الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 10 شباط/فبراير 2017
10 شباط/فبراير 2017 In أخبار الائتلاف

التقى وفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الخاص للرئيس بوتين لشؤون الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ميخائيل بوغدانوف يوم أمس الخميس، في مقر وزارة الخارجية الروسية في موسكو.

وضم وفد الائتلاف كلا من نائب الرئيس عبد الأحد اسطيفو، وعضوي الهيئة السياسية هادي البحرة وبدر جاموس، وبحث الطرفان التطورات السياسية والجهود الدولية لتفعيل العملية السياسية في جنيف، والجهود المبذولة لتثبيت وقف إطلاق النار وآليات الرقابة.

كما تم مناقشة دعوة القيادة الروسية لرئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة لزيارة موسكو والاجتماع مع وزير الخارجية سيرجي لافروف ومسؤولين آخرين والاتفاق على جدول أعمال الزيارة المتوقعة خلال وقت قريب.

وأكد الوفد على دعم الائتلاف للعملية السياسية وتمسك الشعب السوري بنيل حريته وكرامته، وتحقيق الانتقال السياسي وفق القرارات الدولية ذات الصلة وعلى الأخص بيان جنيف لعام 2012 والقرار الدولي 2254 لعام 2015. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري

10 شباط/فبراير 2017 In أخبار الائتلاف

أدان المجلس الوطني الكردي ممارسات حزب الاتحاد الديمقراطي الـ PYD القمعية بحق قيادات وكوادر المجلس الوطني الكردي وجماهيره، وأكد بأن هذه الممارسات والسياسات المخالفة لقيم الحرية والديمقراطية، لا تخدم قضية الكرد في سورية.

ودعا المجلس الوطني الكردي القوى الوطنية والمجتمع الدولي الضغط على الحزب المذكور لإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين من سجونه والتراجع عن أعماله وممارسته الترهيبية بحق المجلس الوطني ومشروعه في هذه المرحلة المصيرية من تاريخ سورية.

ومن جهته أشار تيار المستقبل الكردي في بيانٍ له أن النظام لا يزال يمارس أفعاله الإرهابية في المناطق الكردية من اعتقالات تطال السياسيين الكرد وذلك من خلال الميليشيات الكردية التابعة له والتي تعتبر جزء من منظومة حزب العمال الكردستاني وجناحه السوري الاتحاد الديمقراطي.

وحمل "تيار المستقبل" ميليشيا الـ PYD مسؤولية سلامة وأمن القيادي فادي مرعي الذي ما يزال مصيره مجهولاً، وطالب الحزب بالكف عن هذه الممارسات التي لا تخدم سوى نظام بشار، داعياً كافة الفعاليات السياسية والاجتماعية بالعمل والضغط في الأروقة المحلية والدولية من أجل تحرير الكرد في المناطق التي تسيطر عليها حزب العمال الكردستاني والنظام الديكتاتوري وفضح ممارساتهم الإجرامية.

وكانت عناصر مسلحة تابعة لـ PYD قد قامت باعتقال السيد فادي مرعي العضو القيادي في تيار المستقبل وعضو الأمانة العامة للمجلس الوطني الكردي في سورية على طريق القامشلي - معبدا.

كما أقدمت ذات الجهة يوم أمس على اختطاف عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردستاني- سورية السيد حسين سليمان عند مفرق قرية (زخيري) التابعة لبلدة جل آغا أثناء زيارته لرفاقه المفرجين عنهم من سجون pyd واقتادوه إلى جهة غير معلومة.

وحمل المجلس الوطني الكردي حزب الاتحاد الديمقراطي مسؤولية الحفاظ على أمنهما وسلامتهما، وطالب بالإفراج الفوري عنهما، وعن كل أعضاء وكوادر المجلس الوطني الكردي الذين لا يزالون رهن الاعتقال لدى الأجنحة العسكرية لحزب الاتحاد الديمقراطي. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري

10 شباط/فبراير 2017 In أخبار الائتلاف

أكد سفير الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في ألمانيا بسام العبد الله أن تحقيق السلام والقضاء على الإرهاب في سورية، لن يحدث دون انتقال سياسي حقيقي ينهي الحكم الدكتاتوري لبشار وعائلته، ويضع سورية على المسار الصحيح نحو حكومة ديمقراطية منتخبة من الشعب.

وفي رسالة إلى الحكومة الألمانية لحثها على تحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية عما يجري في سجون النظام وخاصة بعد صدور تقرير منظمة العفو الدولية حول قتل نحو 13 ألف معتقل في سجن صيدنايا، أوضح العبد الله أنه "لهذا السبب بشكل رئيسي يهرب السوريون من وطنهم ولا يزالون".

وطالب العبد الله باسمه وباسم جميع اللاجئين السوريين في ألمانيا هرباً من إرهاب النظام، بأن لا تغمض الحكومة الألمانية عينها على ما يحصل من جرائم بحق الإنسانية على يد النظام في سورية، كما طالب "بشكل عاجل اتخاذ موقف واضح حيال هذا التقرير والضغط باتجاه إدخال مراقبين دوليين بإشراف الأمم المتحدة لكشف ما خفي من جرائم هذا النظام وإنقاذ ما تبقى من السجناء".

وأكد سفير الائتلاف في رسالته إلى أن سجن صيدنايا "ومثله حوالي خمسة سجون أخرى في عموم سورية لا تزال تُمارس حتى هذه اللحظة أبشع الجرائم بحق الإنسانية"، مشيراً إلى أن النظام وداعموه منذ أكثر من ست سنوات يمارسون أبشع أشكال التعذيب ضد المعتقلين، ويحاصرون مدناً وقرى بأكملها إلى حد المجاعة ويدمرون البيوت على رؤوس ساكنيها المدنيين بالبراميل المتفجرة والقصف الجوي المتواصل.

وذكر العبد الله الحكومة الألمانية باستخدام النظام للسلاح الكيماوي المحرّم دولياً مراراً دون أن يعترف بأي هدنة أو قرار دولي، مشيراً إلى أن "كل هذا يمر دون أن يخشى أدنى محاسبة من المجتمع الدولي".

وحذر من أن استمرار هذا الأمر بهذا الشكل فلن يأخذ النظام مفاوضات جنيف القادمة على محمل الجد، مضيفاً أنه سيستخدمها مجدداً لـ "كسب الوقت والاستمرار في فرض واقع جديد بحربه القذرة التي لا تعرف أية حدود". المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري