الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 03 تشرين الأول/أكتوير 2019
03 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

وجّه رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، رسالة إلى وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب، يشكره فيها على مواقف بلاده الداعمة للشعب السوري وثورته المستمرة التي يطالب فيها بنيل الحرية والكرامة.

وعبّر عن تقديره للجهود التي بذلتها حكومة المملكة المتحدة في استقبال اللاجئين السوريين على أراضيها بعد هروبهم من الجرائم الفظيعة التي ارتكبها نظام الأسد والميليشيات الطائفية بحقهم وبحق أقربائهم.

وأكد خلال رسالته على ضرورة تحرك المملكة وكافة الدول الفاعلة لوقف عمليات القتل والإرهاب التي تطال الشعب السوري، عبر التوصل إلى وقف إطلاق نار شامل، وإيجاد حل سياسي حقيقي وفقاً لقرارات الأمم المتحدة، وهو ما يمكّن اللاجئين السوريين من العودة إلى وطنهم ومساكنهم الأصلية.

ولفت إلى أهمية مساعدة المدنيين عبر المؤسسات الرسمية للائتلاف الوطني المتمثلة بالحكومة السورية المؤقتة ووحدة تنسيق الدعم، وأشار إلى أن ذلك من شأنه تقوية صمود المدنيين في مناطقهم وتعزيز استقرارهم فيها.

وأشار إلى أن الشعب السوري يمر بمرحلة حساسة من عمر الثورة، وهو بحاجة للدعم من أجل التغلب على الظروف الصعبة التي يمر بها، وبناء دولة قائمة على الحرية والعدالة والحكم الرشيد.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

03 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعها الدوري اليوم الخميس، وبحثت نتائج عمل المكاتب واللجان، إضافة إلى اللقاءات الهامة التي جرت فيما يخص التطورات السياسية والميدانية في الفترة الماضية.

وافتتح الاجتماع بالحديث عن الجولة الميدانية الأخيرة في المناطق المحررة، ولقاء قادة الفيالق في الجيش الوطني، إلى جانب لقاءات متنوعة مع طيف واسع من المجتمع السوري والفعاليات والمنظمات العاملة في المنطقة، وتم التأكيد على أهمية تعزيز التواصل وفتح قنوات جديدة للوقوف عند كل الاحتياجات والصعوبات التي تواجه السكان في تلك المناطق.

وشدّد المجتمعون على ضرورة إنجاح التجربة الإدارية في المناطق المحررة، عبر تمكين الحكومة السورية المؤقتة من تطبيق رؤيتها فيها من تشكيل جيش وطني وتحسين واقع الخدمات، إضافة إلى وضع خطة متكاملة لخوض عملية انتخابية بإشراف دولي.

واستعرض الحاضرون نتائج الزيارة إلى العاصمة الأمريكية واشنطن ومدينة نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تضمنت ثلاثة جوانب، وعلى رأسها الاجتماع مع وزراء وسفراء الدول الشقيقة والصديقة، والتي تم الحديث فيها عن ضرورة تطبيق القرار 2254 بشكل كامل، وفق التسلسل الزمني الذي تضمنه بداية من هيئة حكم انتقالية.

كما تمت الإشارة إلى أن صياغة دستور جديد للبلاد غير كافٍ لتحقيق الانتقال السياسي الحقيقي الموجود في بيان جنيف والقرار 2254.

فيما تضمن الجانب الثاني من الزيارة، لقاءً مع المنظمات الدولية، وطلب إليهم توفير المساعدات الإنسانية والطبية بشكل عاجل للمدنيين في المناطق التي تتعرض للقصف من قبل نظام الأسد ورعاته، أما الجانب الثالث والأخير فقد تركز على لقاء مع الجالية السورية في الولايات المتحدة الأمريكية، ودار النقاش فيه حول أهمية الدور الذي تلعبه الجالية في الضغط على الإدارة الأمريكية لاتخاذ مواقف جريئة تجاه تحقيق طموحات الشعب السوري، ووقف النهج الإيراني التخريبي في سورية.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري