الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 07 آب/أغسطس 2019
07 آب/أغسطس 2019 In أخبار الائتلاف

عقد مكتب الجاليات في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عدة اجتماعات مع ممثلين عن الجالية السورية في كل من مدينتي مرسين وهاتاي التركيتين، وبحث معهم أوضاع اللاجئين والمقيمين في تركيا، إضافة إلى أهمية جمع كافة السوريين تحت سقف الجاليات ومشاركتهم في صنع القرار.

وأكد منسق المكتب السيد محمد يحيى مكتبي على أهمية التواصل الدائم والمستمر بين الائتلاف الوطني وكافة الجاليات السورية، ولفت إلى أن هناك أهمية كبيرة للجاليات السورية في كل مكان من العالم، وقال: إن "لها دوراً حيوياً في المرحلة الحالية والمستقبلية".

واعتبر مكتبي أن هذه الكيانات لها أدوار مهمة في الإطار الاجتماعي والثقافي، وخاصة من جهة تجميع السوريين ولم شملهم تحت سقف الجاليات، مؤكداً على أن الجاليات يجب أن تكون البيت الأوسع الذي يضم جميع السوريين.

واستعرض المجتمعون مجريات اللقاء الأخير الذي أجراه رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة مع وزير الداخلية التركية سليمان صويلو، وما تم التوصل إليه من نتائج، وخاصة تشكيل اللجنة السورية التركية المشتركة لمتابعة شؤون اللاجئين وحل مشكلات كافة السوريين في تركيا.

وأكد مكتبي على أن الدولة التركية لم تغير من سياساتها مع السوريين، ولفت إلى أن اللجنة السورية التركية المشتركة، تستقبل الآن كافة الطلبات والحالات السورية، لمناقشتها ووضع الحلول المناسبة لها.

واستمع مكتبي لبعض المشكلات التي تواجه السوريين ومقترحات وحلول لها، ووعد بنقلها إلى اللجنة المشتركة والجانب التركي، ومناقشتها لإيجاد أفضل الصيغ التي تناسب كل حالة.

كما جرى استعراض لآخر المستجدات السياسية في الملف السوري، ومآلات تشكيل اللجنة الدستورية، وأكد مكتبي على استمرار نظام الأسد بعرقلة وإعاقة أي تحرك دولي لتفعيل العملية السياسية.

معتبراً أن مواصلة النظام وحلفائه بإفشال هذا الملف يؤكد إصرارهم على محاولات فرض حل سياسي خارج إطار القرارات الدولية، وتعتمد بشكل كامل على الحلول العسكرية الدموية، وآخرها عمليات القصف في إدلب وريف حماة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

07 آب/أغسطس 2019 In أخبار الائتلاف

شاركت لجنة الحج العليا في الاجتماع التقني السنوي الذي تنظمه وزارة الحج والعمرة السعودية، بحضور جميع بعثات العالم العربي والإسلامي في مكة المكرمة، وذلك في إطار التحضيرات المشتركة لوقفة "عرفات" وتطبيق كافة المناسك والشعائر الأخرى في منطقة المشاعر المقدسة.

وأكد وكيل الوزارة لشؤون الحج والعمرة السعودي الدكتور حسين بن ناصر الشريف، خلال كلمة ألقاها أمام جميع أعضاء البعثات ومسؤولي الخدمة الميدانية، على أن سلامة حجاج بيت الله الحرام هي الأولوية، وقال: "أجرينا هذا اللقاء لنطلع جميع البعثات العربية والإسلامية على الخطط التنفيذية لتأمين الحجاج، ونبلغكم أن سلامة الحجاج أولوية عليا للملكة العربية السعودية".

وتابع قائلاً: إن "لإدارة الحشود أهمية بالغة وتحتاج إلى تكامل العمل مع جميع الإدارات المعنية والقطاعات المسؤولة بالتعاون مع وزارة الحج والعمرة"، مشيراً إلى أن التركيز هذا العام على إيجابيات العام الماضي، تقود إلى "تلافي السلبيات والملاحظات".

كما نظمت لجنة الحج العليا السورية اجتماعين في مكة المكرمة، جمعت فيهما جميع رؤساء مجموعات الحج السوري، إضافة إلى كافة أعضاء البعثة الدينية والمرشدين الدينيين.

وأكدت اللجنة خلال الاجتماع على أهمية الالتزام الكامل بالقوانين المعمول بها في المملكة العربية السعودية وتطبيق الإجراءات التي أقرتها وزارة الحج والعمرة والمؤسسة الأهلية للطوافة للعام 1440 هجري – 2019 م، وخاصة في أوقات الرمي والتصعيد والنفرة.

وأكد السيد سامر بيرقدار مدير الحج السوري على أن الالتزام بالخطة المرسومة لـ "التصعيد وتفويج الحجاج المقررة من قبل وزارة الحج والعمرة السعودية شرط أساسي لنجاح الحج السوري لهذا العام"، مضيفاً: "نحن نطبق جميع المعايير المقررة من قبل الوزارة والتي نهدف من خلالها أولاً وآخراً لسلامة الحجاج السوريين".

وحثَّ مدير الحج السوري، رؤساء المجموعات وحملات الحج السوري، على التقيد الأمثل بالقوانين والإجراءات المعمول بها من قبل لجنة الحج العليا السورية ووزارة الحج والعمرة السعودية أثناء تفويج الحجاج والنفرة من عرفات وصولاً إلى موقع الحجاج السوريين في مشعر مِنى ورمي الجمرات، وذلك بهدف "الارتقاء لموسم حج ناجح بكافة المعايير"، بحسب تعبيره.

وكانت قوافل الحجاج السوريين قد اكتمل وصولها إلى المملكة العربية السعودية يوم الأحد الماضي، وبلغ عددهم هذا العام 22.500 حاج جاؤوا من جميع المناطق السورية.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري