البيانات الصحفية بخصوص تصريحات وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي
الأربعاء, 08 أيار 2013 11:31

بخصوص تصريحات وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني السوري
المكتب الإعلامي
08 أيار 2013

يبدي الائتلاف الوطني السوري استهجانه لتصريحات المسؤولين الإيرانيين، التي لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن الواقع السياسي والتحركات العسكرية للدولة الإيرانية.

فإيران تقف مع نظام الأسد في سعيه للحفاظ على سلطة الاستبداد وحكم الفرد، ولم تقف إلى جانب الشعب السوري في كفاحه المحق في حصوله على حقوقه، بل وتزود حليفها بالعتاد العسكري والخبرة الإستراتيجية في قمع إرادة الشعوب.

لقد وضع الائتلاف الوطني السوري محددات الحل السياسي بتاريخ 15 شباط 2013، وأحدها ينص بشكل واضح لا يقبل اللبس، أن أي حل سلمي مقبول يقتضي جلاء بشار الأسد والقيادات الأمنية عن البلاد، وأن أي مقترح آخر يشركهم في سورية المستقبل مرفوض على المستوى السياسي والشعبي.

إن الذي يقف مع مطالب الشعب السوري المحقّة لا يتجاهل المطلب الأساسي له المتمثل بإسقاط النظام الاستبدادي بكافة رموزه وأركانه، والانتقال إلى دولة المواطنة والحريات، التي تضمن حرية العقيدة وممارسة الشعائر الدينية وحماية دور العبادة ومقدسات الشعوب.

لقد ارتُكبت على يد قوات الأسد مجازر رهيبة يندى لها جبين الإنسانية، ولا يوجد أي سبب يسمح بتجاهل هذه المجازر إلا لمن اشترك بها، أو رضي بشكل كامل عنها.

الرحمة لشهدائنا، والشفاء لجرحانا، والحرية لمعتقلينا، والنصر لثورتنا المباركة
عاشت سورية حرة، وعاش شعبها حرّاً عزيزاً