هيكلية الائتلاف الهيئة العامة
خطأ
  • JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 43
السبت, 06 تشرين الأول/أكتوير 2012 23:31

ثوابت الائتلاف

يلتزم الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالثوابت الوطنية للثورة السورية ويستند إليها في شرعيته. ومن أهم هذه الثوابت:

  • الحفاظ على السيادة الوطنية واستقلالية القرار الوطني السوري.
  • الحفاظ على وحدة التراب الوطني السوري.
  • الحفاظ على وحدة الشعب السوري.
  • إسقاط النظام بكل رموزه وأركانه، وتفكيك أجهزة الأمنية بمحاسبة من تورط في جرائم ضد السوريين.
  • عدم الدخول بأي حوار أو مفاوضات مع النظام.
  • التأكيد على قيام سوريا المدنية التعددية الديمقراطية.
نشرت في حول الائتلاف
الخميس, 18 تشرين الأول/أكتوير 2012 11:22

أهداف الائتلاف

فكرة الائتلاف:

في ظل الأوضاع الصعبة التي تعاني منها بلادنا ويمر بها شعبنا العظيم وثورته المجيدة، تبرز الحاجة أكثر من أي وقت مضى لأن تتداعى فصائل المعارضة السياسية والقوى الثورية التي تناضل من أجل إسقاط نظام الأسد وإنهاء معاناة شعبنا والانتقال نحو دولة ديمقراطية مدنية تعددية قوية ومستقرة، كي تلتقي في إطار قيادي جامع يعبئ طاقاتها ويدعم صمود شعبنا ويمثل الثورة وأهدافها على الوجه الأمثل، ويعمل كل ما من شأنه أن يسهم في قلب موازين القوى لصالح إسقاط نظام الأسد وانتصار الثورة على الصعيدين الداخلي السوري والخارجي. من هنا تداعت جهود عدد من السياسيين ومن الحراك الثوري على عقد مجموعة من اللقاءات التشاورية على مدى ثلاثة أشهر، تم فيها استقراء الساحة السياسية والثورية واللقاء مع عدد من الدول العربية والغربية. ونتج عن هذه اللقاءات عدة مبادرات تم دمجها وبلورتها عن طريق الحوار المستمر مع الداخل والخارج. وجرت مجموعة من الاجتماعات التشاورية على مدى ثلاثة أيام في الدوحة من 8-11 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 نتج عنها اتفاق بين قوى المعارضة والمجلس الوطني السوري بتأسيس "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية".

أهداف الائتلاف:

يهدف الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إلى تشكيل جسم إداري وتنفيذي لتحقيق الأهداف التالية:

  • توحيد دعم القيادة المشتركة للمجالس العسكرية الثورية والجيش الحر.
  • إنشاء صندوق دعم الشعب السوري بتنسيق دولي.
  • إنشاء اللجنة القانونية الوطنية السورية.
  • تشكيل حكومة انتقالية بعد الحصول على الاعتراف الدولي.
نشرت في حول الائتلاف
الخميس, 18 تشرين الأول/أكتوير 2012 12:16

شبهات وحقائق

الائتلاف بُني على مبادرة تقبل بالتفاوض مع نظام الأسد ولذلك يدعمها المجتمع الدولي يؤكد الائتلاف بوضوح على رفض أي حوار أو تفاوض مع الأسد والمطالبة بتنحيته وإسقاط جميع رموز وأركان نظامه ومحاسبة كل من تورط في دماء السوريين. وقد أكدت نصوص المبادرة الوطنية التي تم النقاش عليها على هذا المبدأ حيث لا يمكن لأي تمثيل سياسي للقوى الثورة السورية أن يخرج عن الثوابت الوطنية ومطالب الشعب السوري فهو مصدر الشرعية.   الائتلاف مشروع أمريكي يقوده السفير فورد ووزيرة الخارجية الأمريكية وعدد من الدول الحليفة نشأت فكرة الائتلاف بعد اللقاء التشاوري…
نشرت في content
الخميس, 01 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 02:00

مشروع (هيئة المبادرة الوطنية السورية)

في ظل الأوضاع الصعبة التي تعاني منها بلادنا ويمر بها شعبنا العظيم وثورته المجيدة، تبرز الحاجة أكثر من أي وقت مضى لأن تتداعى فصائل المعارضة السياسية والقوى الثورية التي تناضل من أجل إسقاط نظام الأسد وإنهاء معاناة شعبنا والانتقال نحو دولة ديمقراطية مدنية تعددية قوية ومستقرة، كي تلتقي في إطار قيادي جامع. إطار يعبئ طاقاتها ويدعم صمود شعبنا ويمثل الثورة وأهدافها على الوجه الأمثل، ويعمل كل ما من شأنه أن يسهم في قلب موازين القوى لصالح إسقاط نظام الأسد وانتصار الثورة على الصعيدين الداخلي السوري والخارجي.

القيادة السياسية الجامعة:

إن متطلبات الواقع الذي يعيشه شعبنا وتعيشه الثورة يفرض علينا اليوم التداعي لتشكيل إطار لا يُلغي ولا يُهمّش أياً من القوى الثورية والمعارضة، وإنما يوفّق بينها جميعاً في بنية تنظيمية تضمن العمل المشترك البنّاء. إن الوطن بأمس الحاجة اليوم لوجود قيادة قوية، قائمة على المشاركة والندية لا على التفرد والاستئثار، تعمل على الاستجابة لحاجات الثورة وتدعم صمود شعبنا وتطمئن جميع أبناءه إلى مستقبلهم. إن ذلك من شأنه أن يجعل هذه البنية التنظيمية تحظى بتأييد الشعب السوري فتمتلك بذلك الشرعية للحصول على الاعتراف بها كممثلٍ له.

في هذا السياق، وإيماناً منا بأن الشعب السوري قادر بكل مكوناته على المضي في ثورته قدماً، وعلى بلوغ النصر مهما عظمت التحديات، والتزاماً بواجبنا الوطني نتداعى لتشكيل قيادة سياسية تحت مسمى هيئة المبادرة الوطنية السورية إطاراً جامعاً يمتاز بالحيوية والمرونة والكفاءة، يعمل وفق الأسس الديموقراطية، وبالاستناد إلى وثائق مؤتمر القاهرة التي أجمعت عليها المعارضة السورية في تموز 2012. وهي تتواصل وتدعم الساحة الداخلية من جهة، وتتحرك على الساحات العربية والاقليمية والدولية من جهة أخرى. كما تضمن عدم الوقوع في فراغ سياسي لحظة سقوط النظام الأسدي.

إن إدراك جميع الجهات السورية المعارضة اليوم لهذه المسؤولية وتصدّيهم لها، سيمكّن هيئة المبادرة من الاستجابة للاستحقاقات العاجلة والطارئة، مع التأكيد على الثوابت الوطنية التالية:
• الحفاظ على السيادة الوطنية واستقلالية القرار الوطني السوري.
• الحفاظ على وحدة التراب الوطني السوري.
• الحفاظ على وحدة الشعب السوري.
• لايبدأ الحل السياسي في سوريا إلا بتنحية بشار الأسد ورموز السلطة وضمان محاسبة المسؤولين منهم عن دماء السوريين.
• التأكيد على قيام سوريا المدنية التعددية الديمقراطية.

كما تهدف هيئة المبادرة إلى تحقيق الوظائف التالية:
• إنشاء صندوق دعم الشعب السوري.
• دعم الجيش الحر.
• إدارة المناطق المحررة.
• التخطيط للمرحلة الانتقالية.
• تأمين الاعتراف الدولي.

بناءً على هذا، ستتم دعوة أطياف المعارضة السورية السياسية بالإضافة إلى ممثلي الجيش الحر والمجالس العسكرية والحراك الثوري والمجالس المحلية والحر وشخصيات اعتبارية من المحافظات للمشاركة في مختلف تكوينات هذا المشروع المُقترح، حيث تنبثق منه أربعة أجسام على الشكل التالي:
• هيئة المبادرة (تضم ممثلي القوى السياسية والمجالس المحلية والحراك الثوري والشخصيات الوطنية).
• مجلس عسكري أعلى (يضم ممثلي المجالس العسكرية والكتائب).
• لجنة قضائية.
• حكومة مؤقتة (مشكلة من التكنوقراط).

وستتم الدعوة إلى اجتماع تشاوري لمناقشة هذا المشروع في الدوحة بتاريخ 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2012م للوصول إلى أفضل صيغة ممكنة لبلورة التصور النهائي للمشروع.

رياض سيف

1 تشرين الثاني 2012

نشرت في بيانات صحفية
الخميس, 08 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 16:28

اقتراحاتكم وأسئلتكم

يرتكز الائتلاف ويستند في شرعيته على وحدة الشعب السوري وثقته، نرحب باقتراحاتكم وأسئلتكم عبر النموذج أدناه أو مراسلتنا على البريد الإلكتروني.
  1. الاسم (*)
    الرجاء إدخال الإسم
  2. البريد الالكتروني (*)
    الرجاء إدخال البريد الإلكتروني بشكل صحيح
  3. الموضوع
    الرجاء إدخال عنوان للرسالة
  4. القسم (*)
    الرجاء اختيار القسم
  5. الرسالة (*)
    الرجاء إدخال نص الرسالة

  6. يوجد خطأ بالإدخال .. الرجاء إعادة المحاولة
نشرت في content
اجتمعت أطياف من المعارضة السورية بما فيها ممثلون عن المجلس الوطني السوري لمناقشة المبادرة الوطنية السورية التي عمل عليها مجموعة من النشطاء السوريين على مدى ثلاثة أشهر وكان ينسقها الأستاذ رياض سيف. وكان الهدف من اللقاء التشاوري توحيد صفوف المعارضة وتشكيل جهاز تنفيذي وإداري قوي ومتماسك قادر على إدارة البلاد…
الاثنين, 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 15:25

اتفاق الدوحة حول نتائج اجتماع المعارضة السورية

برعاية كريمة من دولة قطر وجامعة الدول العربية وبحضور معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية لدولة قطر رئيس اللجنة الوزارية العربية وممثلي دول أصدقاء سوريا وتركيا انعقد اجتماع المعارضة السورية في الدوحة خلال الفترة من 8 إلى 11 نوفمبر 2012 بمشاركة غالبية…
قوبل إعلان المعارضة السورية تشكيل ائتلاف جديد لرص الصف في مواجهة قمع النظام وآلته العسكرية بترحيب غربي واسع، في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة أنها ستدعم المعارضة السورية الموحدة بعد الاتفاق الذي توصلت إليه في الدوحة. وقال مساعد المتحدثة باسم وزارة الخارجية مارك تونر "نحن في عجلة من أمرنا…
الاثنين, 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2012 02:00

رئيسي الائتلاف والمجلس الوطني يتوجهون إلى القاهرة

بعد إعلان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أمس الأحد بتاريخ 11/11/2012 الموافق 16/12/1433هـ، غادر اليوم مدينة الدوحة اليوم الإثنين كل من الأستاذ أحمد معاذ الخطيب والأستاذ جورج صبرا إلى القاهرة برفقة وفد رفيع المستوى من دولة قطر ومجلس التعاون لدول الخليج العربي للقاء سعادة الأمين العام لجامعة الدول العربية…
القاهرة - أ.ف.ب خطت المعارضة السورية الاثنين أول خطوة لها على طريق نيل الاعتراف الدولي بها مع إعلان دول مجلس التعاون الخليجي اعترافها بالائتلاف الوطني السوري الذي ولد في الدوحة ليل الأحد كـ "الممثل الشرعي للشعب السوري". وفي حين يسعى "الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية" الذي تأسس في الدوحة…
الصفحة 1 من 235