البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : كانون الأول/ديسمبر 2018
25 كانون الأول/ديسمبر 2018 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
الهيئة الوطنية لشؤون المعتقلين والمفقودين
25 كانون أول، 2018


ما يزال آلاف الشباب السوريين الشرفاء والمخلصين لوطنهم وبلدهم يساقون بمنتهى الوحشية إلى مشانق الأسد في إطار جرائم حرب منظمة وجرائم ضد الإنسانية يمارسها النظام داخل سجن صيدنايا دون توقف بل مع تصاعد خطير خلال الفترة الماضية.

التحذيرات المتكررة التي أطلقناها خلال الشهور الماضية أكدها تحقيق صحفي نشرته صحيفة الواشنطن بوست وكشف النقاب عن ارتفاع في وتيرة عمليات الإعدام الجارية في السجن، موصفاً الفظائع والجرائم والانتهاكات المستمرة التي يتم ارتكابها هناك منذ عام 2011، والتي لطالما قدمنا عنها شهادات ووثائق.

سيستمر النظام في ممارسة هذه الجرائم والإعدامات ورسم الخطط الرامية إلى زرع الخوف والرعب في قلوب المدنيين وقتل حاضرهم ومستقبلهم؛ ما لم يتم تهديده تهديداً جاداً، وما لم يكن هناك من يلجمه ويوقفه ويمنعه، الأمر الذي يتطلب مواقف وعملاً جماعياً من قبل الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي.

آلاف الأسر السورية تعيش قلقاً وخوفاً وعجزاً مستمراً منذ سنوات حول مصير أولادهم، وهم في انتظار يائس لموقف دولي إيجابي أو تدخل فاعل يتمكن من تحقيق العدالة لهم.

سعى النظام وحلفاؤه إلى الاستمرار في خطوات إجرامية وإرهابية مدروسة تهدف في محصلتها إلى إجهاض الحل السياسي، وإعادة عقارب الساعة إلى الوراء على أشلاء ودماء ودمار وخراب وجرائم تم ارتكابها على مدار السنوات الماضية.

مجلس الأمن الدولي مطالب باتخاذ إجراءات تضمن وقف الإعدامات بشكل فوري وقاطع، مع فتح السجون والمعتقلات السرية والرسمية أمام الصليب الأحمر الدولي.

إن وقف جرائم الإبادة بحق المعتقلين أولوية لا يمكن تأجيلها، وهي مسؤولية جماعية تطال جميع الدول والمنظمات المؤمنة بحقوق الإنسان وقيم الحرية، الأمر الذي يجعلها مطالبة بممارسة ما يلزم من ضغوط عاجلة لوقف عمليات تصفية المعتقلين، والعمل على حماية السوريين من الاعتقال التعسفي والاختفاء القسري.

13 كانون الأول/ديسمبر 2018 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
13 كانون أول، 2018


يدين الائتلاف الوطني سلسلة التفجيرات الإرهابية التي استهدفت مدن وبلدات اعزاز والباب والراعي بريف حلب الشمالي مسفرة عن سقوط 5 شهداء، بينهم أطفال وعشرات من الجرحى، كما تسببت بدمار في ممتلكات المدنيين.

وقع أحد التفجيرات قرب مكتب مجلس محافظة حلب في مدينة اعزاز، ومكتب مقر الحكومة السورية المؤقتة، أثناء انعقاد جلسة لمجلس الوزراء، فيما تمكنت الشرطة الحرة من تفكيك عبوة مفخخة على دراجة نارية.

هذه التفجيرات الإرهابية والإجرامية تكشف طبيعة القوى الإرهابية التي تسعى لنشر الفوضى، فلا يجدون أي بديل عن زرع الخوف وزعزعة الاستقرار والأمن في هذه المناطق التي توفر حماية معقولة للمدنيين.

إرادة السوريين لن تتوقف عن العمل لانتزاع الحرية والعدالة ومحاسبة كل المجرمين، ولن ينجح أحد في حرف بوصلة الثورة عن أهدافها في إنهاء نظام الاستبداد والجريمة.

الإجرام المستمر بحق السوريين يجب أن يتوقف، والمجتمع الدولي مطالب بتحمل مسؤولياته تجاه الاستحقاقات المتعلقة بحفظ الأمن وتطبيق القرارات الدولية باعتبارها الطريق الوحيد لتمكين السوريين من تحقيق السلام في وطنهم ومحاربة الإرهاب بكل أشكاله.

03 كانون الأول/ديسمبر 2018 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
3 كانون أول، 2018


هجمات النظام والميليشيات الإرهابية الإيرانية على مختلف أنحاء ريف إدلب الجنوبي وسائر المناطق المشمولة باتفاق وقف إطلاق النار، تتكرر يوماً بعد يوم، سواء بالطائرات أو المدافع أو الرشاشات الثقيلة، الأمر الذي يخلف شهداء وجرحى في صفوف المدنيين بشكل مستمر.

قصف النظام استهدف اليوم بلدتي جرجناز والتح، مسفراً عن دمار كبير في المنازل وممتلكات المدنيين، بعد أن نزح عشرات الآلاف من الأهالي إلى مخيمات مؤقتة في المزارع المحيطة ببلدات المنطقة هرباً من القصف المتكرر.

يدين الائتلاف هذه الخروقات والجرائم، مشدداً على أن جميع أطراف المجتمع الدولي مسؤولون عن تطبيق هذا الاتفاق والمضي قدماً في المسار السياسي، وعليهم إدراك أن استهداف اتفاق إدلب هو لعب بالنار، وأن فصائل الجيش الحر وجدت لتدافع عن المدنيين وستستمر في ذلك بمنتهى الجاهزية.

يؤكد الائتلاف أن تطبيق اتفاق إدلب من كافة الأطراف المعنية واجب لا مجال للتقاعس في أدائه لمنع كارثة إنسانية، وأن هذا يتطلب من المجتمع الدولي تحركاً جاداً للضغط على النظام وحلفائه، والعمل على دفع العملية السياسية وإعادة إحياء مسار جنيــف تحت رعاية الأمم المتحدة ووفق قرارات مجلس الأمن ذات الصِّلة.