الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 16 أيار 2019
16 أيار 2019 In أخبار الائتلاف

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعها الدوري اليوم الخميس، في مقر الائتلاف في ريف حلب.

وناقش الاجتماع الوضع الميداني في المناطق المحررة، والعدوان الروسي الإيراني على إدلب وريف حماة، وعمليات التهجير الواسعة التي تسبب بها.

وقال رئيس الائتلاف عبدالرحمن مصطفى إن الغارات الوحشية التي شُنَّت على المدنيين في إدلب وحماة تسببت في استشهاد أكثر من 350 مدنياً حتى الآن، بينهم عدد كبير من الأطفال والنساء، إضافة إلى تهجير أكثر من 300 ألف نسمة، وإحداث دمار كبير في الأحياء والبنى التحتية والمشافي والمدارس.

ودعا مصطفى إلى وقف العدوان فوراً، وإعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه، مثنياً على رد الفعل الدولي الرافض للهجمات، والجهود التي بذلتها كافة الدول الشقيقة والصديقة للضغط على روسيا لوقف دعمها للعدوان، والامتناع عن شن مزيد من الغارات التي تستهدف المدنيين.

وبحثت الهيئة السياسية للائتلاف آليات التواصل والتفاعل مع القوى المدنية والهيئات في الأراضي المحررة، وعقدت في هذا السياق لقاء مع ممثلي عدد من المجالس المحلية، وبحثت معهم الأوضاع الخدمية، وأوضاع المهجرين من المناطق المحتلة من قبل النظام والميليشيات الإيرانية.

يذكر أن الائتلاف الوطني افتتح مؤخراً مقره الرسمي في ريف حلب، وباشر خلاله التواصل مع المجالس والمديرات الناشطة في المناطق المحررة، والتواصل مع كافة الهيئات ومنظمات المجتمع المدني في سورية. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

16 أيار 2019 In أخبار الائتلاف

عقدت هيئة التفاوض السورية عدداً من الاجتماعات الهامة في مقر الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية، ناقشوا فيها التصعيد العسكري الخطير لنظام الأسد وروسيا على إدلب وأثره على العملية السياسية.

كما التقى وفد الهيئة بمسؤولين ودبلوماسيين من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وتركيا والمملكة العربية السعودية والأردن وأستراليا واليابان، وقدم رئيس الوفد الدكتور نصر الحريري رئيس هيئة التفاوض السورية، إحاطة حول الأوضاع في إدلب، ولا سيما خروقات النظام وروسيا لاتفاق إدلب، وأكد على أن الأوضاع الإنسانية تزداد صعوبة بسبب استمرار عمليات القصف على المناطق السكنية والمرافق العامة.

وشدد الحريري على أن نظام الأسد وروسيا يستخدمان الإرهاب ذريعة لاستهداف المدنيين وتكرار عمليات التهجير القسري التي حصلت في مناطق مختلفة من أنحاء سورية، مؤكداً على أهمية التعاون الدولي من أجل وقف التصعيد والالتزام ببنود اتفاق إدلب والعودة إلى وقف إطلاق النار والإنخراط الجدي في العملية السلمية.

كما التقى وفد الهيئة، بنائب المبعوث الدولي خولة مطر وهي والمسؤولة عن متابعة ملف المعتقلين، حيث ناقش الحريري معها الخطوات العملية لإحراز تقدم على صعيد ملف المعتقلين والذي اعتبره "ملف حساس وكارثي بنفس الوقت"، إضافة إلى إجراءات بناء الثقة.

وكان رئيس الهيئة قد التقى وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في العاصمة أنقرة الثلاثاء، وأكد على ضرورة التهدئة في إدلب، وناقشا معاً ضرورة حماية المدنيين والأوضاع الإنسانية الصعبة التي يواجهونها وأهمية إدخال المساعدات الإنسانية العاجلة لهم. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري