البيانات الصحفية الائتلاف يحذر من هجمات ميليشيا إيران وبشار على وادي بردى وخرقهما لاتفاق الهدنة
السبت, 31 كانون الأول/ديسمبر 2016 16:40

الائتلاف يحذر من هجمات ميليشيا إيران وبشار على وادي بردى وخرقهما لاتفاق الهدنة

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية
المكتب الإعلامي
31 كانون الأول، 2016


يحذر الائتلاف الوطني السوري من النتائج التي قد تترتب على الحملة العدوانية التي تنفذها ميليشيات إيران وحزب الله وبشار ضد مدن وبلدات منطقة وادي بردى بريف دمشق الغربي، داعياً الأطراف الضامنة لاتفاق وقف إطلاق النار لمنع أي انتهاك أو خرق لاتفاق الهدنة الشاملة.

وبحسب تقارير مؤكدة شنت طائرات النظام ومروحياته، غارات جوية، على الأحياء السكنية في بلدتي بسيمة والفيجة، وقصفتها بالقنابل والبراميل المتفجرة والصواريخ، كما توجهت حشود من ميليشيا حزب الله في محاولات لاقتحام المنطقة من عدة جهات، تزامناً مع توجيه تهديدات للمدنيين بقصد تهجيرهم وإخراجهم من منازلهم.

تأتي هذه التطورات استمراراً لهجمة عسكرية بدأتها إيران وسلطة بشار ضد المنطقة منذ عدة أسابيع، حيث تم قطع كافة الخدمات عن المنطقة التي يعيش فيها نحو 100 ألف مدني يرزحون هناك تحت الحصار منذ سنوات، فيما يتابع النظام سياسة الأرض المحروقة والتدمير الممنهج، في ظل البرد الشديد وانعدام الوقود وانقطاع التيار الكهربائي.

تمثل هذه الهجمة، خرقاً واضحاً لاتفاق وقف إطلاق النار الأخير، ولا بد من معالجتها، بالإضافة إلى مجموعة من الخروقات في مختلف مناطق ريف دمشق ودرعا وإدلب وحماة وحمص على مدى اليومين الماضيين؛ من قبل الطرفين الضامنين.

يشيد الائتلاف الوطني بدور المؤسسات والفعاليات المدنية في منطقة وادي بردى، ويضم صوته إليها مطالباً المجتمع الدولي بالتدخل و"إنقاذ" المدنيين المحاصرين من القصف الإجرامي المستمر، واتخاذ ما يلزم لتجنب كارثة وشيكة، ستطال المدنيين في مناطق واسعة من مدينة دمشق وريفها.