الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 04 كانون الأول/ديسمبر 2018
04 كانون الأول/ديسمبر 2018 In الأخبار المحلية

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقرير لها، 529 حالة اعتقال تعسفي في شهر تشرين الثاني الماضي، لافتة إلى أن نظام الأسد مسؤول عن نحو 87 في المائة من حصيلة الاعتقالات.

وسجّلَ التقرير الدوري للشبكة الصادر أمس الاثنين، 7126 حالة اعتقال تعسفي منذ مطلع 2018 حتى تاريخه، من ضمنها 529 حالة في تشرين الثاني، 368 على يد قوات النظام، كما سجَّل 107 حالة اعتقال على يد ميليشيات الـ "PYD"، و9 حالات اعتقال تعسفي على يد تنظيم "داعش"، فيما وثَّق التقرير 19 حالة اعتقال على يد "هيئة تحرير الشام"، و26 حالة على يد فصائل أخرى.

وتوزعت حالات الاعتقال التعسفي حسب المحافظات بحسب التقرير، حيث تصدَّرت محافظة حلب بـ 75 حالة اعتقال، مشيراً إلى أن ما لا يقل عن 105 نقطة تفتيش ومداهمة نتج عنها حالات حجز للحرية متوزعة على المحافظات، كان أكثرها في محافظة دير الزور، بينما تصدَّرت قوات النظام الجهات المسؤولة عن المداهمات تليها ميليشيات الـ "PYD".

وكانت الشبكة قد رصدت مقتل 15 شخصاً تحت التَّعذيب في سورية في تشرين الثاني 2018، وأكدت أن 14 شخصاً منهم قتل على يد قوات نظام الأسد بينهم سيدة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

04 كانون الأول/ديسمبر 2018 In الأخبار المحلية

قصفت قوات نظام الأسد بصواريخ فيل والمدفعية الثقيلة والرشاشات قرىً عدة في أرياف كل من محافظة حماة وحلب وإدلب، ما أدى إلى وقوع إصابات وحدوث أضرارٍ بالممتلكات.

واستهدفت قوات نظام الأسد بصاروخ "كورنيت" سيارة تقل عدداً من المدنيين في الأراضي الزراعية التابعة لبلدة "الهبيط" بالريف الجنوبي لمحافظة إدلب، ما أدى وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وضربت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة بلدة "حيان" بالريف الشمالي لمحافظة حلب، وطال قصف قوات النظام "تل مصيبين" بصاروخ فيل، ولا أنباء عن إصابات.

وفي الريف الشمالي الغربي لمدينة حماة، قامت قوات نظام الأسد بقصف منازل المدنيين في قرية "الجيسات" بعدة صواريخ "كورنيت".

كما استهدفت قوات الأسد بقذائف المدفعية والصواريخ بلدات "جرجناز" و"التح" و"التمانعة" و"الخوين" و"تحتايا" و"حيش" و"صهيان" وأطراف مدينة خان شيخون بالريف الجنوبي والشرقي لمدينة إدلب.

فيما تعرض محيط مدن "اللطامنة" و"مورك" و"كفرزيتا" وأطراف قرى "الأربعين" و"أبو رعيدة" و"معركبة" و"تل الصخر" و"حصرايا" بالريف الشمالي، وبلدة "الزيارة" بالريف الغربي في حماة لقصف مدفعي وبالرشاشات الثقيلة من قبل قوات الأسد. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

04 كانون الأول/ديسمبر 2018 In أخبار الائتلاف

اعتبر نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، بدر جاموس، أن عمليات الاعتقال التي تجريها قوات النظام بحق الشباب لسوقهم إلى الخدمة العسكرية، تفضح نوايا النظام بالإصرار على اتباع الحل العسكري الدموي.

وأضاف جاموس أن النظام يزج الشباب في معاركه ليكونوا وقوداً للحرب التي شنها ضد أبناء الشعب السوري منذ عام 2011، ولفت إلى أن ذلك في سبيل الحفاظ على السلطة مما جعل سورية مكاناً خصباً للميليشيات الإيرانية الإرهابية وميليشيات حزب الله الإرهابي وميليشيات الـ "PYD" وتنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى.

وتناقلت صفحات التواصل الاجتماعي صوراً لقوات النظام وهي تعتقل عشرات الشباب تحضيراً لسوقهم إلى الخدمة العسكرية بعد أن قيدوا بالأغلال والسلاسل الموصولة ببعضها.

وأكد نائب رئيس الائتلاف الوطني أن تلك الصور تُظهر تعمّد النظام في "إذلال" الشباب، بهدف إعادة صورة الدولة الأمنية التي فقدها بعد قيام الثورة السورية.

كما أوضح ناشطون أن قوات نظام الأسد شنت حملة اعتقالات واسعة في محافظة درعا خلال 48 ساعة الماضية، واعتقلت خلالها 70 شخصاً بغرض سوقهم إلى الخدمة الإلزامية والإحتياط.

وشملت حملة الاعتقالات العشوائية كلاً من مدينة درعا وبلدات "اليادودة" و"المزيريب" و"تل شهاب" و"تسيل" و"سحم الجولان" و"الشيخ سعد".

فيما أشار مكتب "توثيق الشهداء في درعا" إلى أن حملة الاعتقالات استهدفت مقاتلين سابقين من الذين خضعوا لاتفاق التسوية القسرية، كما طالت الحملة عدداً من المدنيين المطلوبين للخدمة الإلزامية والاحتياطية.

يشار إلى أن الشهر الفائت شهد ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المعتقلين والمختطفين من أبناء محافظة درعا، بالمقارنة مع الأشهر السابقة، حيث تواصل الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام عمليات الاعتقال بشكل شبه يومي في أغلب مناطق المحافظة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري