البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : شباط/فبراير 2019
23 شباط/فبراير 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
23 شباط، 2019


شهداء من الأطفال والنساء سقطوا يوم أمس جراء قصف مدفعي للنظام على مدينة معرة النعمان. القصف طال مختلف مناطق ريف إدلب وحماة. والتقارير تؤكد استخدام صواريخ شديدة الانفجار.

منذ توقيع الاتفاق في سوتشي لم يتوقف القصف، وهناك شهداء وجرحى وتدمير تتعرض له المنطقة بشكل يومي. النظام وحلفاؤه يريدون إبقاء الوضع ملتهباً وإبقاء حالة القلق والفوضى.

الاستهداف المتعمد والمستمر للمدنيين وارتكاب المجازر بحقهم يساعد على تخفيف الضغط عن تنظيم الهيئة، ولا شك لدينا بأن سيطرة الهيئة على مناطق واسعة من إدلب على حساب فصائل الثورة كان ضمن مخططات النظام وأنه بلا شك يصب في مصلحته.

المدنيون هم الطرف الخاسر من كل هذه المعادلات العدمية، ومن تبادل الأدوار ما بين جملة من الأطراف الإرهابية ذات المصالح المتشابكة، النظام وداعموه من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى.

نحن لا نطالب المجتمع الدولي بما لا يمكنه فعله .. هناك توافق على حل سياسي في سورية، هذا هو المسار الذي يجب أن يتم دعمه وإيصاله إلى نهايته دون تأخير، وهو مسار مضبوط بالقرار الدولي 2254، هذا هو المسار الوحيد القادر على إنقاذ سورية والمنطقة من إرهاب النظام وإرهاب جميع التنظيمات والميليشيات الأخرى.

19 شباط/فبراير 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
19 شباط، 2019


ما لا يقل عن 17 شهيداً وعشرات من الجرحى سقطوا جراء التفجير الإرهابي المزدوج الذي وقع نهار أمس (18 شباط) وسط مدينة إدلب، في مسعى لإعادة مشاهد الموت والإجرام والقتل إلى الواجهة خاصة وأنها عملية مدروسة ومخطط لها بدم بارد.

تؤكد هذه الجريمة أن المعركة مع نظام الأسد والإرهاب معركة واحدة ومعقدة، وأنها لا يمكن أن تنتهي دون اقتلاع نظام الجريمة والتنظيمات الإرهابية من جذورهما وتجفيف منابعهما والقضاء على رعاتهما، ومنعهما من اغتنام أي فرصة لالتقاط الأنفاس أو إعادة مدِّ الجذور.

المجتمع الدولي بجميع أطرافه مطالب بإدانة هذه الجريمة الوحشية والمروعة، والتحرك على مستوى عال لدعم الحل السياسي بكل الوسائل باعتبار ذلك هو الرد الوحيد القادر على هزيمة الإرهاب والنظام الداعم له بكل أشكاله وقطع الطريق أمام رعاة الإرهاب مهما كانت أهدافهم.

الوضع يحتاج إلى حل على مستوى دولي، ولا يمكن الاكتفاء بمراقبة إرهاب نظام الأسد وإرهاب التنظيمات والميليشيات المتطرفة وهو يحصد أرواح المدنيين يوماً بعد يوم.

الجهات التي خططت لهذا التفجير الإجرامي تهدف لخلط الأوراق ونشر الفوضى ومحاولة التأثير على مسار الحل السياسي سلبياً، ما يفرض على المجتمع الدولي ضرورة الرد عليه بمواقف حازمة ملتزمة بالقرارات الدولية.

16 شباط/فبراير 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
16 شباط، 2019


ارتكبت قوات النظام مجزرة مروعة راح ضحيتها 9 شهداء، كلهم من الأطفال والنساء إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى في مدينة خان شيخون بريف إدلب. المجزرة نجمت عن قصف مدفعي وصاروخي استهدف نهار الجمعة (15 شباط) الأحياء السكنية للمدينة بشكل مباشر.

يأتي القصف في إطار حملة تصعيدية تنفذها قوات النظام والميليشيات الإيرانية بدعم وتغطية روسية على مناطق مشمولة باتفاق إدلب مستهدفة الأحياء المدنية ومتعمدة القتل ونشر الرعب والفوضى في المنطقة.

يدين الائتلاف هذه المجزرة، ويطالب المجتمع الدولي بالتحرك لمنع وقوع المزيد من المجازر، وعدم هدر المزيد من الأرواح وإدراك مخاطر تصعيد النظام على المنطقة.

جميع الهجمات أو التحركات التي تنتهك ما تم الاتفاق عليه يجب أن تكون محل إدانة من الجميع، وعلى الأطراف الضامنة أن تتابع الوضع على الأرض وتتدخل لإنقاذ المدنيين ومنع تكرار هذه الخروقات.

07 شباط/فبراير 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
07 شباط، 2019


يستمر الغياب الكامل للمجتمع الدولي وانقطاعه عن ما يجري على الأرض وعن الواقع المأساوي الذي يتسبب به استمرار القصف العشوائي من قبل قوات النظام والميليشيات الإيرانية بتغطية روسية في خرق لاتفاق إدلب.

القصف العشوائي المستمر لقوات النظام تسبب أمس الأربعاء (06 شباط) باستشهاد طفل وجرح عدد من المدنيين في بلدة جرجناز، فيما طالت قذائف الهاون والرشاشات الثقيلة كلاً من قرى الخوين والزرزور وأم الخلاخيل جنوب إدلب.

يستمر هذا الوضع وتستمر الجرائم ويستمر استهداف المدنيين وكأن الأمر طبيعي وكأنه لا وجود لأي اتفاق، ولا لأي أطراف ترعاه أو يهمها استمراره.

المجالس المحلية في بلدتي التمانعة وجرجناز أعلنت أن البلدتين أصبحتا منكوبتين، مطالبة المنظمات الإنسانية بتقديم المساعدات الفورية لدعم بلدات المنطقة بالمساعدات الطبية والإغاثية.

يؤكد الائتلاف إدانته لأي هجمات أو تحركات تخالف ما تم الاتفاق عليه في سوتشي، ويطالب الأطراف الضامنة لاتفاق إدلب والموقعة عليه وجميع أطراف المجتمع الدولي بمتابعة الوضع على الأرض وعدم ترك المدنيين يتعرضون لقصف عشوائي يهدف لقتلهم أو تهجيرهم محولاً القرى والبلدات والمدن إلى خراب.

المجتمع الدولي مطالب بإدراك مخاطر الهجمات التصعيدية للنظام والميليشيات الإيرانية واستيعاب أهدافها الحقيقية والعمل على وقفها وتجنيب المنطقة عواقبها الكارثية. العالم مطالب بعدم إضاعة المزيد من الوقت، وبالعمل على ممارسة ضغط على النظام وداعميه لإجبارهم على سلوك طريق آخر يلتزم بوقف الإجرام والقصف ويتحرك بجدية نحو العملية السياسية وفق قرارات مجلس الأمن وبيان جنيف.