البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : آذار/مارس 2019
30 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
30 آذار، 2019


ينفي الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة مزاعم المدعو وزير أوقاف النظام حول منع حجاج سورية، ويؤكد أنها كاذبة.

ويجدد الائتلاف تقديره لجهود المملكة العربية السعودية المستمرة في تقديم كامل التسهيلات للحجاج السوريين من أجل أداء فريضة الحج بيسر وسهولة.

إن لجنة الحج السورية العليا التابعة للائتلاف الوطني مستمرة منذ سبع سنوات، وبالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، في تقديم خدماتها لجميع السوريين، الذين يتمكنون عاماً بعد عام من أداء هذه الفريضة في ظل رعاية وتنسيق وخدمات متميزة.

العقد الناظم للحج السوري لموسم 1440 هـ - 2019 م، ينص على زيادة حصة سورية لتصل إلى 22.500 حاج، ونتوقع زيادتها خلال السنوات المقبلة بعون الله.

وكما كان الحال دائماً طوال السنوات الماضية؛ يحرص الائتلاف على ضمان وصول خدمات لجنة الحج العليا لكافة المواطنين السوريين من أنحاء سورية دون أي استثناء.

نجدد باسم جميع أبناء الشعب السوري، شكرنا وتقديرنا لمواقف خادم الحرمين الشريفين وحكومة المملكة والتسهيلات التي تقدمها، وللجهود التي تبذلها في سبيل خدمة حجاج بيت الله الحرام، وتوفير الرعاية والخدمات اللازمة للحجاج السوريين بشكل خاص.

23 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
23 آذار، 2019


المجزرة التي وقعت مساء أمس الجمعة (22 آذار) في بلدة كفريا كانت مروعة ووحشية، الائتلاف يحمل المسؤولية عن هذه المجزرة وعن جميع الضحايا والمصابين الذين سقطوا للطرف الروسي، مؤكداً أنها ستضاف إلى ملف جرائم الحرب المرتكبة في سورية، وستوضع أمام المحكمة الجنائية الدولية، وأن المسؤولين المباشرين وغير المباشرين عن هذه المجزرة سيتعرضون للملاحقة والمحاسبة.

المجتمع الدولي مطالب بالكف عن لعب دور المراقب للمجازر المستمرة والاكتفاء بإحصاء الأرواح التي ترتقي جراء الغارات المجنونة التي تستهدف المدنيين والمناطق السكنية.

الغارات المتتالية خلفت ما لا يقل عن 15 شهيداً بينهم 4 أطفال وامرأتان، إضافة إلى أعداد من الجرحى، فيما لا تزال فرق الخوذ البيضاء تناضل لإخراج العالقين من تحت الأنقاض.

لقد أكدنا مرات عديدة أن هذه الهجمات لا تقتصر على كونها خرقاً للاتفاق المتعلق بمنطقة إدلب وريف حماة الشمالي، فهي أيضاً خرق لمعاهدة جنيف وتمثل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية لا يمكن ترك مرتكبيها ينجون بأفعالهم. لذلك لن يتم إعفاء أي طرف من مسؤولياته الكاملة تجاه ما يتم ارتكابه على الأرض من جرائم وانتهاكات، سواء الأطراف التي تمارس القتل وترتكب الانتهاكات أو الأطراف التي تلتزم الصمت تجاهها ولا تقوم بما يجب لمنع وقوعها.

22 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
الهيئة السياسية
22 آذار، 2019


يؤكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن مجرد تفكير أي جهة في الاعتراف بشرعية الاحتلال والاستيلاء على الأراضي بالقوة العسكرية يمثل خرقاً للقانون الدولي وتكريساً لشريعة الغاب، وعملاً مخالفاً لقرارات مجلس الأمن، ومنها القرار رقم 497 (1981)، وقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في الثلاثين من تشرين ثاني 2018 بخصوص الجولان السوري المحتل.

إن المساس بحقوق الشعب السوري وسيادته على كامل أراضيه هو أمر مدان، ولن يكون مقبولاً بأي شكل من الأشكال، كما أنه فتح لأبواب الصراع في المنطقة، وطريق مباشر نحو تقويض أسس القانون الدولي والقرارات الدولية، كما أنه خرق للمبادئ التي قامت عليها الأمم المتحدة، وخاصة عدم جواز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة.

إن حقوق الشعوب والشرعية الدولية والقانون الدولي ليست ميداناً لتمرير مخططات ومصالح انتخابية، ولا مزايدات وألاعيب سياسية، كما أن أي محاولة أو تلميح لإمكانية شرعنة الاحتلال ستفتح الطريق أمام عالم لا مكان فيه للقانون، ولن يترك أمام أصحاب الحقوق والمهجرين والنازحين والمظلومين أي طريق قانوني أو شرعي لاستعادة حقوقهم، الأمر الذي سيصب الزيت على نار الفوضى في المنطقة.

يحذر الائتلاف الوطني المجتمع الدولي من مغبة السكوت عن أي تلميحات تتعلق بوحدة وسلامة الأراضي السورية، ومن مآلات مثل هذه التلميحات على مستقبل المنطقة وعملية السلام والمنظمة الدولية ويؤكد أن الشعوب لا تتحمل مسؤولية فشل المجتمع الدولي في تنفيذ قراراته، وإيجاد الصيغ القانونية اللازمة لتفعيلها على أرض الواقع، وإعادة الحقوق إلى أصحابها.

22 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
22 آذار، 2019


يعبّر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن قلقه الشديد حيال مصير المدنيين في منقطة الباغوز بريف دير الزور، في ظل مخاوف حقيقية تجاه أوضاع النساء والأطفال على وجه الخصوص.

يشدد الائتلاف على ضرورة توفير الحماية اللازمة للمدنيين وخاصة الأطفال والنساء، وتأمين احتياجاتهم والرعاية الطبية والإغاثية التي يحتاجونها، ويدين استهداف المدنيين والخسائر الجسيمة في الأرواح.

التقارير تؤكد أن النساء والأطفال يتعرضون للخطر الأكبر خلال الاشتباكات والأعمال العسكرية الجارية، في ظل انعدام المواد الغذائية وخدمات الطبية والإغاثية.

حذر الائتلاف في مرات سابقة من مخاطر تحميل المدنيين ثمن العجلة والتسرع الذي يرقى إلى حدود الاستهتار بحياة الأبرياء، وأكدنا أن أي مبررات لن تحول دون تحميل التحالف الدولي المسؤولية في حال سقوط مدنيين، أو الإساءة إليهم أو التهاون في توفير الحماية لهم.

21 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
21 آذار، 2019


يمثل استمرار التصعيد الذي تنفذه قوات النظام والميليشيات الإيرانية والاحتلال الروسي على مدن وبلدات وقرى إدلب وحماة خرقاً سافراً لاتفاق إدلب، كما أن هذه الهجمات هي فعلياً جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، لأنها تطال المدنيين بدرجة رئيسة، وخاصة النساء والأطفال.

القصف الجوي الذي نفذته طائرات روسية يوم أمس على مختلف مدن وبلدات ريف إدلب وحماة أسفر عن سقوط شهداء من المدنيين، بالإضافة إلى أعداد من الجرحى بينهم أطفال ونساء.

واستهدف القصف مدينة جسر الشغور وقرى الحامدية والشيخ مصطفى والفقيع وأطراف بلدتي بسيدا وتل عاس بريف إدلب، كما طال القصف المدفعي الذي نفذته قوات النظام مدينة خان شيخون في إدلب، إضافة إلى مدن كفرزيتا ومورك واللطامنة وقرى معركبة ولطمين والزكاة ومصرايا والأربعين وبلدات وقرى الصهرية والحويز والتوينة والشريعة وسحاب والحويجة وقيراطة وشهرناز بريف حماة.

تتطلب هذه الأوضاع مواقف فاعلة من قبل كافة الدول المعنية، كما أنها تضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته تجاه حفظ السلام والأمن الدوليين، وضرورة التدخل لوقف جرائم الحرب ومحاسبة المجرمين.

النظام وحلفاؤه ملتزمون تماماً بخرق الاتفاقات وارتكاب الجرائم وانتهاك القرارات الدولية وتنفيذ حملات تصعيدية مستمرة في محاولة لتجنب الحل السياسي وعرقلة أي جهود دولية تدفع باتجاه الحل.

20 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
20 آذار، 2019


يقدم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خالص تهانيه لجميع أبناء الشعب السوري، ويخص بالذكر الكرد السوريين ، وكذلك جميع أبناء الشعب الكردي حول العالم؛ بمناسبة عيد النوروز، عيد الحرية والسلام والانعتاق من الظلم والاضطهاد، وهي الأهداف والتطلعات نفسها التي يسعى السوريون إلى تحقيقها وهم يدخلون عامهم التاسع من ثورة الحرية والكرامة.

نضال الشعب السوري بكل مكوناته من العرب والكرد والتركمان والسريان الآشوريين وغيرهم سيستمر في سبيل وطن حر كريم يضمن الحقوق السياسية والاجتماعية والثقافية والدينية لجميع مكوناته وأبنائه، ويحافظ على تنوعهم واختلافاتهم، ويعتبر الحفاظ على إرثهم الحضاري والثقافي واجباً إنسانياً لا يجوز التهاون تجاهه.

واجبنا اليوم أن نبذل الجهد كي نستخلص العبر الصحيحة من التجارب والصعاب، فالثمن الذي ندفعه في سبيل الحرية والديمقراطية، وفي صراعنا مع الاستبداد والإرهاب والتطرف والأيديولوجيات المنحرفة والضيقة بجميع أشكالها، يجب أن يذكرنا بأن مصيرنا مشترك، وبأن أهدافنا واحدة، وبأن النضال من أجل صون حقوق شركائنا في الوطن الواحد هو الوسيلة الوحيدة لضمان حقوقنا فيه.

نوروز الأمل يعلمنا أن الصعوبات لا يمكن أن تهزمنا طالما تمسكنا والتزمنا بمبادئ ثورتنا وابتعدنا عن وهم العجز والإحباط، نوروز هو فرصتنا المتجددة لشحذ الهمم واستعادة روح الانتصار والاستمرار.

فلنجعل منه رمزاً للحرية والانتصار
وليكن عيداً لكل السوريين.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين.
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً

20 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
20 آذار، 2019


ذكرى انطلاق الثورة من أيقونتها في درعا، يوم سقوط أول شهدائها، ويوم قرر الشعب السوري بكل أطيافه تحطيم جدران الخوف والمطالبة بالحرية والكرامة والعدالة: حقاً طبيعياً ضد نظام الفئوية والاستبداد.

إنه اليوم السوري المجيد، يوم تكريس ثورة الحرية والكرامة في مهد الثورة السورية في درعا، تأكيداً لإصرار السوري على انتزاع حقوقه الطبيعية، وإقامة البديل التعددي في دولة الحق والعدل والمساواة.

آذار كان تتويجاً لنضالات طويلة خاضها الشعب على مدار العقود وقدّم فيها عشرات آلاف الضحايا والمعتقلين والمطاردين، وهو الانعطافة النوعية لجولات طويلة من الصمود الأسطوري السلمي في مواجهة قوى القمع والإرهاب والفئوية والحقد التابعة لنظام الأسد، إنه ذكرى انطلاق شعلة النضال والكفاح التي جابت كل المدن والبلدات والقرى السورية وسطرّت أروع الملاحم والبطولات على مدار ثماني سنوات.

أبطال درعا، وحمص، وجميع أبناء سورية، يجددون عهدهم مع ثورتهم في كل فرصة، ويخرجون ليؤكدوا من جديد أن ثورتهم ماضية في سبيلها، وأن سورية لن ترزح مجدداً تحت نير الظلم والاستعباد، وأن حوران أيقونة الثورة ستكون أيضاً العامل الفاعل الذي تنتهي فيه معاناة السوريين، ومنطلقاً لبناء الدولة السورية الجديدة.

ـ في هذه الذكرى المجيدة نحتاج جميعاً إلى تجديد العزيمة، ومحاربة موجات اليأس، والقيام بمراجعات شجاعة لتجاوز الأخطاء والسلبيات، وتكريس شعار الاصطفاف الوطني باجتماع السوريين، وعلى اختلاف مشاربهم، حول الخط الوطني، الثوري، والعودة بالثورة إلى روحها السلمي، والشعبي، وإلى شعاراتها التي كرستها: واحد واحد واحد الشعب السوري واحد

إن سرّ استمرارية الثورة، وتجاوزها لكل العقبات والتعقيدات وصمودها أنها تمثل ضمير وطموح الشعب السوري، وحقه في الحرية والكرامة والعدالة، وإقامة الدولة التي تعبّر عن إرادته.

المعتقلون والمفقودون والمهجّرون، وكل فئات الشعب السوري أمانة في أعناقنا، ونحن نضع قضيتهم نصب أعيننا ونحملها معنا ونطرحها في كل مناسبة واجتماع، ونؤكد أن العمل من أجل إطلاق سراح المعتقلين، والكشف عن مصير المفقودين، وضمان حقوق اللاجئين وحفظ كرامتهم واجب لا تهاون فيه.

يمتلك السوريون نقاط القوة اللازمة للمتابعة في طريقهم، وقد حققوا أهدافاً مهمة وتجاوزوا الكثير من العقبات بفضل الوعي الشعبي والسياسي، وبفضل تضحيات الجيش الوطني الحر الذي قاتل على مختلف الجبهات، وواجه نظام الإرهاب والتنظيمات الإرهابية بمختلف أسمائها وأشكالها وطردها من مساحات واسعة من شمال سورية، ونحن اليوم أحوج ما نكون إلى توافق وطني يعزز قدراتنا في فرض الحل السياسي العادل الذي لا مكان فيه للمجرمين والقتلة ومن تلوّثت أيديهم بدماء السوريين، والعمل على تقديمهم لمحكمة العدل الدولية لينالوا الجزاء الذي يستحقون.

تستعيد روح هذه الثورة تألقها مع كل ذكرى جديدة، ويتجدد العهد على استمرار العمل من أجل تحقيق أهدافها، ويبدع السوريون المزيد من الوسائل والأدوات من أجل الاستمرار.

كل جهودنا ستنصبّ حول تحقيق أهداف ثورتنا في بناء نظام حر ديمقراطي يحترم كرامة الإنسان ويصون حقوقه.

المجد للشهداء، والشفاء للجرحى، والحرية للمعتقلين،
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً.

15 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
15 آذار، 2019


يدين الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الجريمة الإرهابية الوحشية التي ارتكبها إرهابي عنصري متطرف في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.

يعزي الائتلاف أهالي الضحايا وأقرباءهم وأصدقاءهم، ويخصّ بالذكر العائلات السورية اللاجئة التي خسرت أحباءها في هذا الهجوم الوحشي، مؤكداً وقوفه إلى جانبهم في هذه اللحظات العصيبة، ومطالباً بتوفير حماية إضافية لهم.

