البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : أيار 2019
02 أيار 2019 In أخبار الائتلاف

تنطلق يوم غد الجمعة، أعمال الدورة الـ45 للهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، وسيتم بحث التصعيد العسكري الأخير لقوات الأسد وروسيا، والتطورات الميدانية الخاصة بأمن واستقرار المناطق المحررة التي تشهد عدواناً عسكرياً بالغ الخطورة.

وسيتطرق الائتلاف في اجتماعه إلى دعوة المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة جير بيدرسن، روسيا للمحافظة على وقف إطلاق النار في المنطقة، والعمل على مواصلة الالتزام بذلك.

وسيكون تصعيد قوات النظام وقصفه المناطق المحررة وخاصةً في ريفي إدلب وحماة، من أولى الملفات التي سيناقشها الائتلاف، والتي استُخدمت فيها الطائرات الحربية والمروحية والمدفعية الثقيلة، الذي أدى إلى استشهاد وجرح عدد من المدنيين وحركة نزوح واسعة.

وسيتم خلال الاجتماع انتخاب رئيس جديد للائتلاف ونواب الرئيس وأمين عام وأعضاء الهيئة السياسية، كما سيتم انتخاب رئيس جديد للحكومة السورية المؤقتة خلفاً للدكتور جواد أبو حطب.

وسيتم بحث التطورات السياسية بما يخص جهود الأمم المتحدة لتفعيل العملية السياسية، والبدء بعمل اللجنة الدستورية وباقي السلال التي تضمنها مسار جنيف. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

02 أيار 2019 In الأخبار المحلية

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان في تقريرها الصادر يوم أمس الأربعاء، أنها وثقت مقتل 324 مدنياً خلال شهر نيسان من العام الجاري،161 مدنياً منهم قتلوا على يد قوات نظام الأسد.

وأضافت الشبكة في تقريرها، أن من بين 324 مديناً قتلوا خلال الشهر الفائت 74 طفلًا و44 امرأة، موضحة أن 161 مدنياً منهم قتلوا على يد قوات نظام الأسد، بينهم 34 طفلًا و22 امرأة، في حين قتلت القوات الروسية 13 مدنياً بينهم طفلان وسيدتان نتيجة القصف.

وأكدت الشبكة مقتل 124 مدنياً، بينهم 34 طفلًا و16 سيدة، ولكن دون تحديد الجهة المسؤولة عن مثل تفجيرات أو ألغام، كما وثق التقرير مقتل 54 شخصاً تحت التعذيب، 50 منهم في سجون النظام، وثلاثة في سجون "تحرير الشام"، وشخص في سجون ميليشيا "pyd" الإرهابية.

وجاء في تقرير الشبكة أن تنظيم داعش كان مسؤولًا عن مقتل عشرة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال وسيدتان، وقتل 12 مدنياً، بينهم طفل وسيدتان، على يد ميليشيا "قسد" في حين قتلت "هيئة تحرير الشام" أربعة مدنيين، لترتفع حصيلة الضحايا من بداية العام الحالي إلى 1101 مدني، وفق تقرير الشبكة.

وأشارت الشبكة في تقريرها إلى وقوع ما لا يقل عن 35 مجزرة منذ مطلع عام 2019 بينها 9 مجازر في الشهر الفائت، توزعت بين الجهات الفاعلة، حيث ارتكبت قوات النظام مجزرتين، وروسيا مجزرتين، وميليشيا قسد مجزرة واحدة، و4 مجازر جهات أخرى لم تحددها الشبكة في تقريرها.

ودعت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، المبعوث الأممي إلى سورية، غير بيدرسون، يإدانة مرتكبي الجرائم والمجازر والمتسببين الأساسيين في تدمير اتفاقات خفض التصعيد.

وأوصت الشبكة في ختام تقريرها مجلس الأمن الدولي بإصدار قرار خاص بحظر استخدام الذخائر العنقودية في سورية، على غرار حظر استخدام الأسلحة الكيماوية، إضافة إلى ضغط الأعضاء الأربعة دائمي العضوية بالضغط روسيا لوقف دعمها لنظام الأسد. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.

02 أيار 2019 In الأخبار المحلية

فاز الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) يوم أمس، بجائزة "إيلي فيزل" لعام 2019 والتي يمنحها متحف الهولوكوست التذكاري الأمريكي، لدوره المميز والفعال في المناطق التي تتعرض لقصف قوات النظام وروسيا، وعلى "الشجاعة اللافتة" في إنقاذ أرواح المدنيين.

وقال رئيس المتحف، هوارد لوربر، بمناسبة منح الجائزة لمتطوعي الدفاع المدني "إن نظام الأسد يستهدف المواطنين بلا رحمة، ومتطوعو منظمة (الخوذ البيضاء) يخاطرون بحياتهم لإنقاذ إخوانهم المواطنين".

وسبق لمتحف الهولوكوست في واشنطن أن استضاف معرض "نرجوكم لا تنسونا" الذي عرض أدلة مهمة لتورط نظام الأسد في تعذيب المعتقلين في سجونه، وحيث يولي المتحف اهتماماً ملحوظًا بالقضايا الإنسانية المتعلقة بالملف السوري، خاصة قضية المعتقلين.

