الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الاثنين, 07 تشرين الأول/أكتوير 2019
07 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

قامت القوات الخاصة في الفيلق الثاني، بتنفيذ بيان عملي في محيط مدينة عفرين بريف حلب، وذلك بحضور وزير الدفاع وقائد الأركان في الحكومة السورية المؤقتة اللواء سليم إدريس، إلى جانب قائد فرقة "الحمزات" في الجيش الوطني سيف أبو بكر، وعدد من القادة الميدانيين.

وتضمن البيان مناورة عسكرية تمت بنجاح، وشارك فيها 500 مقاتل تلقوا تدريبات خاصة خلال الأشهر الماضية، حيث قاموا بإطلاق قذائف الهاون والرمي بالرشاشات الثقيلة، وتسلق هضبة عالية للقضاء على الهدف المحدد.

وأشرف اللواء سليم إدريس على كامل مراحل المناورة العسكرية، بعد أن تقدم له القادة الميدانيون بالشرح الكامل لمراحل المناورة والهدف منها.

ويأتي ذلك ضمن استعدادات الجيش الوطني السوري لرفع الجاهزية القتالية للوحدات العسكرية، لتحقيق التنسيق والانسجام بين الوحدات أثناء العمليات العسكرية.

إضافة إلى أن هذه المناورة تؤكد إصرار وزارة الدفاع على بناء جيش وطني احترافي وفق أسس ومعايير عسكرية دولية، ويعمل على تعزيز الأمن والاستقرار في كافة المناطق المحررة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

07 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

أوضح نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عقاب يحيى، أن شخصية الشهيد المناضل مشعل التمو، تمثل نموذجاً للسوري الوطني الذي يدمج القضية الكردية في الإطار الوطني.

وأكد يحيى في تصريحات خاصة اليوم الاثنين، أن التمو جسد روح وأهداف الثورة كثورة لجميع السوريين بمختلف فئاتهم ومكوناتهم، وتابع قائلاً: إنه "تقدم الصفوف مناضلاً صلباً يدمج بين القضية الخاصة والعامة رافضاً الفصل بينهما".

وأضاف أن الشعب السوري يستحضر اليوم الذكرى المؤلمة لقيام ميليشيات إجرامية تابعة لنظام الأسد بملاحقة واغتيال عضو المجلس الوطني السوري مشعل التمو في مدينة القامشلي بريف الحسكة قبل ثماني سنوات، موضحاً أن النظام سعى من خلال هذه العملية إلى خنق روح الثورة بين السوريين وبشكل خاص الكُرد.

وأكد أن الكُرد كانوا وما زالوا جزءاً أساسياً من ثورة الشعب السوري ضد الاستبداد، وأن مواقف وأفكار مشعل تمو تتوضح وتنكشف يوماً بعد يوم، وتؤكد أن قضية الشعب السوري وقضية الكُرد هي مشروع واحد لا يمكن فصله ولا تقسيمه، مشدداً على أن انتصار الثورة هو نصر للقضية الكردية باعتبارها قضية سورية بامتياز.

ولفت إلى أن الشهيد مشعل التمو هو المواطن الذي دافع عن حقوق الشعب السوري وصمد في وجه الاستبداد والظلم، واستمر بقول كلمة الحق دون خوف أو مساومة، مشيراً إلى أن قدرة السوريين على إنجاب مثل هذه الشخصيات هي الضمانة بأن النصر سيكون حليف الشعب بكل مكوناته مهما بذلت قوى الاستبداد والاحتلال من جهود.

وتابع قائلاً إن التمو كان "مناضلاً ورفض أن يقع في مهاوي التفرقة والتمييز والتقسيم التي خطط لها النظام وحلفاؤه وسقط فيها آخرون ممن لم يمتلكوا حكمته ورؤيته الإنسانية العميقة".

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

07 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

عقد مكتب تركيا في دائرة العلاقات الخارجية في الائتلاف الوطني السوري، اجتماعاً مع ممثلية الائتلاف في تركيا، والفريق السوري في اللجنة السورية التركية، والحكومة السورية المؤقتة، لبحث خطة عمل مشتركة تهدف إلى تعزيز العلاقة مع الأحزاب والكتل البرلمانية التركية، والتعريف بالثورة السورية والأسباب القاهرة التي دفعت ملايين السوريين إلى خارج البلاد.

واتفق الحضور على عقد لقاءات متنوعة مع طلاب الجامعات ومختلف الشرائح الاجتماعية التركية، وإقامة محاضرات داخل الجامعات والتجمعات المحلية، وتسليط الضوء على العلاقة التاريخية المشتركة بين الشعبين السوري والتركي.

وأكدوا على ضرورة متابعة العمل من أجل ضمان إقامة كافة السوريين في تركيا بشكل قانوني، والتعاون مع المؤسسات التركية للوصول إلى صيغة قانونية مناسبة لكافة الحالات.

وشدد المجتمعون على أن التسهيلات الأخيرة الناتجة عن عمل اللجنة المشتركة ساعدت الكثير من السوريين، ودعوا إلى المزيد من العمل بهدف منع محاولات نظام الأسد لزرع الفتنة بين الشعبين الشقيقين.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

07 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

أجرى وزير الصحة في الحكومة السورية المؤقتة الدكتور مرام الشيخ مصطفى، جولة ميدانية على المشافي ومديريات الصحة في ريف حلب، وناقش مع المسؤولين عنها سبل تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة للسكان في المناطق المحررة.

والتقى خلالها مدير صحة حلب الحرة الدكتور حسن عبيد ومعاونه الدكتور عبد الباسط الشيوخي، وبحث معهم الأوضاع الصحية في المنطقة، وأكد على أهمية ضبط كافة المشاريع والأعمال المتعلقة بالوضع الصحي في المناطق المحررة، وانسجامها مع القرارات والتوصيات التي تصدرها الوزارة.

كما زار السيد الوزير نقابة العاملين الصحيين في محافظة حلب، والتقى مع نقيب الممرضين والفنيين والقابلات لفرع حلب الأستاذ طارق نجار، وبحث معه الدور الهام للنقابات في تحسين واقع العمل الصحي ورفد المؤسسات الصحية بالكوادر المؤهلة وتحسين ظروف عملهم.

وسبق ذلك لقاء للسيد الوزير مع رئيس المجلس المحلي لمدينة "مارع" المهندس فؤاد عباس، وبحث معه الوضع الصحي في المدينة.

كما زار السيد الوزير عدداً من المشافي، والتقى مديري المشافي والأطباء العاملين فيها، وتحدث معهم حول أهمية تطوير العمل الصحي والعمل الإداري في المناطق المحررة، وشكرهم على الجهود الجبارة التي يبذلونها بالرغم من الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة والإمكانيات المحدودة المتوفرة بين أيديهم.
المصدر: الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري

1

07 تشرين الأول/أكتوير 2019 In مقالات

زمن تحوّل خلاق

ميشيل كيلو

نتذكّر دوما ما توعدتنا واشنطن به من "فوضى خلاقة"، ونرى بأعيننا الكوارث التي أحدثتها في كل مكان من بلادنا، سورية. بهذا الخيار، واجهت زعيمة العالم الحر مواطنينا، بمجرّد أن نزلوا إلى الشوارع لاسترداد حرّيتهم من غاصبيها الذين ردّوا عليهم بفوضى غير خلاقة، يرعاها جيشٌ شُكّل لهذا الغرض، درّبوه على الفرار أمام العدو، والتصدّي لشعبه، وشن حروبٍ لا رحمة فيها عليه.

لندع جانبا حقيقة أن نجاح الفوضى الخلاقة توقف على هذا السلوك الرسمي الذي أنجبها حيثما استخدم السلاح ضد الشعب الأعزل: من سورية إلى ليبيا، فاليمن، ومصر، تنفيذا لخطط وضعها دهاقنة أميركان، ردّا على مأزق واجهوه في العراق. وقد استجاب النظام الأسدي، أكثر من أي نظام آخر في العالم، لمتطلبات فوضى واشنطن، بعد ثورة الحرية عام 2011، ونشر من دون مبرّر قدرا من الفوضى والتدمير في وطننا، أسقط نيفا ومليون شهيد من جميع الأطياف السورية، بذريعة تورّطها في "مؤامرة كونية" استهدفته، أداتها شعبه، على الرغم من أن الأسدية هي الطرف الذي تقاتل إلى جانبه قوة عظمى هي روسيا، وأخرى إقليمية اسمها إيران، فضلا عن عشرات تنظيمات الإرهاب متعدّية الجنسية، في تكاملٍ محيّر بين خطة واشنطن وتنفيذها الروسي/ الإيراني/ الأسدي، الذي سببّ ما أسمته وزيرة خارجية أميركا، كوندوليزا رايس، "أهوالا لا سابقة لها، ستفكّك الدول القائمة تمهيدا لإعادة تركيبها".

هل تحوّل ثورتا السودان والجزائر زمن الفوضى الخلاقة الذي دفع السوريون ثمنه الأفدح إلى زمن تحول سلمي وديمقراطي خلاق؟ صار هذا السؤال يستحق الطرح، بعد توفر عاملين فيهما كبحا الفوضى: شعب طالب سلميا ومدنيا بالحرية والديمقراطية، لم تخترقه أو تحرفه عن هدفه تنظيماتٌ متأسلمة متعسكرة، وجيش رفض قمع الثورة، وأحجم عن العمل لشق صفوفها والتلاعب بها. هذان العاملان أنتجا توافقا وطنيا التقى عنده الشعب والجيش على ضرورة بناء نظام ديمقراطي يستند إلى شراكة في الأهداف والمصالح، تحفظ استقلالية الحراك المجتمعي ومؤسّسات الدولة، نقلت السودان إلى ما بعد نظام البشير، وينتظر أن تنتج توافقا مماثلا بين شعب الجزائر وجيشها، يقي البلاد والعباد المصير السوري، ويُبقيها خارج أيدي الفوضى ودعاتها، بعد نجاحهما في تمدين الحراك، وإضفاء طابع مجتمعي سلمي عليه، مثير للإعجاب، وطابع عسكري نجح في حمايته من الانزياح عن مطلب الحرية والديمقراطية الذي يبدو أن قيادة الجيش تتعاطف معه، وتحصّنه عبر محاكماتٍ تطاول رموز الفساد والتسلط، وتقوّض مرتكزات النظام القائم/ السابق، في السلطة وحزب جبهة التحرير.

وكان مستبدو السودان والجزائر وفاسدوهما قد خوّفوا شعبيهما من المصير السوري، وتناسوا أن من دمّر سورية، دولة ومجتمعا، لم يكن شعبها، بل جيش الأسدية الذي شن الحرب عليه. وقد رفض جيشا السودان والجزائر التماهي مع نظاميهما والانقضاض على الشعب، وأبديا قبولا لمطالبه المحقة، المماثلة لما طالب به السوريون، فقدّما أمثولةً تتفق وهوية الربيع العربي ومقاصد السوريين من ثورتهم، وسلمت مؤسسات الدولة، ونجا الشعبان من الهلاك.

بثورتي السودان والجزائر، وصمود الشعب السوري الأسطوري، تبدأ رحلة الخروج من فوضى واشنطن الخلاقة التي تولّى النظام الأسدي في دمشق وموسكو وطهران تطبيقها على المشرق، ويفشل طورها الأول، التفكيكي، بأهواله التي لا سابقة لها. وباليقظة الشعبية المتنامية في مصر وتونس والعراق، يعود المصريون إلى الشارع لاستعادة ثورتهم المغدورة. ويتخلّى التونسيون عن الذين اعتبروا الثورة صراعا على السلطة، ومنحوا ثقتهم لمن يرون أنهم أجدر من الأحزاب التاريخية بتحقيق أهدافهم، في إطار من الشرعية الدستورية وحكم القانون.

تقاوم شعوبنا زمن الفوضى الخلاقة في زمن تحول سلمي وديمقراطي خلاق، يعزّز المجتمعات والدول بدل تفكيكها وتدميرها، ويضع المبادرة في أيدي من تعلموا درس سورية، وقرّروا أن حق شعبهم في الحرية أسمى من حقهم في قتله من أجل الكرسي.

المصدر: العربي الجديد