تكشف هذه الواقعة التي خلّفت وراءها مجزرة رهيبة مخاطر خطاب التحريض والكراهية ضد الآخر، كما توضح أن الإرهاب غير مرتبط بأي دين أو لون أو مذهب، وأن من الضروري ملاحقة جميع الإيديولوجيات التي تتيح له المجال للانتشار، والعمل على تجفيفها، وخاصة الأفكار الشعبوية والعنصرية والمتطرفة بكل اتجاهاتها ومبرراتها.

13 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
دائرة الإعلام والاتصال
13 آذار، 2019


يعلم الجميع أن هجمات النظام وجرائمه وانتهاكاته لم تتوقف على الإطلاق منذ توقيع اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، النظام لم يلتزم بأي اتفاق أو قرار دولي منذ عام 2011.

الحملة والتصعيد الجاري الآن والقصف باستخدام الفوسفور الحارق هو خرق للاتفاق، كما أنه محاولة للتشويش على مؤتمر بروكسل الذي يسعى النظام وحلفاؤه بكل وسيلة ممكنة للضغط عليه وإجهاضه.

الخطة الحالية للنظام وحلفائه تعتمد على تنفيذ حملات تصعيدية متكررة وارتكاب المجازر وجرائم الحرب في محاولة لتجنب الدخول في الحل السياسي وعرقلة أي جهود دولية تدفع باتجاه الحل.

الهجمات الأخيرة تسببت بسقوط شهداء وجرحى ودمار في بلدتي التمانعة والهبيط وقرية الصالحية ومدينة سرمين التي استهدفت بقنابل عنقودية، بالإضافة إلى مناطق وبلدات أخرى في ريف إدلب وحماة.

تستدعي هذه التطورات مواقف جادة من قبل الدول الضامنة للاتفاق بالدرجة الأولى، كما أن استمرار وقوع الجرائم بحق الشعب السوري واستمرار قصف المناطق المدنية وخرق الاتفاقات؛ يضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته مجدداً، خاصة بما يتعلق بحفظ السلام والأمن الدوليين وضرورة التدخل لوقف جرائم الحرب ومحاسبة المجرمين.

10 آذار/مارس 2019 In بيانات صحفية

بيان صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
الهيئة العامة
10 آذار 2019


بالوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة السورية، افتتحت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية دورتها الـ 44 يومي السبت والأحد 9 ـ 10 آذار 2019.

وجّه رئيس الائتلاف الأستاذ عبدالرحمن مصطفى في كلمته الافتتاحية التحية للشعب السوري بمناسبة الذكرى الثامنة للثورة السورية، مؤكداً تصميم شعبنا على انتزاع حقوقه في الحرية والكرامة عبر نظام تعددي، مدني، وديمقراطي، كما هنأ المرأة السورية في عيد المرأة العالمي، مشدداً على دورها المتميز وصمودها وتضحياتها في المعتقلات وكافة ميادين العمل والنشاط.

  • بدأ الاجتماع بمناقشة بنود جدول الأعمال، بعد إقراره، بداية بتقرير رئيس الائتلاف والهيئة الرئاسية الذي يغطي مختلف الأنشطة والمهام التي أنجزت خلال فترة الشهرين المنصرمين، كذلك تقرير الأمين العام، الذي لفت الانتباه إلى إعلان جهوز مقر الائتلاف في الداخل على أن يتمَّ افتتاحه رسمياً في أقرب وقت، وما يمثله ذلك من أهمية لتواجد قيادة الائتلاف في الداخل، والترتيبات المعدَّة لذلك.
  • ناقشت الهيئة تقارير الدوائر واللجان، وأكدت على أهمية رفع وتيرة الإنجاز، كما أثنت على جهود حركة الضمير، ومشاركة ممثلين عن 55 دولة، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين من النساء والأطفال في سجون النظام.
  • ونظراً لأهمية منطقة الجزيرة والفرات جرى تفاعل كبير مع تقرير لجنة الجزيرة والفرات، وبرنامج العمل باتجاه تفعيل دور الائتلاف في "المنطقة الآمنة" المزمع إنشاؤها، وبقية محافظات الجزيرة والفرات، واتخذت قرارات تؤكد مواصلة الجهود لتجسيد المشاريع المقترحة، والتنسيق مع الحكومة التركية والأطراف الدولية المعنية.
  • خصص اليوم الثاني لمناقشة الوضع السياسي والتطورات على صعيد المنطقة الشرقية وما تشهده من اقتتال مع بقايا داعش، وأثر الانسحاب الأمريكي، وواقع ومستقبل ميليشيا "قسد" وتنظيم "بي واي دي" الإرهابي، وأهمية ملء الفراغ من قبل الأهالي بكل مكوناتهم، وما تتعرَّض له إدلب من انتهاكات وجرائم يومية من قبل النظام وحلفائه، والتي أوقعت عشرات الشهداء، وواقع وممارسات هيئة تحرير الشام المرفوضة من شعبنا.
  • ناقشت الهيئة المحاولات الإيرانية الخطيرة لتغيير هوية المجتمع السوري، والهيمنة على العقارات والممتلكات بطرق غير شرعية، وقررت إنشاء آلية خاصة لرصد ومتابعة التدخل الإيراني والتصدي له على كافة الأصعدة.
  • كذلك استعرض عضو الائتلاف الدكتور نصر الحـريـري رئيس هيئة التفاوض السورية التحركات والاتصالات التي قامت بها الهيئة، وخلاصة التطورات على صعيد المعتقلين والجهود المبذولة لضمان الإفراج عنهم، واللجنة الدستورية، والبيئة الآمنة، وما أنجزته من وثائق بهذا الخصوص، وما توصلت إليه في لقاءاتها بمجموعة واسعة من الأطراف الدولية، بمن فيهم الأطراف الأمريكية والأوروبية والروسية، وموقف الجمهورية التركية المتوافق مع المعارضة السورية والداعم لها، وكذلك على صعيد الدعم المستمر من المملكة العربية السعودية، والبلدان العربية والصديقة للثورة السورية.
  • وناقشت الهيئة استقالة الدكتور جواد أبو حطب رئيس الحكومة السورية المؤقتة، وثمَّنت عالياً جهوده والفريق العامل معه، وقدرت الظروف الصعبة التي عمل خلالها، في ظل دعم محدود، وصوتت على قبول الاستقالة، واعتبار الحكومة حكومة تسيير أعمال إلى حين انتخاب رئيس حكومة جديد.
  • اطلعت الهيئة على جهود الائتلاف على صعيد موسم حج عام 1440 هــ، وتجديد اتفاق لجنة الحج العليا مع وزارة الأوقاف في المملكة العربية السعودية، وأثنت على مواقف المملكة والتسهيلات التي تقدمها، وزيادة عدد حجاج سورية إلى 22,500 حاج، وأكدت أن خدمات اللجنة تشمل جميع السوريين دون استثناء.
  • وجهت الهيئة التحية لأهلنا في درعا والمناطق المحتلة، وهم يجددون حراكهم ضد النظام المستبد، متحدين سلطته الأمنية، كما وجهت التحية لشعبنا في ذكرى الانتفاضة الكردية في 12 آذار 2004 ضد النظام الأسدي وأساليبه الإجرامية، والتي قدمت عشرات الشهداء.

اختتمت الهيئة العامة دورتها بمزيد من التصميم على إنجاز المهام والقرارات المتخذة، ودعم المفاوضات سبيلاً للحل السياسي العادل الذي يلبي طموحات وتضحيات الشعب السوري في إقامة نظام مدني، تعددي، ديمقراطي، يحقق المواطنة المتساوية بين جميع السوريين.

التحية للشعب السوري بمناسبة الذكرى الثامنة لثورة الحرية والكرامة والعدالة
الرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى
الحرية للمعتقلين، والحقيقة لمصير المفقودين
النصر للثورة

الصفحة 1 من 2