ودعم المتحف فيلماً تسجيلياً للناشط السوري منصور العمري، يسلط فيه الضوء على قصص لمعتقلين ناجين من سجون النظام، ويروي قصة تسريب الناشط لقميص كتب عليه أسماء معتقلين لدى مخابرات نظام الأسد، وأطلق مشروعاً لتحليل القميص بهدف الحفاظ عليه من الاهتراء والكشف عن الأسماء التي تشوهت أحرفها، من أجل إبلاغ ذويهم الذين لا يعرفون شيئًا عنهم ولا عن مكان وجودهم منذ سنوات.

وتعليقاً على منح الجائزة قال الدفاع المدني من خلال منصته الرسمية عبر "تويتر"، "بينما تقوم فرق الدفاع المدني بالاستجابة المرافقة للتصعيد العسكري اليوم بالشمال السوري، تلقى الدفاع المدني خبر جائزة ElieWiesel والتي يمنحها متحف الهولوكوست بالولايات المتحدة الأمريكية".

واعتبرت المنظمة التي سبق أن فازت بجائزة "أوسكار"، عام 2017، عن أفضل فيلم وثائقي يروي تضحياتهم بإنقاذ المدنيين، أن الجائزة تأتي كاعتراف بجهود متطوعيها في الحفاظ على كرامة الإنسان.

ومن جانبه رأى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن أصحاب الخوذ البيضاء سيظلون رمزاً للتفاني والإخلاص والإنسانية، وستبقى جهودهم وبطولاتهم مصدراً للعزة والتقدير، وكما كان لهم دور كبير في إنقاذ حياة المدنيين ورعايتهم، ستكون شهادتهم صوناً لدماء الشهداء وحجة دامغة لإدانة المجرمين ورعاتهم.

يشار إلى أن جائزة "إيلي فيزل" تأسست عام 2011، وإيلي فيزل هو (أحد الناجين من الهولوكست) والجائزة تعترف بالأفراد البارزين دولياً الذين أدت أعمالهم إلى تعزيز رؤية المتحف لعالم يواجه فيه الناس الكراهية ويمنعون الإبادة الجماعية ويعززون كرامة الإنسان. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري/ عنب بلدي.

02 أيار 2019 In الأخبار المحلية

كشف "فريق منسقو الاستجابة" في بيانٍ لهم يوم أمس الأربعاء، أن ما يزيد عن 9500 مدني نزحوا خلال اليومين الماضيين نتيجة قصف قوات النظام الأسد وروسيا على "المنطقة المنزوعة السلاح" في ريفي محافظتي إدلب وحماة.

وذكر بيان "منسقو الاستجابة" أن قوات النظام وروسيا استهدفت أكثر من 73 نقطة في أرياف محافظات حماة وإدلب وحلب، وبالأخص قرى سهل الغاب خلال 48 ساعة الفائتة، منها منشآت طبية وتعليمية ومخيمات نازحين وبنى تحتية، ما أدى القصف إلى استشهاد وجرح العشرات من المدنيين.

وكان القصف المكثف لقوات الأسد وطائراته قد أسفر عن نزح 90 بالمئة قبل أسبوع من سكان قرية كفرنبودة في ريف حماة، وفق المجلس المحلي للقرية، كما نزح 40 ألف نسمة من بلدة قلعة المضيق، خلال 77 يوماً بسبب القصف.

ودعا بيان "فريق منسقو الاستجابة" المنظمات الإنسانية والإغاثية في المنطقة إلى تقديم الدعم الفوري والمساعدات للمدنيين المتضررين من قصف قوات النظام وروسيا، حيث أن أدى القصف الجوي للطائرات الحربية لحلف النظام وروسيا يوم أمس، على مدن وبلدات وقرى بمحافظة إدلب لاستشهاد وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوري، قد أكد في بيانٍ له أن الهجوم الذي بدأته قوات النظام مدعومة بطائرات الاحتلال الروسي والميليشيات الإيرانية منذ ثلاثة أيام على مناطق ريف حماة الشمالي الغربي، خرق للاتفاق المتعلق بالمنطقة وانتهاك لميثاق جنيف، في ظل غياب كامل للمجتمع الدولي وفشل في تحمل المسؤوليات تجاه حفظ سلامة وأمن المدنيين.

وشدد الائتلاف الوطني في بيانه على ضرورة تحرك الأطراف الفاعلة لإنقاذ المدنيين وخاصة النساء والأطفال في إدلب وحماة، ووقف حملة القصف والتهجير الجماعي الجارية الآن على الأرض، ومنع سقوط المزيد من الشهداء.

وتشهد مناطق واسعة في محافظتي إدلب وحماة، حملة عدوانية عنيفة، حيث تتعرض القرى والبلدات لقصف جوي ومدفعي وصاروخي متكرر من قبل قوات النظام وروسيا، ما يسفر عن قتلى وجرحى بين المدنيين، رغم أن المنطقة مشمولة بالاتفاق الروسي التركي الذي يتضمن إيقاف القصف على المنطقة. المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.

الصفحة 22 من 22