البيانات الصحفية بخصوص ارتكاب قوات الأسد جريمة إبادة جماعية في قرية البيضا
الجمعة, 03 أيار 2013 07:13

بخصوص ارتكاب قوات الأسد جريمة إبادة جماعية في قرية البيضا

بيان صحفي
المكتب الإعلامي
اسطنبول - تركيا
03 أيار 2013

تفيد الأنباء القادمة من قرية البيضا قرب مدينة بانياس في محافظة طرطوس بوقوع أحداث ترقى إلى جريمة إيادة جماعية، وتفيد الشهادات الأولية بأن قوات الأسد مسؤولة بشكل مباشر عن إعدام وحرق ما لا يقل عن 150 شخصاً بينهم أطفال ونساء وفق تقديرات متحفظة. ويؤكد شهود من عين المكان أن عصابات الأسد استخدمت السكاكين في الإجهاز على الضحايا الأبرياء.

يؤكد الائتلاف الوطني أن التعريف القانوني الوارد في المادة الثانية من اتفاقية "منع الإبادة الجماعية" الموقعة عام 1948، والتي دخلت حيز التنفيذ عام 1951، والمصادق عليها من قبل سورية؛ ينطبق على هذه الجريمة، مما يستدعي تدخلاً عاجلاً من مجلس الأمن، حماية للأمن والسلم الدوليين. كما أن ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية يشمل هذه الجرائم المرتكبة من قبل النظام، ويستدعي إحالة الملف إلى المدعي العام لدى المحكمة الجنائية الدولية لمباشرة التحقيق الدولي اللازم.

إن المجتمع الدولي يقف الآن أمام امتحان الضمير والأخلاق، ليثبت مرة واحدة أنه قادر على التدخل بفعالية لوقف الانتهاكات التي يرتكبها نظام الأسد، والتي تشكل جرائم حرب، وجرائم إبادة جماعية في القانون والعرف الدوليين.

إن الائتلاف الوطني السوري يتوجه إلى الجامعة العربية والأمم المتحدة مطالباً بالتحرك السريع لإنقاذ المدنيين في بانياس وغيرها من محافظات سورية، فهناك عصابة مجرمة اتخذت الإرهاب منهجاً للقضاء على مطالب شعب بالحرية.