الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 13 آذار/مارس 2019
13 آذار/مارس 2019 In أخبار الائتلاف

اعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن التصعيد العسكري الذي يقوده نظام الأسد مستخدماً الفوسفور الحارق، هو خرق لاتفاق إدلب، ومحاولة منه للتشويش على مؤتمر بروكسل بهدف الضغط عليه وإجهاضه.

وقال الائتلاف الوطني في بيان له اليوم الأربعاء، إن خطة النظام وحلفائه تعتمد على تنفيذ حملات تصعيدية متكررة وارتكاب المجازر وجرائم الحرب، مشيراً إلى أن ذلك لتجنب الدخول في الحل السياسي وعرقلة أي جهود دولية تدفع باتجاه الحل.

وبيّن الائتلاف الوطني أن الهجمات الأخيرة تسببت بسقوط شهداء وجرحى ودمار في بلدة "الهبيط" وقرية "الصالحية" ومدينة "سرمين" التي تعرضت للقصف بقنابل عنقودية، بالإضافة إلى مناطق وبلدات أخرى في ريف إدلب وحماة.

وأضاف الائتلاف الوطني أن هجمات النظام وجرائمه وانتهاكاته لم تتوقف على الإطلاق منذ توقيع اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، مذكراً بأن النظام لم يلتزم بأي اتفاق أو قرار دولي منذ عام 2011.

وأكد على أن هذه التطورات تستدعي مواقف جادة من قبل الدول الضامنة للاتفاق بالدرجة الأولى، وطالب المجتمع الدولي الالتزام بمسؤولياته وخاصة بما يتعلق بحفظ السلام والأمن الدوليين وضرورة التدخل لوقف جرائم الحرب ومحاسبة المجرمين. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري