طباعة هذه الصفحة
السبت, 03 آب/أغسطس 2013 23:54

حول مطالبة بيلاي بالتحقيق في تجاوزات ضد حقوق الإنسان

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني السوري
المكتب الإعلامي
03  آب  2013

يطالب الائتلاف الوطني السوري المفوضة العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي، بالتحرك العاجل للتحقيق في كافة المجازر التي ارتكبت في سورية، ويخص بالذكر منها تلك التي وقعت في شهر رمضان والتي سقط خلالها على يد قوات النظام ما مجموعه 1700 شهيد بينهم 250 قضوا في 20 مجزرة جرى توثيقها بالتواريخ والمناطق والأرقام.

تؤكد المعلومات المستخلصة من تلك الوقائع تورط النظام بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان وارتكابه لجرائم ضد الإنسانية بطرق متنوعة وأساليب متعددة، بدءاً من استخدام الأسلحة الكيميائية والغازات السامة، مروراً بسلاح الجو وصواريخ أرض ـــ أرض، وصولاً إلى إعدام المدنيين حرقاً أو تصفيتهم بالسلاح الأبيض، ومستهدفاً بلدات آمنة، وقرى معزولة، ودور عبادة مكتظة بالمصلين خلال شهر رمضان، وفي مناسبات أخرى تعمدت قواته استهداف المدارس والملاجئ وتجمعات اللاجئين.

وفي مسعى لتقديم تفاصيل حول الجرائم التي ارتكبها النظام خلال شهر رمضان سيقوم الائتلاف الوطني السوري يوم الأربعاء المقبل بتقديم تقرير مفصل بالجرائم والمجازر التي ارتكبت خلال تلك الفترة من قبل قوات الأسد.

يذكر الائتلاف بما أظهرته القوات التابعة لقيادة الأركان من التزام كامل بميثاق جنيف، مؤكداً أنها لم تخرق أي ميثاق أو معاهدة دولية، بل تعاونت عدة مرات مع منظمة الهلال الأحمر السوري لخدمة المدنيين وضمان سلامتهم كان آخرها في منطقة خان العسل حيث تم إخلاء الجرحى وتوثيق القتلى وتسليم جثثهم لذويهم.

يؤكد الائتلاف الوطني السوري التزامه الكامل باحترام العهود والمواثيق الدولية، واهتمامه الكامل بملاحقة كل من يثبت تورطه في جرم أو جناية بحق السوريين أو الصحفيين بما يخالف أو يخرق ميثاق جنيف وشرعة حقوق الإنسان الدولية أيا كانت الجهة التي ينتمي إليها. ويشدد الائتلاف على استعداده للتعاون مع أي لجنة محايدة للتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبت في كل أنحاء سورية دون استثناء أي منطقة سعياً لكشف الحقيقة وإدانة المتورطين.