البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : تشرين الثاني/نوفمبر 2019
16 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ــ سورية
دائرة الإعلام والاتصال
16 تشرين ثاني، 2019


وصلت أعداد الشهداء إلى 15 إضافة إلى عشرات الجرحى والمصابين جراء التفجير الذي ضرب مدينة الباب شرقي حلب صباح اليوم (16 تشرين الثاني)، ولا تزال الحصيلة النهائية مهيأة للارتفاع، فيما تعمل فرق الإسعاف والدفاع المدني على إسعاف وإنقاذ المصابين.

تهدف هذه الجرائم المدانة إلى عرقلة الحياة في المناطق المحررة والآمنة ومنع أي مشاريع للتطوير من خلال التهديد الأمني العشوائي المستمر.

على جميع أطراف المجتمع الدولي أن تشعر بالمسؤولية أمام استمرار هذه العمليات، كما لا يمكن لأحد أن يتوقع أن المنفذين والإرهابيين والأطراف المسؤولة عن قتل واستهداف وتفجير المفخخات ستتوقف من تلقاء نفسها عن القيام بما ترتكبه.

نحن نحضر أنفسنا لمعركة جديدة مع هذه التنظيمات الإرهابية. جميع المؤسسات، وعلى رأسها الجيش الوطني السوري وقوى الشرطة والأمن العام؛ تعمل بتضافر وتفان شديد للتصدي لهذه العمليات، الجميع مستمرون في حالة استنفار على مدار الساعة لرصد ومنع أي محاولة تفجيرية.

فريق الهندسة التابع لقوى الشرطة والأمن تمكن من تفكيك عدد من العبوات الناسفة والمفخخات التي كانت على وشك الانفجار والتسبب بدمار إضافي هائل.

معركتنا الشاملة مع هذه التنظيمات والأطراف التي تقف وراءها لن تنتهي قبل تحقيق الأمن والاستقرار، ونحن نعمل على وضع المجتمع الدولي والأطراف الدولية الرئيسية والمؤسسات الدولية في صورة التطورات على الأرض، وتوضيح مخاطر ترك الجهات التي تقف وراء مثل هذه العمليات خارج إطار الملاحقة والمحاسبة.

لن تمنعنا هذه الأعمال الإرهابية من متابعة طريقنا نحو تنظيف المنطقة من الإرهابيين، وتطويق الخلايا المسؤولية عن هذه العمليات وملاحقة ومتابعة كل من يقف خلفها ويدعمها، ومن ثم متابعة طريقنا نحو تكريس القانون وضمان الأمن وبناء دولة المواطنة والحرية والكرامة.

12 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

بيان تعزية
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية - سورية
دائرة الإعلام والاتصال
12 تشرين الثاني، 2019


يقدم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالص تعازيه ومواساته لكافة رعايا كنيسة مار يوسف للأرمن الكاثوليك في سورية، وجميع أبناء الشعب السوري، باستشهاد راعي الكنيسة الكاثوليكية الكاهن هوسيب بيدويان.

يؤكد الائتلاف إدانته لجريمة اغتيال الكاهن "بيدويان"، ووالده الذي كان برفقته، بعد أن جرى استهدافهما في قرية "الرز" أثناء زيارة كانا يجريانها لمدينة دير الزور شرقي سورية أمس الإثنين (11 تشرين الثاني).

مهما كانت تفاصيل وحيثيات هذه الجريمة التي وقعت في مناطق تسيطر عليها ميليشيا قسد وميليشيات وعصابات أخرى تابعة لنظام الأسد ويفرض عليها استبداده؛ فإن يد هذا النظام الملطخة بدماء السوريين تؤكد مسؤوليته عن هذه الجريمة، سواء جرى ذلك باستهداف مباشر أو عبر ميليشيات وعصابات تعمل تحت سيطرته.

لن تحقق هذه الجريمة أياً من أهدافها الخبيثة، وسيكون الفشل مصير كافة المحاولات الرامية لإرهاب الشعب السوري وإثارة الفتن وتخويف أبنائه وإسكاتهم وطردهم من أرضهم.

إن هذه الجريمة النكراء تزيد من إصرار وعزم الشعب على هزم الإرهاب ورعاته والاستبداد وداعميه، وندعو كافة أبناء شعبنا إلى بذل الجهود من أجل تخفيف المعاناة والتعجيل في الخلاص.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية وعاش شعبها حراً عزيزاً.

11 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
الهيئة العامة
11 تشرين ثاني، 2019


افتتح رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة الدورة الـ ٤٨ للهيئة العامة بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة السورية، واستعرض في حديث مفصَّل أهم الأنشطة والمهام التي قامت بها هيئة الرئاسة، خاصة تلك المتعلقة بالتطورات السياسية، وعملية "نبع السلام"، وزيارة المملكة المغربية الشقيقة، في إطار جولة تشمل عدة دول عربية يقوم بها الائتلاف، واللقاء مع مسؤولي الحكومة التركية، والاجتماع مع سفراء وممثلي دول الاتحاد الأوروبي لبحث سبل دعم الشعب السوري في نضاله من أجل التحرر من نظام الاستبداد، وتوفير الدعم للحكومة السورية المؤقتة، إلى جانب شرح الوضع في شرق الفرات، والجهد العسكري للجيش الوطني السوري في إطار عملية "نبع السلام"، والجهود التي يبذلها الائتلاف عبر مؤسساته لتوفير البيئة الآمنة التي تتيح سلامة أهلنا وعودة النازحين واللاجئين منهم.

وأثنت الهيئة العامة على جهود وزارة الدفاع في ضم الجبهة الوطنية للتحرير إلى الجيش الوطني السوري، مما رفع عدد فيالق الجيش إلى سبعة فيالق، تضم خيرة المقاتلين المدافعين عن حرية سوريــة وكرامة شعبها.

كما شدد على أهمية الخطوة التي اتخذتها الوزارة بنشر وحدات من الشرطة العسكرية في منطقتي تل أبيض ورأس العين سعياً لتوفير مناخ آمن يتيح العودة الطوعية والسليمة لأهالي تلك المناطق بعد انتهاء العمليات العسكرية وهزيمة تنظيم PYD الإرهابي.

وتناول رئيس الائتلاف الجهود التي بذلتها "اللجنة المشتركة" مع وزارة الداخلية التركية لمتابعة شؤون اللاجئين وترتيب أوضاعهم القانونية، مشيراً إلى دراسة ومتابعة نحو ١٠ آلاف حالة، تم التعامل مع معظمها.

واستمعت الهيئة العامة إلى تقارير الحكومة المؤقتة ورئيسها عبد الرحمن مصطفى، والصعوبات التي تواجهها، وقدَّم الوزراء عرضاً مختصراً عن المهام التي أمكن تحقيقها في مجال الخدمات والصحة والتعليم والمجالس المحلية والوضع المالي والمشاريع المطروحة، وتشكيل مجلس للقضاء.

وأولت الهيئة اهتماماً للعرض الدقيق الذي قدمه وزير الدفاع اللواء الدكتور سليم إدريس، حول المراحل التي قطعتها الحكومة المؤقتة في بناء الجيش الوطني السوري، والدور المميز الذي قام به في إطار عملية "نبع السلام" ونجاحه خلال وقت قياسي في تحرير جزء من الأرض السورية بدعم وإسناد من دولة تركيا الشقيقة، وتكليف معاون وزير الدفاع برئاسة لجنة تعمل على حفظ الأمن، وتأمين حقوق المواطنين وأملاكهم في المناطق المحررة بعد أن كانت هدفاً للإرهاب.

وحول الوضع الخاص بالعملية السياسية استمعت الهيئة العامة لعرض مفصل من رئيس هيئة التفاوض الدكتور نصر الحـريـري، والرئيس المشترك للجنة الدستورية هادي البحرة، تناول الأجواء والجهود التي بذلت لعقد الجلسة الأولى للجنة الدستورية، وآليات العمل التي تم الاتفاق بشأنها مع الأمم المتحدة، والتأكيد على تمسك الائتلاف الوطني بالحل السياسي العادل والشامل، والالتزام بثوابت الثورة وأهدافها، وفي مقدمتها إنهاء نظام الاستبداد بكامل رموزه، وإقامة نظام مدني ديمقراطي، يحفظ حقوق الإنسان ويصون الحريات العامة، وتفعيل المسارات الأخرى الخاصة بالانتقال السياسي وفقاً لبيان جنيــف١ وقرار مجلس الأمن ٢٢٥٤.

وناقشت الهيئــة العامة المواقف الصادرة عن "المجلس الوطني الكردي" بخصوص عملية "نبع السلام"، والتجاوزات التي وردت في بياناته وتصريحاته، وحملة الافتراء والتضليل التي طالت مقاتلي الجيش الوطني، الذين قدموا ٢٠٠ شهيد من أجل تحرير أراضٍ سوريــة عزيزة كان يحتلها تنظيم PYD الإرهابي.

وإذ شدد الائتلاف على التزامه بوثيقة العلاقة المشتركة مع المجلس، وتأكيده أن القضية الكردية تُحل في إطار القضية الوطنية السورية، فإنه أعرب عن إدانته لهذه التصريحات التي تُخلُّ بعلاقات الاحترام المتبادل بين مكونات الائتـلاف، وتمسُّ تضحيات شعبنا في مواجهته للإرهاب، وأعرب عن تأييده للرسالة التي بعث بها رئيس الائتلاف للمجلس، والتي طالبت بالالتزام بقرارات الائتلاف وبنود الاتفاق المشترك، والاعتذار للجيش الوطني السوري عن التعابير والتوصيفات غير اللائقة، ودعوة المجلس للقاء الهيئة السياسية للائتلاف لبحث الوضع لما فيه خدمة قضيتنا الوطنية.

وحظي الواقع الميداني باهتمام خاص في بحث ومناقشات الهيئة العامة، والعدوان المتواصل لميليشيا النظام وحلفائه من الميليشيات الإرهابية الإيرانية، والدعم والإسناد الذي تحظى به من قبل روسيا، واستمرار القصف اليومي في إدلب وريف حلب والمناطق المحررة واستهداف المدنيين والبنى التحتية، داعياً المجتمع الدولي لإدانة تلك الجرائم وملاحقة مرتكبيها ومنعهم من الإفلات من العقاب، وتفعيل نظام المساءلة والمحاسبة وتقديم مسؤولي النظام المتورطين في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية للعدالة، ومنها استمرار عمليات تعذيب المعتقلين وتزايد الوفيات في السجون، ورفض النظام الإفراج عن نحو ربع مليون معتقل، وبيان مصير ٨٥ ألف مفقود قسري.

يتوجه الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بالتحية لشعبي العراق ولبنان في انتفاضتهما ضد الفساد والطائفية، وإلى كافة الشعوب العربية المطالبة بالحرية والعدالة.

كما يتوجه بالتحية إلى كافة فئات شعبنا في الداخل واللجوء والنزوح ويعاهدهم على المضي قدماً في العمل لتحقيق تطلعاتهم في إنهاء نظام الفئوية والاستبداد وإقامة النظام الوطني الديمقراطي، نظام الحرية والمساواة والعدالة.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين والمفقودين
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً

07 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ـ سورية
دائرة الإعلام والاتصال
07 تشرين ثاني، 2019


التصاعد الذي تشهده الهجمات الإرهابية للنظام وحلفاؤه على ريف إدلب وحلب واللاذقية، دخل مرحلة جديدة من الإجرام والتدمير، الأمر الذي يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً وفعالاً.

الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية يطالب مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة للنظر في التطورات الجارية واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف الهجوم الإجرامي والقصف الممنهج الذي يستهدف الأحياء السكنية في تلك المناطق، والقيام بكل ما يضمن حماية المدنيين.

خلال الأيام القليلة الماضية طال القصف مختلف المدن والقرى والبلدات في المنطقة مستهدفاً الأحياء السكنية ومراكز الدفاع المدني والمدارس والمشافي، مخلفاً العشرات من الشهداء والجرحى بالإضافة إلى دمار واسع.

يؤكد الائتلاف مجدداً أن هجمات النظام وحلفائه على المناطق المدنية في إدلب ومحيطها هي جرائم حرب ممنهجة تهدف لقتل وتهجير المدنيين بالدرجة الأولى، وأن واجبات المجتمع الدولي، من خلال مؤسساته الرسمية، تفرض عليه تحمل مسؤولياته تجاه ما يجري خاصة فيما يتعلق بوقف جرائم الحرب والعمل على محاسبة المجرمين.

يتواصل الائتلاف أولاً بأول مع المبعوثين وممثلي الأطراف الدولية، وقد أوضحنا ضرورة قيام الدول الفاعلة بممارسة ضغوط فعلية وعاجلة واتخاذ إجراءات عملية لوقف الحملة الجارية حالياً.


المجد للشهداء والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،

عاشت سورية وعاش شعبها حراً عزيزاً.

05 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ـ سورية
دائرة الإعلام والاتصال
05 تشرين ثاني، 2019


في استمرار للحملة الإرهابية التي يشنها النظام وحلفاؤه منذ أشهر، تعرضت مدن وقرى وبلدات ريف إدلب وحلب واللاذقية لعمليات قصف جوي ومدفعي نفذتها قوات النظام والاحتلال الروسي، حيث أسفرت غارة جوية شنتها طائرات حربية روسية مساء اليوم الثلاثاء على بلدة الدار الكبيرة عن استشهاد ثلاثة أطفال وإصابة والدتهم بجراح خطرة.

الغارات والقصف استهدف خلال الساعات الماضية مدينتي جسر الشغور وكفرنبل، إضافة إلى بلدات وقرى معرة حرمة والشيخ مصطفى والشيخ سنديان والجانودية وكفر سجنة والمشيرفة وتحتايا وغانة والكفير والدار الكبيرة وجبالا وبابولين وزعينية، كما طال القصف المدفعي منطقة الليرمون بحلب، فيما تعرض مركز الدفاع المدني في مدينة عندان بريف حلب الشمالي لقصف مباشر من قبل مدفعية النظام وخرج عن الخدمة بشكل كامل.

عمليات النظام وحلفائه ضد المناطق المدنية في إدلب ومحيطها هي جرائم حرب صريحة تأتي في إطار خطة ممنهجة لاستهداف المدنيين بالدرجة الأولى.

نحن مستمرون في التواصل مع الأطراف الدولية ووضعها في صورة التطورات على الأرض مع التشديد على ضرورة قيامها بتحمل مسؤولياتها وممارسة الضغوط اللازمة على النظام وروسيا لوقف هذه الجرائم. العالم مطالب بالتحرك ووقف الكارثة التي يجرها النظام وحلفاؤه على السوريين.

02 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ـ سورية
دائرة الإعلام والاتصال
2 تشرين ثاني، 2019


ارتفعت حصيلة التفجير الإرهابي المدان الذي استهدف سوقاً في قلب مدينة تل أبيض بريف الرقة اليوم إلى 15 من الشهداء، بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى قرابة 20 جريحاً ودمار كبير في البيوت والمحال التجارية.

الجريمة الإرهابية الجديدة تأتي بعد أيام قليلة على تفجير مفخخة في مدينة عفرين أسفرت عن 10 شهداء وعشرات من المصابين، إضافة إلى عمليات مشابهة عدة تمثل في مجملها جانباً من المحاولات اليائسة التي تسعى لنشر الفوضى ومنع نجاح الاتفاق المتعلق بالمنطقة الآمنة في الشمال السوري.

التحقيقات ستتعقب الشبكات الإجرامية التي تنفذ هذه الجرائم الفظيعة وستكشف عن الأطراف التي تقف خلفها وترعى الإرهاب وتسعى لاستهداف المدنيين ونشر الفوضى والدمار في مناطق بعينها.

لن يتمكن رعاة الإرهاب من تحقيق أهدافهم عبر الخيارات الجبانة التي تستهدف المدنيين العزل فتكشف عن إفلاس أعداء الشعب السوري وعجزهم، جهودنا تتركز على إفشال أي محاولة لعرقلة مشروع المنطقة الآمنة أو تعطيل عودة النازحين والمهجرين إلى بيوتهم هناك.

الجيش الوطني السوري سيستمر في تنفيذ مسؤولياته والالتزام بواجباته، ويتابع ملاحقة الميليشيات الإرهابية وتعقب عناصرها في كل مكان. جاهزية قواتنا على أعلى مستوى، وكافة الإمكانات مسخرة لمنع تسلل الإرهابيين إلى المناطق الحيوية.

###