البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : كانون الثاني/يناير 2019
02 كانون الثاني/يناير 2019 In الأخبار المحلية

خرج ناشطون إعلاميون ومدنيون، بمظاهرة في وسط مدينة الأتارب بريف محافظة حلب الغربي، مساء أمس الثلاثاء، تعبيراً عن دعم الثورة وللتأكيد على الأهداف التي انطلقت بها، والمضي بها حتى تحقيق مطالب الشعب السوري المتمثلة في إسقاط نظام الأسد.

وشارك في المظاهرة قرابة 80 شخص من مدينة الأتارب وقريتي كفرنوران وترمانين إضافة لمهجرين من مدينة حلب، مؤكدين على متابعة المسيرة الثورية المتمثلة بإسقاط نظام الأسد، والحفاظ على مبادئ الثورة، ومطالب السوريين في أن تكون سورية حرة من دون الأسد وأعوانه والمليشيات الطائفية التي تسانده.

ولفت المشاركون في المظاهرة إلى أنهم خرجوا من أجل إيصال رسالة إلى فصائل الجيش السوري الحر، أنه كفانا اقتتالاً فيما بيننا، ويجب علينا التوحد حتى نتمكن من إكمال ثورتنا من جديد، ولنيل حريتنا وحقوقنا التي سلبها نظام الأسد.

وكان ناشطون ومدنيون قد نظموا في وقتٍ سابق مظاهرة على طريق خان العسل – حلب، وذلك في الذكرى السنوية لتهجير سكان الأحياء الشرقية في محافظة حلب، فيما طالبوا بحق العودة إلى منازلهم.

وفي سياقٍ متصل عادت المظاهرات مجددًا إلى مركز مدينة درعا جنوبي سورية، وطالب المتظاهرون بالإفراج عن المعتقلين من سجون النظام، وهتفوا ضد المتطوعين من أبنائها في صفوف قوات الأسد.

ورفع المتظاهرون علم الثورة السورية إلى جانب هتافات تندد بعدم تنفيذ الاتفاق المبرم مع النظام وحلفائه الروس في تموز الماضي، إلى جانب كتابات مناهضة للنظام على جدران بعض البلدات في ريف المحافظة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري / وكالة سمارت

02 كانون الثاني/يناير 2019 In الأخبار المحلية

كشفت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقريرٍ نشرته يوم أمس الثلاثاء، عن استشهاد 6964 مدنياً في سورية خلال العام المنصرم، معظمهم على يد قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية الإرهابية المساندة لها.

وذكرت الشبكة في تقريرها الذي نشرته على موقعها الرسمي، أن من بين القتلى المدنيين في سورية خلال العام الماضي 1436 طفلاً و923 امرأة.

وقالت الشبكة في تقريرها إن قوات النظام والميليشيات المساندة لها قتلت 4162 مدنياً، فيما قتلت القوات الروسية 467، في حين وثقت الشبكة مقتل 1107 على يد جهات أخرى.

وبيّنت الشبكة في تقريرها مقتل 478 مدنياً على يد كل من: هيئة تحرير الشام وتنظيم داعش، فيما قتلت قوات التحالف الدولي 417 مدنياً و 285 آخرين قتلوا على يد ميليشيا PYD، إضافة إلى قتل 48 مدنياً على يد فصائل متفرقة.

ولفتت الشبكة السورية في تقرير آخر لها إلى أن 976 شخصاً استشهدوا في سورية تحت التعذيب خلال العام الماضي، من بينهم 951 على يد نظام الأسد.

وطالبت الشبكة بضرورة فتح تحقيق فوري في جميع حالات الوفاة داخل السجون، ودعت للسَّماح الفوري لدخول لجنة التحقيق الدولية المستقلة واللجنة الدولية للصَّليب الأحمر وجميع المنظمات الحقوقية الموضوعية إلى تلك السجون، واتخاذ إجراءات فوريَّة لوقف أشكال التَّعذيب كافة في سجون ومعتقلات نظام الأسد.

وسبق للشبكة أن طالبت في تقريرٍ لها مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرارين رقم 2139 و 2254 وشدَّدت على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان قد وثقت مقتل أكثر من عشرة آلاف مدني في سورية خلال عام 2017، قتل أكثر من نصفهم على يد قوات النظام وحليفتها روسيا. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

الصفحة 22 من 22