البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : السبت, 10 آب/أغسطس 2019
10 آب/أغسطس 2019 In أخبار الائتلاف

توجه الحجاج السوريون إلى صعيد عرفة اليوم السبت، لقضاء ركن الحج الأعظم، وذلك بعد قضائهم سُنّة يوم "التروية" في "منى" أمس الجمعة.

ويقيم الحجاج السوريون في سبعة مخيمات على صعيد عرفات، ويتوجهون مع كافة الحجاج من الجنسيات العربية والإسلامية الأخرى إلى مشعر "مزدلفة" مع غروب شمس اليوم، ليصلوا فيها المغرب والعشاء، ويبقوا حتى فجر الغد.

وبحسب جداول لجنة الحج السورية فقد بلغ عدد الحجاج السوريين القادمين من مناطق سيطرة النظام لهذا العام 6500 حاج، ومن حماة وحلب وإدلب وأربيل 6000 حاج سوري، ومن جنوب تركيا وإسطنبول 4800 حاج سوري، أما من باقي الدول العربية مصر والأردن ودول الخليج 5200 حاج سوري.

وأكد السيد عبد الرحمن مصطفى رئيس لجنة الحج العليا السورية، والمكلف بتشكيل الحكومة السورية المؤقتة، على أهمية سلامة جميع الحجاج السوريين، معتبراً أن فرق اللجنة تضع "سلامتهم أولوية" في فترة "التصعيد" و"النفرة" من وإلى "عرفات".

وأوضح أن اللجنة تعمل حتى الآن ضمن الخطة المرسومة بالتعاون مع رؤساء حملات الحج السوري والكادر الإداري المختص"، مضيفاً أن اللجنة ستشرف بشكل مباشر على نفرة الحجاج باتجاه "مشعر مزدلفة" وانتقالهم إلى مخيمات "منى" ورمي "الجمرات".

وقال: "نسأل الله تعالى أن يتقبل من جميع الحجاج السوريين، وأن تحمل هذه الأيام المباركة الفرج على جميع الشعب السوري، وأن يوفقنا جميعاً لخدمة بلدنا وأهلنا في هذه الظروف الصعبة".

وأضاف مصطفى أننا "في عرفات سنتوجه لله عز وجل بالدعاء لجميع أبناء الشعب السوري البطل ولكل سوري يعاني في داخل سورية وخارجها، متمنين أن تكون ساعة استجابة وفرج على بلادنا الحبيبة".
المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

10 آب/أغسطس 2019 In أخبار الائتلاف

ضمن موسم الحج لهذا العام والذي يديره الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية فقد تلقت لجنة الحج العليا منحة ملكية من خادم الحرمين الشريفين للحجاج السورين، وفي هذا السياق انطلقت ظهر أمس الجمعة طائرة خاصة من مدينة هاتاي التركية لنقل الحجاج السوريين الحاصلين على المنحة الملكية وضمت المنحة الملكية الكريمة 200 حاج وحاجة لذوي الشهداء.

وحسب تصريح عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني الدكتور بدر جاموس فقد خصص القسم الأكبر من هذه المنحة لزوجات وأمهات وآباء الشهداء والمعتقلين بالدرجة الأولى، متمنياً أن يتقبل الله طاعاتهم وأن يرحم شهداء ثورتنا.

وتقدم الدكتور جاموس بالشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين، مثمناً المواقف المشرفة للملكة في دعمها للثورة السورية والشعب السوري الذي يتعرض لأبشع أنواع الجرائم على يد نظام الأسد وحلفائه والميليشات الإيرانية المتعاونة معه.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري