البيانات الصحفية حول تفجيرات غامضة استهدفت محلات تجارية ومدنيين في مدينة دمشق
الأربعاء, 12 حزيران/يونيو 2013 23:16

حول تفجيرات غامضة استهدفت محلات تجارية ومدنيين في مدينة دمشق

بيان صحفي
الائتلاف الوطني السوري
المكتب الإعلامي
12 حزيران 2013

يندد الائتلاف الوطني السوري بالتفجيرات التي استهدفت المدنيين في ساحة المرجة في مدينة دمشق ويحمل النظام السوري مسؤولية نشر الفوضى في البلاد والاستخفاف بحياة المدنيين من خلال العدوان المستمر على المدن والقرى السورية، وتشجيع عصابات القتل على نشر الذعر بين المواطنيين الآمنين.

ويتوجه الائتلاف الوطني السوري بخالص تعازيه لأسر الشهداء، الذين طالتهم جريمة التفجير الآثمة التي وقعت صباح أمس في ساحة المرجة بدمشق، ويعبر عن تمنياته بشفاء عاجل للجرحى.

لا إرهاب يفوق ضرب الشعب في قلبه، في موضع عشقه، وفي صميم وجدانه وكيانه، ولا إجرام يفوق تخيير المواطنين بين الصبر على ذل العبودية وبين الغرق في بحر من دموعهم ودمائهم.

مرة أخرى إذن يسفك الدم السوري في ساحة المرجة، ويتفرق وزره بين قبائل الاستبداد والظلام والصمت، في ظل حبكة إجرامية تواطأت على نسجها ثلة من المجرمين والسياسيين وتجار الموت.

لم يعد البحث عن الفاعل وتوجيه أصابع الاتهام إليه أمراً مجدياً، فالفاعل المباشر والمستتر والغائب ونائبه كلهم باتوا معروفين. لقد تواجد الصمت الدولي في مسرح الجريمة، وشهد عليها ثم غادر تاركاً خلفه أشلاء الضحايا، تماماً كما شهد على جرائم كثيرة سبقتها. ولم يبق في المكان سوى حجارته تتشقق من الألم وتتساءل هل هنالك حقاً أصدقاء للشعب السوري؟

سينتصر الحق، وسينال الشعب حريته، وسيتم توقيف المتهمين، وستقرأ عليهم حقوقهم، وسيحاكمون محاكمات عادلة، وسينالون بعد ذلك جزاءهم العادل، هكذا فقط سينتقم السوريون.
 
الرحمة لشهداء سورية، والشفاء لجرحاها، والحرية للمعتقلين على درب حريتها،
عاشت سورية، وعاش شعبها حراً عزيزاً.