الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الاثنين, 06 شباط/فبراير 2017
06 شباط/فبراير 2017 In أخبار الائتلاف

طالب مسؤول في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بأن يفضي اجتماع أستانة إلى تثبيت وقف إطلاق النار في سورية، وإعادة النظام والميليشيات الإيرانية عن المناطق التي سيطر عليها مؤخراً في وادي بردى، معتبراً ذلك مسؤولية تقع على عاتق روسيا والمجتمع الدولي.

وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني ياسر الفرحان في تصريح خاص اليوم الاثنين "نطالب بأن يتم منع نظام بشار من قضم مناطق جديدة، وأن يتم إعادته عن المناطق التي سيطر عليها بعد اتفاق 30 كانون الأول 2016".

وقالت وزارة الخارجية في كازاخستان إن خبراء من روسيا وتركيا وإيران والأمم المتحدة بدأوا اجتماعاً فنياً في أستانة لمناقشة تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار بشكل مفصل، وأضاف الناطق باسم الوزارة عن المحادثات إن "من المتوقع مشاركة ممثلين للأردن للمرة الأولى".

وأضاف الفرحان الذي شارك كمستشار لوفد الفصائل العسكري في اجتماعات أستانة إن على النظام دفع تعويضات للمتضررين جراء انتهاكاته المستمرة، مشيراً إلى أن ذلك نص عليه المرفق الثالث من رسالة الجمهورية التركية وروسيا الاتحادية المودعة لدى مجلس الأمن.

واعتبر المعارض السوري أن "إلزام بشار وإيران بتنفيذ ما جاء في اتفاق الهدنة يقع على عاتق موسكو والمجتمع الدولي، لافتاً إلى أن الفصائل العسكرية أثبتت جديتها في الوصول إلى حل سياسي، وذلك من خلال التوقيع على الاتفاق، ومن ثم الالتزام به، ومشاركتها في اجتماعات أستانة لتثبيت وقف إطلاق النار.

وأشار إلى أن الوفد قدم وثيقة مفصلة لتثبيت وقف إطلاق النار تحوي على إجراءات للمراقبة والمحاسبة والتفتيش، وطالب الوفد في ذلك الوقت بإخراج كافة المعتقلين بدءً بـ 13 ألف معتقلة في سجون بشار. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري

06 شباط/فبراير 2017 In أخبار الائتلاف

بحث أعضاء الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة جاهزية المعارضة السورية للمشاركة في مفاوضات جنيف لبحث عملية الانتقال السياسي وفق ما نص عليه بيان جنيف والقرار 2254.

وفي اجتماع موسع للهيئة السياسية وبحضور أعضاء الائتلاف في الهيئة العليا للمفاوضات، استعرض المجتمعون تطورات العملية السياسية بدءاً من أحداث إجلاء سكان حلب ومروراً بالقرار الأممي 2328 الذي تضمن إجلاء السكان والحفاظ على المدنيين، ومن ثم اجتماعات موسكو وأنقرة وصدور القرار الأممي 2336 الخاص باتفاق وقف إطلاق النار، وبحث آليات تثبيته في اجتماعات أستانة بحضور وفد عسكري ممثل عن فصائل الثورة العسكرية، وختاماً إعلان المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا عن جولة مفاوضات جديدة في 20 شباط الحالي في جنيف.

وقال مصدر مطلع إن الاجتماع ركز على قضيتين رئيسيتين، الأولى وهي جدول أعمال مفاوضات جنيف القادمة، وتم التأكيد على ضرورة أن تنطلق المفاوضات بما انتهت إليه مفاوضات جنيف3 الأخيرة، حيث ذكر المبعوث الدولي دي ميستورا في إحاطته أمام مجلس الأمن والتي تحمل رقم 7774، أنه تم الاتفاق فيها على البدء بتطبيق عملية الانتقال السياسي.

وأضاف المصدر إن القضية الثانية، هي عملية تشكيل الوفد المفاوض في جنيف، مشيراً إلى أن الأسماء سيتم الإعلان عنها في نهاية اجتماع الهيئة العليا للمفاوضات المرتقبة في 10 - 11 شباط الحالي. المصدر: المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري