الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الاثنين, 04 تشرين الثاني/نوفمبر 2019
04 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

عقدت الهيئة المصغرة المؤلفة من 45 عضواً من أعضاء اللجنة الدستورية، اليوم الاثنين، أولى جلساتها في مقر الأمم المتحدة، بحضور المبعوث الأممي إلى سورية، جير بيدرسون.

وتم التوافق بين الرئيسين المشتركين على أن يكون جدول أعمال هذه الدورة مخصص لوضع برنامج عمل اللجنة خلال الدورات القادمة، وذلك بالاستفادة من مناقشة الأفكار والمقترحات التي قدمت في المداخلات خلال اجتماعات الهيئة الموسعة، لتحديد ما يصلح منها ليكون مبادئ دستورية.

هذا وقد قدم ممثلو هيئة التفاوض السورية في اللجنة الدستورية، اقتراح آلية العمل خلال هذه الدورة للتوافق والتوصل إلى المشتركات لجدول أعمال هذه الدورة وآلية تنفيذه.

وأوضح عضو اللجنة الدستورية أحمد العسراوي أنه حسب الولاية الممنوحة للجنة الدستورية فإن اللجنة ستعمل على التوصل لاتفاق لصياغة دستور جديد للبلاد.

وأضاف أن مفتاح عمل الهيئة المصغرة هي المبادئ الـ 12 الحية التي توافق عليها السوريون مع الأمم المتحدة، الصادرة في جولات جنيف السابقة و اعتمدها مؤتمر "سوتشي" في بيانه الختامي.

وأضاف أن مهمة جميع أعضاء الهيئة هي العمل لمصلحة سورية كفريق عمل واحد مهما تباينت الآراء والمواقف.

وأكد أن ممثلي هيئة التفاوض في اللجنة الدستورية منفتحون على كل الأفكار والمضامين التي يجب أن يتعاون عليها كافة الأعضاء، لتكون أبواباً وفصولاً في الدستور الجديد الذي يخدم مصلحة الشعب السوري.

ولفت إلى أن أعضاء الهيئة لديهم قاعدة أساس للعمل تتمثل بوثيقة القواعد الإجرائية التي أقرتها الأمم المتحدة، وأن اجتماعات اللجنة الدستورية جاءت بناء على بيان جنيف والقرار 2254.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

04 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

عقد الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الباسط عبد اللطيف، اجتماعاً مع مجموعة من أهالي المنطقة الشرقية من محافظتي دير الزور والحسكة، وبحث معهم آخر التطورات الميدانية والسياسية، ورؤية الائتلاف الوطني لإدارة المنطقة.

وحضر الاجتماع أيضاً نائب رئيس مجلس القبائل والعشائر السورية، الشيخ عامر البشير، والسيد إبراهيم باشا الملي، أحد وجهاء مدينة "رأس العين" بريف الرقة.

وطرح الحضور مداخلاتهم حول المنطقة الآمنة، وعملية "نبع السلام"، وطالبوا بتوفير الأمن والاستقرار للأهالي، وأن تباشر الحكومة السورية المؤقتة أعمالها.

ولفتوا إلى أهمية أن تشرف وزارة الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة على تشكيل مجالس محلية فاعلة تمثل أهالي المنطقة تمثيلاً حقيقياً، إضافة إلى تشكيل جهاز شرطة، وتوفير الخدمات الأخرى كالصحة والتعليم.

وأشاروا إلى ضرورة متابعة عناصر الجيش الوطني السوري من قبل مؤسسات الحكومة وقادتهم العسكريين لمنع حدوث أي تجاوزات.

فيما أكد الأمين العام للائتلاف الوطني على أن الائتلاف الوطني يعمل مع الحكومة السورية المؤقتة على ضبط الأمن وتوفير الاستقرار في المنطقة بعد تحريرها من خلال عملية "نبع السلام".

وأوضح أن رؤية الائتلاف الوطني قائمة على إدارة المنطقة من قبل أهلها، مبيناً أن الحكومة مؤخراً نجحت في تشكيل المجلس المحلي لمدينة "تل أبيض"، ولديها مباحثات أخرى لتشكيل مجالس محلية ممثلة بشكل حقيقي من أبناء المنطقة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

04 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

التقى الأمين العام للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عبد الباسط عبد اللطيف، وزير الداخلية في الحكومة السورية المؤقتة محي الدين هرموش، وبحث معه آخر التطورات الميدانية بمنطقة "تل أبيض" بريف الرقة والوضع الأمني فيها، وآخر التحقيقات حول التفجير الإرهابي الذي وقع يوم السبت، في المدينة وتسبب بوقوع ضحايا من المدنيين.

وتقدم الأمين العام ووزير الداخلية بخالص التعازي لذوي الشهداء والجرحى، وشددا على أن التفجير يحمل بصمات ميليشيات الـ "PYD" التي تسعى بشكل مستمر لنشر الفوضى وتقويض الأمن والاستقرار في المنطقة، وأكدا على العمل لإنجاح مشروع المنطقة الآمنة وتخليص المدنيين من التنظيمات الإرهابية.

كما أكد الطرفان على أهمية الإسراع في تشكيل جهاز شرطة وأمن داخلي بمهنية عالية في المنطقة، معتبرين أن ذلك يساعد قوات الجيش الوطني في ضمان الأمن والمحافظة عليه، ومنع الميليشيات الإرهابية من القيام بأعمال إرهابية أخرى بحق المدنيين.

ثم عقد الأمين العام اجتماعاً مع رئيس المجلس المحلي لمدينة الرقة السيد فايز الكاطع، وبحث معه آلية عمل المكتب، وأهمية تعزيز التواصل مع المجلس المحلي لمدينة "تل أبيض" المشكل حديثاً.

وتطرقا إلى أهمية متابعة العمل على التواصل مع النازحين من المنطقة الشرقية، وتوفير الظروف الملائمة لعودتهم إلى مناطق سكنهم الأصلية، وخاصة بعد تحرير مناطق واسعة من خلال عملية "نبع السلام".

المصدر: الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني السوري