتسرب كميات كبيرة من مياه النبع وغورها في باطن الأرض، وتضرر كبير في خزانات ومعدات النبع، كما ظهرت حالات تسمم لدى أهالي منطقة وادي بردى بسبب خروج آلية تعقيم المياه عن العمل.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الأمم المتحدة بإرسال لجنة لتقصي الحقائق بشكل عاجل إلى منطقة وادي بردى، مؤكدا إن الهجمات العسكرية من قبل قوات بشار والميليشيات الإيرانية وحزب الله الإرهابي ما زالت مستمرة على قرى وادي بردى، مضيفا إن تلك الهجمات تسببت بتعطيل عدد من المرافق الخدمية ومنها نبع "عين الفيجة" الذي تعتمد عليه مدينة دمشق وريفها لتزويدها بالمياه.

بينما أعربت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) عن قلقها من "احتمال زيادة الإصابة بأمراض الإسهال بين الأطفال في دمشق، بسبب نقص المياه وتردي نوعيتها وارتفاع أسعار مياه الموزعين". المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري

11 كانون الثاني/يناير 2017 In أخبار الائتلاف

تقدم الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد على حسن ضيافتهم وإدارتهم ورعايتهم للحجاج عامة والحجاج السوريين خاصة.

وأوضح فهد أن لجنة الحج العليا وقعت عقود الحج للسنة القادمة مع وزارة الحج في المملكة العربية السعودية عن كامل حصة سورية من عدد الحجاج، خلال لقاء عقد مع وكيل وزارة الحج وممثلين عن الوزارة، وتم الاتفاق على آليات العمل للسنة القادمة.

وبدأ الاجتماع بالترحم على شهداء الثورة السورية الذين قضوا على يد قوات النظام وروسيا والميليشيات الإيرانية، وشهداء معركة "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية التي تدعمها إيران.

وأكد فهد الذي يرأس لجنة الحج العليا على ضرورة تسهيل خدمة الحج لجميع الراغبين السوريين في أدائها العام المقبل، وتوسيع مكاتب التسجيل، وبلغ عدد الحجاج السوريين لعام 2016 نحو 12 ألف حاج، وتعتبر لجنة الحج هي الوكيل الحصري لتنظيم أوراق من يريد الذهاب إلى الحج، ولا تمتلك أي جهة أخرى بما فيها نظام الأسد هذا الحق في سورية. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري