الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الاثنين, 24 كانون الأول/ديسمبر 2018
24 كانون الأول/ديسمبر 2018 In أخبار الائتلاف

رأى عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، محمد يحيى مكتبي، أن زيارة رئيس مكتب الأمن الوطني في نظام الأسد علي مملوك، إلى مصر، تندرج في إطار محاولة تأهيل النظام، معتبراً أنها خطوة غير مجدية مع نظامٍ فقد شرعيته الأخلاقية والسياسية أمام العالم.

وقال مكتبي: إن زيارة مملوك تأتي من باب السعي الحثيث من قبل بعض الأطراف الراغبة بتطبيع العلاقات وإعادة تأهيل رأس النظام، وفك العزلة الدولية عنه، خصوصاً أن زيارة مملوك أعقبت زيارة الرئيس السوداني عمر البشير.

وأضاف مكتبي: أن نظام الأسد ومن خلال هذه الزيارات، يود إيصال رسالة إلى الدول العربية وإلى المجتمع الدولي، مفادها بأنه ما يزال على قيد الحيــاة ويمكن التعامل معه.

وأثارت محاولات تعويم النظام من قبل بعض الأطراف ردود فعل عربية ودولية، وخاصة زيارة الرئيس عمر البشير إلى دمشق، ولقائه بشار الأسد، الأسبوع الماضي، حيث حذّر الاتحاد الأوروبي من الخطوة، مشيراً إلى أن الوقت ليس مناسباً للتطبيع مع نظام الأسد وإعادته إلى المنظمات والهيئات الدولية.

وكان القضاء الفرنسي قد أصدر في شهر تشرين الثاني 2018، مذكرات اعتقال دولية بحق ثلاثة من كبار المسؤولين في نظام الأسد، من بينهم علي مملوك، الذي يعتبر المسؤول الفعلي عن معظم أجهزة الأمن التابعة للنظام.

كما سبق لمنظمة "العفو الدولية" أن اعتبرت صدور مذكرات من القضاء الفرنسي لاعتقال كبار مسؤولي نظام الأسد "خطوة مهمة لتحقيق العدالة"، داعية المجتمع الدولي لاتخاذ قرارات مشابهة ووضع حد لإفلات المجرمين من العقاب.

وعيِّن مملوك عام 2012 رئيساً لمكتب الأمن الوطني الذي يشرف على كل الأجهزة الأمنية للنظام، ويعد مملوك واحداً من أفراد الحلقة الضيقة المحيطة ببشار الأسد، واسمه مدرج على لائحة العقوبات الاوروبية المفروضة على أركان النظام والمتعاونين معه. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.

24 كانون الأول/ديسمبر 2018 In الأخبار السياسية

أبدت هيئة التفاوض السورية يوم أمس الأحد، تأييدها للإنسحاب التدريجي للقوات الأمريكية من سورية، بعد تنسيقها مع الجيش السوري الحر والحكومة التركية، مشيرة إلى أن الانسحاب المفاجئ قد يشكل فراغاً يستغله نظام الأسد وحلفاؤه.

وقال رئيس الهيئة الدكتور نصر الحريري، على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، إن أي انسحاب متسرع وغير مدروس للولايات المتحدة من سورية، من المتحمل أن يترك فراغاً تسعى قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية الموالية لها أو تنظيم داعش لملئه.

وأضاف الحريري أن لدينا معلومات مؤكدة على وجود استنفار لقوات النظام والميليشيات الإيرانية وتعزيزات عسكرية في محاولة لاستثمار قرار الانسحاب الأمريكي، وإعادة سيطرتها على المناطق التي تنسحب منها القوات الأمريكية.

وذكر الحريري أن مسؤولين أمريكيين أبلغوا الهيئة رسمياً ومباشرة بقرار الانسحاب السريع والكامل للقوات الأمريكية من سورية، إضافة إلى استمرار الولايات المتحدة بالعمل على تحقيق أولوياتها ممثلاً بمحاربة الإرهاب وخروج إيران وإيجاد حل سياسي وفق قرار مجلس الأمن 2254 في سورية.

ولفت الحريري أن تنظيم داعش لم ينتهي بعد، قائلاً لم تعالج الأسباب الجذرية التي كانت وراء ولادة ذلك التنظيم، محملاً نظام الأسد والميليشيات الإيرانية مسؤولية كل الكوارث التي حلّت بالشعب السوري منذ أن بدأ النظام إعلان الحرب على الشعب السوري.

 

24 كانون الأول/ديسمبر 2018 In الأخبار المحلية

ناشد ناشطون فلسطينيون الهيئات والمؤسسات الدولية والمنظمات الإنسانية المهتمة بالدفاع عن حقوق اللاجئين وقسم الحماية التابع للأونروا في بيروت، من أجل التحرك لوقف المساعي الجارية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان.

وقال الناشطون في ندائهم الذي نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، إنّ الإجراءات الجارية من شأنها تدمير الأسًر الفلسطينية النازحة إلى لبنان، والمخاطرة بأرواحهم حال عودتهم القسًرية إلى سورية.

واعتبر النشطاء أن إعلان مستشارة وزير الخارجية والمغتربين اللبنانية "علا بطرس" حول تنسيق الدولة اللبنانية مع الفصائل الفلسطينية لإعادة اللاجئين الفلسطينيين السوريين من لبنان، خطوة تصعيدية للضغط على النازحين الفلسطينيين في لبنان.

وتعاني الجمعيات والمنظمات الإغاثية ووكالة الغوث (الأونروا) من العجز عن تقديم كافة الخدمات الإنسانية والحماية القانونية للاجئين الفلسطينيين من أصل سوري في لبنان، وهوما أدى ببعضهم للعودة إلى سورية على مضض رغم عدم تأهيل المخيمات ومخاطر الاعتقال، أو تفضيل الهجرة من لبنان وركوب قوارب الموت.

وكانت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية قد كشفت في آخر تقريرٍ لها منتصف الشهر الجاري، أن 563 لاجئاً فلسطينياً على الأقل قتلوا تحت التعذيب في معتقلات نظام الأسد.

ووثقت المجموعة اعتقال 1680 لاجئاً فلسطينياً بينهم 106 امرأة، فيما تتوقع المجموعة وجود ما لا يقل عن 1712 معتقلًا فلسطينيًا في سجون النظام، في ظل استمراره بالتكتم عن مصيرهم وأوضاعهم وأماكن اعتقالهم.

يشار إلى أن الفصائل الفلسطينية القريبة من نظام الأسد تريد إعادة اللاجئين الفلسطينيين من لبنان إلى سورية بالتوافق مع الأصوات اللبنانية المؤيدة للنظام، بالرغم من أن مخيمي درعا واليرموك شبه مدمرين، وسط مخاوف من اعتقال مئات الشباب الفلسطينيين المطلوبين للخدمة العسكرية والمطلوبين لأجهزة أمن النظام. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.